نقل وملاحة

خط «فاسكو الهندى» يطلق خدمة ملاحية منتظمة جديدة لـ”ميناء السخنة”

إقامة ساحات تخزين بمنطقة شرق بورسعيد غير مجد اقتصاديا

شارك الخبر مع أصدقائك

يستقبل ميناء السخنة بعد غد الثلاثاء، أول خدمة منتظمة للخط الملاحى الهندى «فاسكو» فى مصر، طبقًا لما أكده محمد أبو حشيش، مدير الشركة المصرية الدولية للتوكيلات والخدمات البحرية.

أوضح أن الرحلات تنطلق من ميناء السخنة لجدة ومنه إلى ميناء جبل «علي» ثم إلى الهند مضيفًا أنه جارى إطلاق رحلة أسبوعيا لنقل الصادرات المصرية من الفاكهة والحضروات بجانب «الرخام، والفوسفات، والرمل الزجاجي، والمنسوجات، والورق».

أشار أبو حشيش إلى أن السفينة «سيما شابا» نقلت لميناء السخنة الأسبوع الماضى 750 حاوية فارغة لتعبئتها بالصادرات المصرية، تمهيدا لانطلاق الرحله الأولى الثلاثاء المقبل .

كشف أبو حشيش عن امتلاك شركته ساحة لتخزين الحاويات الفارغة فى المنطقة الصناعية المصرية الصينية بغرب خليج السويس، وتشغيل عمليات السفن التابعة للخط بتلك الساحة.

تابع أن من بين عوامل جذب الخط الهندى لميناء السخنة أن موانئ دبى السخنة تتميز بأعلى وأسرع المعدلات فى حركة تداول وتفريغ الحاويات، وهو ما يعد عنصرا جاذبا للخطوط للتعامل مع المحطة إضافة إلى استخدام الميناء للتكنولوجيا الحديثة كما أن الميناء قريب من المناطق الصناعية والمحاجر التى تمثل أهمية كبرى لعملاء الصب الجاف.

اقرأ أيضا  3 مقومات تزيد من فرص الاستثمار فى محطات تموين السفن

توقع أبو حشيش زيادة أعداد السفن العابرة للقناة خلال العام الجاري، بسبب اتجاه السفن لتطبيق قرارات المنظمة البحرية باستخدام الوقود منخفض الكبريت الذى يؤدى استخدامه إلى ارتفاع تكاليف تشغيل السفينة، لا سيما بالنسبة لسفن البالك التى تضطر لتغيير خط سيرها من طريق الكيب تاون لعبور قناة السويس سعيا لتقليل الوقت اللازم للعبور وبالتالى معدلات استهلاك الوقود باعتبار القناة الممر الملاحى الأسرع والأقل تكلفة.

رفع رسوم العبور 5% لبعض السفن قرار اقتصادى صحيح

قال إن قرار أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، برفع رسوم العبور بنسبة %5 للسفن ناقلات البترول وبضائع الصب الجاف قرار اقتصادى صحيح، لا سيما أن الموانئ المصرية فى شرق بورسعيد يستوعب هذه السفن العملاقة .

اقرأ أيضا  ميناء دمياط يستقبل 5267 رأس ماشية حية ومعدلات العمل لم تتأثر بالطقس السيء

عن تأثير فيروس كورونا الصينى على حجم التجارة البحرية المنقولة على السفن ونولون الشحن قال أبو حشيش إن الجميع يترقب ما تنتهى إليه إجراءات تعامل الصين مع الفيروس ومدى السيطرة عليه.

كشف أبو حشيش عن عدة إجراءات احترازية اتخذتها الهيئة الاقتصادية، وميناء السخنة بالإبلاغ قبل قدوم السفينة للميناء قبل 4 أيام لاتخاذ الإجراءات الوقائية.

لفت إلى أن النظام الإلكترونى المطبق بالميناء وإلغاء التعامل بالمستندات الورقية ساهم فى خلق مشاكل تكدس الحاويات داخل الميناء، وقلل من التعامل مع العامل البشري، ومنع الاحتكاك ما يقلل من التعاملات المباشرة التى قد تسبب نقل الأمراض للمتعاملين داخل الميناء.

عن اتجاه شركته لإقامة ساحة لوجيستية بميناء شرق بورسعيد، أكد أبو حشيش انعدام الجدوى الاقتصادية لإقامة مثل هذه المشروعات بالمنطقة لأن محطات الحاويات المزمع إنشاؤها بالميناء لديها ساحات بمساحات كبيرة تسمح بتقديم الخدمات اللوجيستية للسفينة المترددة على المحطة، وأعمال التعبئة والتخزين، التى تكون أقل تكلفة من قيام وكلاء السفينة بالحصول على هذه الخدمات من الساحات اللوجيستية الخاصة منها تكلفة النقل كما أن الظهير الصناعى بشرق بورسعيد قريب من الميناء.

اقرأ أيضا  «قناة السويس» تبدأ خطوات الاعتماد على الطاقة المتجددة بإنتاج 10 كيلو وات من الشمس والرياح

طالب أبو حشيش بتوجيه الشركات التابعه لهيئة قناة السويس إلى نشاط تصنيع الحاويات الفارغة، حيث تكلفة شراء الحاوية العشرين قدما تبلغ 2400 دولار، والحاوية 40 قدما تبلغ 4000 دولار، وقال إن الدولة يجب وأن تدعم هذا النشاط بمنح العديد من الحوافز والإعفاءات لعمليات استيراد مكونات تصنيع الحاوية وتشجيع العماله الفنية على النشاط، ومنح الفرصة للقطاع الخاص وتشجيع الاستثمارات فى هذا النشاط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »