ثقافة وفنون

داعية بريطاني: الصور المسيئة للرسول “عمل من أعمال الحرب”

 أيمن عزام
 
في رد على الخطوة التي اتخذتها صحيفة شارلي إبدو بإعادة نشر رسم مسئ للرسول على غلاف أول طبعة بعد المذبحة، وصف داعية إسلامي يعيش في لندن الخطوة   بأنها تندرج ضمن "أعمال الحرب". 

شارك الخبر مع أصدقائك

 أيمن عزام
 
في رد على الخطوة التي اتخذتها صحيفة شارلي إبدو بإعادة نشر رسم مسئ للرسول على غلاف أول طبعة بعد المذبحة، وصف داعية إسلامي يعيش في لندن الخطوة   بأنها تندرج ضمن “أعمال الحرب”. 
 
وذكرت صحيفة الاندبندنت أن الغلاف يصور الرسول ودمعة تسقط على خده حاملا لافتة مكتوب عليها “انا شارلي”، وهي ذات العبارة التي ظهرت على نطاق واسع على الملصقات والملابس ومواقع التواصل الاجتماعي، لإظهار التضامن مع الصحيفة بعد هجمات الأسبوع الماضي.
 
وقال الداعية المتطرف انجيم تشودري أن ” إهانة” محمد بمثابة هجوم على شخصيته، معتبرا أن نشر الرسوم الأخيرة تعد خطوة “خطيرة للغاية”.
 
وأضاف أن صورة محمد (ص) مقدسة لا يجوز نشرها، مشيرا إلى أنه سيتم الحكم بالإعدام على  مرتكبي الواقعة اذا جرت المحاكمة وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.
يبلغ  تشودري 47  عاما، و يدرس الشريعة الاسلامية، وتعرض للاعتقال في سبتمبر الماضي كجزء من تحقيقات حول الارهاب الاسلامي، ليخرج من السجن بكفالة.  
 
وكتب تشودري خطابا مفتوحا بعد مذبحة شارلي ابدو الأسبوع الماضي بعنوان: “هم يعرفون العواقب”، حيث أكد أن المسلمين لا يؤمنون بمفهوم حرية التعبير، لأنهم لا يخضعون إلا لأوامر الله وحده.
 
وقال تشودري العام الماضي انه سيتخلى عن الجنسية البريطانية ليعيش في سوريا تحت حكم داعش، لكنه منع من مغادرة البلاد بسبب احتجاز جواز سفره من قبل شرطة مكافحة الأرهاب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »