طاقة

«فينتر شال ديا» الألمانية تتبنى خطة طموحة لتعزيز إنتاجها فى مصر

الشركة تواصل تنفيذ أنشطة مكثفة لتنمية حقول الشركة بخليج السويس وحقل غاز دسوق بالدلتا

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد المهندس سامح صبرى الرئيس التنفيذى لشركة فينترشال ديا الألمانية بمصر أنها تنفذ حاليًا خطة عمل طموحة في مصر لتعزيز إنتاجها من حقولها بخليج السويس والدلتا والبحر المتوسط، بعد أن ضخت أكثر من 500 مليون دولار منذ عام 2018.

وأوضح أن الشركة تواصل تنفيذ أنشطة مكثفة لتنمية حقول الشركة بخليج السويس وحقل غاز دسوق بالدلتا والإعداد لبدء العمل فى البحث عن الغاز بأحدث مناطق عمل الشركة فى مصر شرق دمنهور التى فازت بها مطلع العام الحالى، إلى جانب مواصلة العمل مع شركة بي بي البريطانية فى تنمية حقول غاز غرب دلتا النيل أحد أهم حقول الإنتاج فى مصر خلال الفترة الحالية.

وأضاف أن مصر التى تستثمر فيها الشركة منذ  أكثر من 45 عاما تعد مركزاً لعملياتها فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأنها تتطلع لتحقيق طفرة كبيرة فى أنشطتها وإنتاجها فى مصر خاصة مع تحسن مناخ الاستثمار فى مصر.

معربًا عن شكره وتقديره لمجهودات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية فى دعم تحسين بيئة الاستثمار لتحفيز الشركات العالمية.

ولفت رئيس فينترشال ديا إلى أهمية خطوة الاندماج بين اثنين من كبرى الشركات الألمانية التى تنعكس إيجابا على نشاط واستثمارات الشركة بمصر فى ظل نشأة كيان جديد يمتلك من الخبرات المتراكمة التى تمتد لأكثر من 120 عاما فى صناعة الغاز والبترول والتكنولوجيا المتطورة، يدعمه فى ذلك وجود محفظة استثمارية قوية ومتوازنة للشركة فى مناطق مختلفة حول العالم فى تبدأ من أوروبا، وتشمل روسيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط.

وأشار إلى أن مصر ستصبح مركزا للطاقة بمنطقة شرق المتوسط فى ظل ما تعمل عليه من خطوات حثيثة لتطوير بنيتها التحتية القوية وتعظيم الاستفادة مما تمتلكه من خطوط ومنافذ للاستيراد والتصدير إلى الدول المجاورة والاكتشافات التى يتم تنميتها فضلًا عن وجود إرادة سياسية قوية بمصر دعمت تبنيها لإقامة منتدى الغاز بشرق المتوسط واستضافته بالقاهرة.

وعلى صعيد متصل، ألقى المهندس موريس نسيم رئيس جمعية الجيوفيزيقيين العالميين ورئيس شركة ويسترن جيكو شلمبرجير كلمة سلط فيها الضوء على تطورات ونتائج الاستكشاف العالمية والتحديات الاقتصادية و الفنية الرئيسية، واستعرض تأثير التحول الرقمى على أنشطة الإنتاج والاستكشاف المستقبلية.

ولفت إلى أن المرحلة الجديدة التى تشهدها مصر تساير التحول الرقمى  فى شبكات التواصل وعلوم الكمبيوتر، ما يساعد على احياء طرق جديدة للاكتشافات فضلاً عن جذب مستويات جديدة من الاستثمارات المتنوعة.

الإسكندرية ـ السيد فؤاد ومعتز محمود

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »