Loading...

خبراء : توقعات بانخفاضات جديدة في أسعار القمح حال وجود ممر آمن للسفن الأوكرانية

Loading...

خبير يؤكد على وصول سعر القمح العالمي الى 280 دولار بعد الاعلان عن اعادة تصدير القمح الاوكراني

خبراء : توقعات بانخفاضات جديدة في أسعار القمح حال وجود ممر آمن للسفن الأوكرانية
السيد فؤاد

السيد فؤاد

8:28 م, الجمعة, 29 يوليو 22

توقع عدد من العاملين في نشاط الشحن والتفريغ انفراجة خلال أيام في استيراد القمح الأوكراني للسوق المصرية، وذلك بعد الاتفاق الأخير بين روسيا وأوكرانيا وتركيا لعودة تصدير الحبوب الأوكرانية مرة أخرى من خلال ممر آمن للسفن.

جاء هذا خلال ندوة عقدتها غرفة ملاحة الإسكندرية مؤخرا لمناقشة أثر الحرب الروسية الأوكرانية على حركة الشحن العالمية.

وفي هذا الصدد اشار حسن يوسف رئيس مجلس إدارة شركة بلك ايجيبت لخدمات الملاحة والتجارة، إلى أنه فور الاعلان عن الاتفاق الاخير بين أوكرانيا وعددا من الدول خاصة روسيا وتركيا بتسهيل تصدير الحبوب الاوكرانية، فقد شهدت أسعار القمح انخفاضات غير مسبوقة خلال العام الجاري ليصل سعر الطن الى 280 دولار بعد أن كان قد ارتفع لمستويات قياسية خلال العام الجاري ليتخطى 400 دولار للطن.

وأضاف أن مصر تعد أحد أهم عملاء اوكرانيا في استيراد القمح، حيث أنه من المتوقع أن يصل حجم محصول القمح الأوكراني ما بين 18 و20 مليون طن خلال عام 2022، والذي يعد أعلى بـ 5 أضعاف من طلب الاستهلاك المحلي، والذي يصل إلى 4 ملايين طن سنويًا.

ولفت الى أنه في حالة استمرار عملية الشحن من موانئ أخرى من دول بجوار أوكرانيا مثل رومانيا فالسفن قد تستغرق من شهر الى شهر ونصف حتى تقوم بعملية التحميل للبضائع وهو ما يزيد من التكلفة، وهو ما سيكون مختلف تماما في حالة أن يتم الشحن من الموانئ الأوكرانية مباشرة.

وتابع ” يوسف ” أن هناك ترقب من قبل ملاك السفن لدخول أول سفن للموانئ الأوكرانية، خاصة أن منطقة البحر الاسود تعد من أهم الاسواق لبضائع الصب الجاف النظيف، خاصة أوكرانيا.

وتوقع زيادة ايرادات قناة السويس خلال العام الجاري نتيجة ارتفاع مرور ناقلات الغاز الطبيعي المتجهة من الخليج العربي، إلى أوربا، والتي تعد بديلا عن الغاز الروسي، في حين تقوم روسيا بتوجيه جزأ كبير من تصدير الغاز الطبيعي إلى جنوب أسيا والهند، وبالتالي فتكون الاستفادة الأكبر لقناة السويس.

وحسب تقرير صادر أمس عن أوكرانيا فان عدد السفن التي تم حصرها عالقة بها منذ الغزو الروسي وصلت الى قرابة 100 سفينة تحمل الحبوب والمنتجات الزراعية في الموانئ الأوكرانية.

وتوقعت الأمم المتحدة أن يكون أول سفن تتحرك من الموانئ الأوكرانية خلال أيام قليلة.

كما نشرت الحكومة الأوكرانية دعوة للسفن الراغبة في المشاركة في قوافل تصدير الحبوب من الموانئ الثلاثة المشاركة في الصفقة – أوديسا وتشورنومورسك وبيفديني.

بدوره أشار اسامه عدلي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بغرفة ملاحة الإسكندرية، إلى أنه من المتوقع حدوث توازن في أسعار الحبوب خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد الاتفاق الاخير بين أوكرانيا وروسيا وتركيا لعودة الصادرات الأوكرانية مرة أخرى، وهو ما حدث في القمح مؤخرا.

واشار إلى أن هناك تخوف من ارتفاع غرامات التأخير التي يتم فرضها على السفن خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد زيادة الاستيراد سواء من القطاع الخاص أو هيئة السلع التموينية لسفن الحبوب في وقت واحد، بسبب التحسن في الأسعار من ناحية، وهدؤ الأوضاع في البحر الاسود من ناحية أخرى.

وأوضح ان هيئة السلع التموينية بدأت في الاعتماد على أسواق بديلة مؤخرا خاصة ألمانيا والتي لاول مرة منذ سنوات تدخل ضمن الدول التي سيتم استيراد الحبوب منها، بالاضافة الى فرنسا وبلغاريا.

وفي نفس السياق أعلنت شركة UkrAgroConsult  المتخصصة في تحليل التجارة، نهاية الاسبوع الماضي، أن شركات التأمين على استعداد لتغطية سفن الحبوب الأوكرانية فقط إذا تم توفير مرافقين لها واستراتيجية لمكافحة الألغام البحرية.

وقالت إن الطاقة التصديرية الشهرية للموانئ متوقع أن تصل إلى  3.5 مليون طن.