استثمار

خسائر شركات‮ »‬القابضة المعدنية‮« ‬و»الكيماوية‮« ‬تتصاعد نتيجة إضراب المقطورات‮

كتب - قسم الاستثمار والنقل   تصاعدت الخسائر التي تكبدتها شركات »القابضة للصناعات المعدنية« و»القابضة الكيماوية« جراء استمرار اضراب أصحاب المقطورات، أكد المهندس زكي بسيوني، رئيس مجلس إدارة »القابضة للصناعات المعدنية« أن جميع الشركات التابعة تكبدت خسائر باهظة نتيجة استمرار…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – قسم الاستثمار والنقل
 
تصاعدت الخسائر التي تكبدتها شركات »القابضة للصناعات المعدنية« و»القابضة الكيماوية« جراء استمرار اضراب أصحاب المقطورات، أكد المهندس زكي بسيوني، رئيس مجلس إدارة »القابضة للصناعات المعدنية« أن جميع الشركات التابعة تكبدت خسائر باهظة نتيجة استمرار أزمة أصحاب المقطورات، مشيراً إلي أن الشركات، لم تتمكن من توفير المواد الخام، التي تحتاجها، كما لم تتمكن من تصريف منتجاتها للسوق.

 

 
 زكى بسيونى

وأوضح بسيوني لـ»المال«، أن الأزمة ستحمل شركات »مصر للألومنيوم« و»النصر لصناعة الكوك« و»الحديد والصلب«، بالإضافة إلي شركة »السبائك الحديدية« خسائر فادحة. علي صعيد متصل، قال مصدر مسئول بشركة »مصر للألومنيوم« التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية، ان شركته عاجزة عن نقل 14 ألف طن، إلي ميناء الإسكندرية لتصديرها إلي مستوردين من بعض الدول العربية والأوروبية، إلي جانب الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً تراجع مبيعات الشركة المحلية. وقال يحيي مشالي، رئيس مجلس إدارة شركة الصناعات الكيماوية المصرية »كيما« التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، ان ما يقرب من %50 من مبيعات الشركة علي المستويين المحلي والتصديري، توقفت خلال الفترة الأخيرة نتيجة الاضراب.
 
وتابع »مشالي«: إن الشركة لم تتمكن من تصريف منتجاتها من المواد الخام، نظراً لاعتمادها علي المقطورات بشكل رئيسي،  من جانبه، قال علي غنيم رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للأسمدة التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إن اضراب أصحاب المقطورات، أدي إلي تكدس ما يقرب من 10 آلاف طن من الأسمدة، لدي الشركة، لعدم قدرتها علي توريدها لبنك التنمية والائتمان الزراعي، مشيراً إلي أن الشركة لجأت في بعض الأحيان إلي التوقف عن الإنتاج لمدة خمسة أيام، نظراً لتكدس المنتجات لدي الشركة، أضاف غنيم: إن الشركة تقوم بتوريد ما يقرب من 1500 طن يومياً لبنك التنمية والائتمان الزراعي.
 
وقال مصدر بشركة النصر للتعدين إن الشركة تراجع حجم إنتاجها، بواقع %50 نتيجة عدم قدرتها علي نقل مستلزمات الإنتاج من المحاجر إلي مصانع الشركة بأسوان، كما تحملت غرامات قدرها 20 ألف دولار حتي الآن بسبب الشحنات المعطلة عن التصدير.
 

شارك الخبر مع أصدقائك