اقتصاد وأسواق

خسائر شركات القومية للتشييد تجبرها علي تحمل تكاليف خطابات الضمان

 أحمد عاشور   بدأت الشركة القومية للتشييد والتعمير خلال الفترة القليلة الماضية، تصدر خطابات الضمان لعدد كبير من شركاتها  التابعة التي تتعرض لخسائر مالية في ظل الأوضاع الحالية نتيجة تراجع حجم الأعمال الداخلية وارتفاع إجمالي المستحقات الخاصة بها لدي جهات…

شارك الخبر مع أصدقائك

 أحمد عاشور
 
بدأت الشركة القومية للتشييد والتعمير خلال الفترة القليلة الماضية، تصدر خطابات الضمان لعدد كبير من شركاتها  التابعة التي تتعرض لخسائر مالية في ظل الأوضاع الحالية نتيجة تراجع حجم الأعمال الداخلية وارتفاع إجمالي المستحقات الخاصة بها لدي جهات التعاقد الحكومية.

قال مصدر مسئول بالشركة القومية للتشييد والتعمير، إن معظم شركات المقاولات التابعة تعاني تأخر صرف مستحقاتها لدي الحكومة والتي تتجاوز 5 مليارات جنيه، مشيراً إلي أن منها ما يقرب من 3.6 مليار جنيه مديونيات مستحقة للموردين وصغار العملاء.
 
من جانبه قال المهندس صفوان السلمي، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة القومية للتشييد، إن الشركة تراهن في الوقت الحالي علي حكومة الدكتور كمال الجنزوري للحصول علي إجمالي مستحقاتها المتأخرة خاصة بعد فشل مبادرة حكومة الدكتور عصام شرف، ممثلة في وزارة المالية في حل مشكلة مستحقات شركات المقاولات عبر البنك الأهلي المصري من خلال قرض دوار بقيمة 5 مليارات جنيه.
 
وأضاف: إن الشركات التابعة لـ»القومية للتشييد« تعمل بحوالي %50 من طاقتها الإنتاجية تأثراً بحالة الركود التي أصابت قطاع المقاولات المصري، كما تتحمل الشركة الأعباء المالية الخاصة بإحلال وتجديد شركة عمر أفندي، التي آلت لملكيتها من مواردها الذاتية بعد رفض وزارة المالية اعتماد الموارد المالية اللازمة لإعادة إحيائها مرة أخري، إلي جانب الأعباء المالية التي ستتحملها بعودة الشركة للتجارة الخارجية مرة أخري بعد حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان عقد بيع %90 من أسهمها للقطاع الخاص.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »