اقتصاد وأسواق

خطة عاجلة من »الفاو« و »البنك الدولي« لمواجهة أزمة الغذاء

  إعداد - علاء رشدي:   في الوقت الذي تسيطر فيه أزمة الغذاء العالمي علي اجتماعات قمة منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة »الفاو« الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة الإيطالية روما بحضور 40 من قادة العالم، استبق البنك الدولي…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
إعداد – علاء رشدي:
 
في الوقت الذي تسيطر فيه أزمة الغذاء العالمي علي اجتماعات قمة منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة »الفاو« الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة الإيطالية روما بحضور 40 من قادة العالم، استبق البنك الدولي الأحداث فور تكثيف إجراءاته في مواجهة الأزمة بعد أن ارتفعت الأسعار بنسبة %55 خلال الإثني عشر شهراً الماضية.

 
وكشف البنك الدولي عن خطة تمويلية سريعة تقدر تكلفتها بـ1.2  مليار دولار لمساعدة الفقراء في العالم علي مواجهة ارتفاع أسعار الغذاء وتتضمن الخطة إنشاء صندوق برأسمال 200 مليون دولار لتقديم منح وضمانات للدول الأشد فقراً، وتمويل برامج للأمن الغذائي وتقديم وجبات غذائية لطلاب المدارس ودعم إنتاج الغذاء من خلال تقديم البذور والأسمدة التي ارتفعت أسعارها بحدة في الآونة الأخيرة، وتقديم مساعدات مالية للدول التي وافقت علي خفض الرسوم الجمركية علي الأغذية.
 
وذكرت صحيفة »الفاينانشيال تايمز« أن البنك الدولي يدرس – أيضاً – إنشاء صندوق يتلقي مساعدات مالية من المانحين ليقوم بدعم المزارعين الصغار حول العالم في المواسم الزراعية المقبلة التي يواجهون فيها مشكلات وصعوبات.
 
وأعلنت منظمة إقليمية في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية هي الأخري عن إجراءات مالية طارئة للمساهمة في تخفيض حدة الأزمة بعد أن أدت الارتفاعات الحادة في أسعار الغذاء إلي اضطرابات في أكثر من ثلاثين دولة، كما وجه برنامج الغذاء العالمي دعوة للمانحين للتقدم بمساعدات تقدر بنحو 755 مليون دولار لتعويض النقص في ميزانيته للعام الحالي، واستجابت السعودية ووعدت بتقديم مساعدات تقدر بـ500  مليون دولار.
 
وقالت »الفاينانشيال تايمز« إن روبرت زوليك رئيس البنك الدولي كشف عن خطة من 10 نقاط للتصدي لأزمة الاغذية العالمية، تتضمن دعوة الولايات المتحد والاتحاد الأوروبي لوقف دعمها للوقود الحيوي الذي يتم إنتاجه من الذرة والبذور الزيتية.
 
وأشار البنك الدولي إلي أن الولايات المتحدة، التي تستخدم الذرة في إنتاج الايثانول استهلكت أكثر من %75 من الزيادة التي شهدها إنتاج الذرة العالمي خلال الأعوام الثلاثة الماضية كما طالب »زوليك القطاع الخاص بزيادة استثماراته في الإنتاج الزراعي والبني التحتية الزراعية. ومن المقرر أن تقوم مؤسسة التمويل الدولية وهي ذراع الاقراض الخاصة للبنك الدولي بزيادة قروضها للقطاع الخاص الزراعي من 1.3 مليار دولار لتتجاوز 1.7 مليار دولار في العام الحالي.
 
ويهدف البنك الدولي لزيادة إجمالي دعم قطاعي الزراعة والأغذية في العالم من 4 مليارات دولار ليصل إلي 6 مليارات دولار في العام المقبل، ويتضمن ذلك قروضا جديدة للأنشطة الزراعية في افريقيا تقدر قيمتها بما يزيد علي 350 مليون دولار، إضافة إلي 150 مليون دولار للقطاع الزراعي في أمريكا اللاتينية. وقال زوليك إن كل هذه المبادرات بالتعاون مع شركائنا سوف تسهم في تخفيف حدة مشكلة الجوع وسوء التغذية ومساعدة ما يقرب من 2 مليار شخص علي مستوي العالم في مواجهة ارتفاع أسعار الأغذية والمساهمة في حل هذه المشكلة علي المدي البعيد بمساعدة الدول والمنظمات والمؤسسات المختلفة.
 
وتمت الموافقة بالفعل علي ضمانات ومنح لـ »هاييتي« و»ليبريا« تقدر بـ25  مليون دولار في إطار خطة التمويل الطارئ التي تبلغ 200 مليون دولار وتستفيد منها الدول الأكثر فقراً في العالم وكل منها بحوالي 10 ملايين دولار. وأكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وكذلك منظمة الاغذية والزراعة أن أسعار الاغذية ربما تشهد بعض الانخفاض عن المستويات القياسية التي بلغتها مؤخرا، إلا أنها ستظل مرتفعة خلال السنوات المقبلة، وطالبت المنظمتان بإعادة النظر في استخدام تكنولوجيا المحاصيل المعدلة جينياً لزيادة الإنتاج الزراعي العالمي، وكذلك مراجعة سياسات إنتاج الأنواع المختلفة من الوقود الحيوي.

شارك الخبر مع أصدقائك