سيــارات

«دايموند موتورز» تعيد تقييم شبكة موزعى ميتسوبيشى وتدرس ضم جدد

قال مصدر بدايموند موتورز إن الفترة الماضية تمكن موزعو ميتسوبيشى من بيع الكميات المتوافرة من أكليبس كروس من موديل 2018، بعد التخفيضات الأخيرة التى شهدتها الأسعار، مؤكدًا على بدء تسليم موديلات 2019 للموزعيين.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ ضمن مساعيها لزيادة صالات العرض خلال العام

تجرى شركة دايموند موتورز، وكلاء سيارات ميتسوبيشى فى مصر، إعادة تقييم لشكبة موزعيها المعتمدين، لضم موزعيين جدد لها، ضمن مساعيها للتوسع فى أنحاء الجمهورية، بما يمكنها من زيادة مبيعاتها وحصتها السوقية.

قال مصدر بدايموند موتورز إن الفترة الماضية تمكن موزعو ميتسوبيشى من بيع الكميات المتوافرة من أكليبس كروس من موديل 2018، بعد التخفيضات الأخيرة التى شهدتها الأسعار، مؤكدًا على بدء تسليم موديلات 2019 للموزعيين.

أشار إلى أن أكليبس كروس، والتابعة لفئة السيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs، باتت السيارة الأكثر مبيعًا بعد وقف استيراد لانسر منذ الربع الأخير من العام الماضى، بالتزامن مع إعلان الشركة الأم العالمية وقف إنتاجها نهائيًا.

نفى المصدر ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعى على مدار الفترة الماضية عزم ميتسوبيشى العالمية بدء إنتاج لانسر عبر جيل جديد كليًا يظهر على الساحة العالمية فى غضون العام المقبل على أقصى تقدير.

أكد أن استراتيجية الشركة الأم العالمية تسير فى اتجاه التركيز على التوسع فى إنتاج المركبات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs، فى ظل تصاعد وتيرة الطلب على تلك الفئة من السيارات.

استبعد إمكانية تقديم دايموند موتورز موديلات جديدة خلال العام الحالى فى ظل المنافسة الشرسة مع السيارات الأوروبية، التى باتت تتمتع بالإعفاء التام من الرسوم الجمركية، عقب تطبيق المرحلة الأخيرة والنهائية من اتفاقية الشراكة الأوروبية مطلع العام.

عن إمكانية تقديم أتراج فى السوقية المحلية، قال إن الأسعار التى وردت لدايموند موتورز لفئات أتراج لا تتلائم حاليًا مع طبيعة المنافسة فى السوق المحلية، الأمر الذى دفع الشركة لإعادة المناقشات مع ميتسوبيشى العالمية بهدف الحصول على دعم فى عمليات التسعير، بما يمكنها من المنافسة فى شريحة السيارات الصغيرة.

استبعد إقدام دايموند موتورز على تقديم موديلات هجينية أو كهربائية، أو حتى تعمل بالغاز الطبيعى فى الوقت الحالى، راهنًا البدء فى توريدها للسوق المحلية بتوافر البنية التحتية اللازمة لاستقبال تلك الفئة من المركبات.

تسعى الحكومة خلال الفترة الحالية لدعم تحويل المركبات التجارية وسيارات الركوب لتعمل بالغاز الطبيعى، فى ظل وجود وفر فى إنتاجه، مقارنة بالبنزين والسولار الذى يتم استيراده من الخارج.

أكد المصدر أن الشركة لم تتخذ قراراها النهائى بشأن مدى مشاركتها فى الدورة السادسة والعشرين من معرض القاهرة الدولى للسيارات «أوتوماك – فورميلا»، خاصة فى ظل عدم وجود طرازات جديدة يمكن تقديمها للجمهور خلال فعاليات المعرض.

بحسب البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، احتلت ميتسوبيشى المركز 11 فى قائمة العلامات التجارية الأعلى مبيعًا بفئة سيارات الركوب، على مدار 5 أشهر الأولى من العام الحالى فى الفترة من يناير وحتى نهاية مايو.

تمكنت ميتسوبيشى من بيع وتسليم 1018 سيارة على مدار تلك الفترة من العام الحالى، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال نفس الفترة من العام الماضى، التى بلغت 1988 وحدة، بتراجع %48.8.
هبطت الحصة السوقية لميتسوبيشى من فئة سيارات الركوب من %4.3 خلال 5 أشهر الأولى من 2018، إلى %2.5 خلال نفس الفترة من هذا العام.
¿ المال ـ خاص

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »