Loading...

خطط التطوير تصطدم بضعف التمويل ومخاوف العمالة

Loading...

خطط التطوير تصطدم بضعف التمويل ومخاوف العمالة
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأربعاء, 2 أبريل 08

علاء الطويل:
 
علي الرغم من تبني الشركة القابضة للغزل والنسيج والقطن لاستراتيجية تطوير مصانع الغزل والنسيج  وتحديث الالات والمعدات وفق التقنيات الحديثة، فإن عمليات التطوير تصطدم بعدم وجود التمويل اللازم من البنوك المحلية نتيجة تراكم الخسائر والمديونيات علي الشركات التابعة للقابضة للغزل مما يمهد لاجهاض فكر التطوير والتحديث.
 

وبالاضافة الي عقبات التمويل فان مخاوف المسئولين في شركات الغزل من تاثير خطط التطوير والتحديث  تمتد الي العمالة التي تتأثر سلبا بسماع مصطلحات التطوير والتحديث وطالبوا بعدم المساس بها.
 
من جانبه يري الدكتور حمدي عبد العظيم الخبير الاقتصادي والاستاذ باكاديمية السادات للعلوم الادارية ان التمويل يمثل احد عقبات التطوير وطالبوا بتوفيره من المنح والقروض الدولية، مشيرا الي ان التمويل من البنوك الداخلية او الخارجية سيحمل شركات الغزل اعباء اضافية نتيجة تراكم المديونيات علي تلك الشركات التابعة للقابضة للغزل والقطن والنسيج  والتي حققت خسائر تخطت المليار جنيه العام الماضي.
 
واوضح ان الحل للتغلب علي عقبات التمويل هو قيام الشركة القابضة بمنح شركات الصباغة والتجهيز قروضاً حسنة وفقاً للقانون رقم 203 الذي يتيح للشركة القابضة منح قروض حسنة للشركات التابعة علي ان يتم احتسابها في اسهم زيادة راس المال.
 
واوضح ان  فتح باب الاستيراد لمنتجات المنسوجات والغاء نظام الحصص زاد من اعباء المديوينات علي شركات الغزل ودفع البنوك للتفكير بشده قبل الاقدام علي منح خدمات تمويلية للشركات العاملة في هذا القطاع.
 
واوضح ان التطوير في مصانع المحلة المكتظة بالعمالة الزائدة ممكن ان ينعكس سلبيا علي العمالة
 
وفي هذا السياق وافقت الشركة القابضة علي خطط تطوير اقسام الصباغة والتجهيز بشركتي  مصر والنصر  للغزل والنسج بالمحلة الكبري التي قدمتها احدي المجموعات الاستشارية الايطالية، شريطة الا يؤثر ذلك علي اعداد العمالة بحيث يتم توظيفها وتأهيلها للعمل علي التقنيات المستجدة.
 
واعرب محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة للغزل في اجتماع  مع مسئولين بشركة الاستشارات الصناعية الايطالية عن اهتمام القابضة بتطوير عمليات ميكنة خطوط الانتاج في المصانع القديمة التابعة للشركة لزيادة الكفاءة وتطوير الانتاج بما يتناسب مع التطور الحديث في ماكينات الغزل والنسيج.
 
و قال مصطفي كمال المسئول بشركة الاستشارات الصناعية الايطالية  في تصريحات لـ »المال« إن الشركة  تستعد للتوسع في تطوير مصانع الغزل والنسيج في مدينة المحلة الكبري بعد توصلها لاتفاق علي تطوير مصبغة النصر، ومصر للغزل بالمحلة، مشيرا في هذا السياق الي انه تم التقدم  منذ 3  شهور للشركة القابضة لتطوير خطوط الانتاج القديمة بقسم الصباغة والتجهيز  بشركة مصر وادخال محتويات ” سوفت ووير ” لتاهيل خطوط الانتاج القديمة للعمل بكفاءة تقترب من مثيلاتها الجديدة عبر وجود انظمة تتحكم بدخول وخروج الاصباغ والالوان بالاضافة الي متابعة اولية لحركة الصادر والوارد من المخازن.
 
وقال مصطفي كمال إن التطوير سيسهم في خفض تكلفة الفاقد بالصباغة والتجهيزبنسبة %40 ويقدر الاستشاريون الايطاليون اجمالي الفاقد الشهري من المواد الاولية في مصانع الغزل والنسيج التابعة للقطاع العام بحوالي 2000 طن شهريا.
 
وشهدت مدينة المحلة الكبري علي مدي الاسبوعين الماضيين زخما شديدا من جانب مستثمرين ايطاليين عرضوا خططاً لتطوير المصانع القديمة بالمدينة الاقدم في صناعة الغزل والنسيج في المنطقة، بالتوازي مع تقديم خطط ميسرة للتمويل بالتعاون مع بنوك ايطالية.
 
كانت الشركة القابضة للغزل والنسيج قد قررت مطلع يناير الماضي دمج 6 شركات للغزل والاقطان بهدف تعويض الخسائر في الفترة الماضية.حيث شهد الاجتماع الاخير للجمعية العمومية دمج شركتي اسكو في والتكس، والبوليستر في الحرير الصناعي، وشركة القاهرة للاقطان في الاسكندرية للاقطان.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأربعاء, 2 أبريل 08