لايف

خبراء الشعر: «الكيرياتين» يغنى عن مراكز التجميل

صورة ارشيفية المال ـ خاص : أكد خبراء ومصففو الشعر، أن المرأة يمكنها العناية بشعرها والتحكم فى لونه فى المنزل، من خلال استخدام منتجات تحتوى على نسبة من الكيرياتين المغذى وبعض العناصر الطبيعية التى تعمل على تغذيه الشعر بشكل سليم…

شارك الخبر مع أصدقائك

صورة ارشيفية
المال ـ خاص :

أكد خبراء ومصففو الشعر، أن المرأة يمكنها العناية بشعرها والتحكم فى لونه فى المنزل، من خلال استخدام منتجات تحتوى على نسبة من الكيرياتين المغذى وبعض العناصر الطبيعية التى تعمل على تغذيه الشعر بشكل سليم وصحى دون الحاجة للذهاب لمصفف شعر متخصص، جاء ذلك خلال مشاركتهم فى الديفيليه الذى أقيم مؤخراً بفندق الفورسيزون برعاية إحدى شركات التجميل والعناية بالشعر.

من جانبه أكد مسيو عبده، مصفف الشعر الشهير أن الحصول على شعر صحى ولامع قد يكون أمراً صعباً، خاصة إذا كانت المرأة مسايرة لأحدث صيحات الشعر، مشيراً إلى أنه يتوجب على السيدات المواظبة على استعمال شامبو غنى بالكيراتين والمستخلصات الطبيعية فى المنزل قبل التفكير فى تغيير قصة الشعر أو لونه لتجنب دفع أموال طائلة فى مراكز التجميل.

وأضاف أن استخدام مستحضرات العناية ذات الجودة العالية، يعمل على حماية الشعر من المؤثرات الضارة، مثل الجو والرطوبة وأشعة الشمس والأتربة، وهو ما ينعكس على الشعر بشكل إيجابى ويجعله يبدو صحيًا ولامعًا، وبذلك يكون مؤهلاً لأن تطبق عليه أحدث القصات الحديثة، بالإضافة إلى قدرته على تحمل آثار الصبغات.

ووجه مسيو عبده عدة نصائح حول كيفية اختيار القصة المناسبة مع أشكال الوجه المختلفة، موضحاً أن الوجه البيضاوى يتناسب معه أكثر من تسريحة، منها رفع الشعر إلى الوراء مع سحبه إلى أسفل الرأس، أو عمل قصة شعر متوسطة الطول أو قصيرة على حسب نوع الشعر، سواء كان سميكًَا أو خفيفًا، بينما يلائم الوجه الدائرى رفع الشعر إلى الوراء، وذلك على عكس الوجه المربع الذى يناسبه قص الشعر على شكل طبقات كثيرة مع «فارق» عند المنتصف ليبدو الوجه مستديرًا.

وشدد على أن الشعر القصير هو الأنسب مع الوجه المستدير، أما صاحبة الجبهة العريضة أو البارزة فيتوجب عليها عمل «غرة» كبيرة لإخفاء حجم الجبهة، كما نصح بضرورة النظر إلى حجم الجسم مع مراعاة تناسب حجم الرأس مع حجم الجسم ككل.

من جانبه أكد مدير أعمال أحمد وعبده، مصففى الشعر المعروفين، أن العناية بالشعر تبدأ من مراعاة المنتجات المستخدمة فى غسيله وتصفيفه، حيث يتوجب أن تكون أصلية ومعروفة المصدر لضمان الحصول على شعر نظيف وصحى، وأضاف أن الاهتمام بنوع الشامبو والبلسم أمر ضرورى لأن الأول يستخدم بشكل دورى فى المنزل وعدم اختيار النوع المناسب يؤدى إلى تقصف الشعر.

وحول مشكلة تساقط الشعر أوضح أن هناك عدة أسباب أبرزها الوراثة، التى قد تكون هى السبب الأساسى فى تساقط الشعر، تنتج من تغذية الأم الحامل بشكل غير صحيح مما يؤثر على الطفل أو لوجود أسباب نفسية لدى الأم فيما بعد على الطفل، وأشار إلى وجود طاقة مغناطيسية وكهربائية فى الشعر قد تكون عالية فى بعض الأحيان مما يؤدى إلى تساقطه.

ونصح بضرورة تدليك الشعر عند تمشيطه لتنشيط الدورة الدموية فى الجلد وتنشيط بصيلة الشعر، لافتاً إلى أن كثرة غسيل الشعر هو السبب فى سقوطه، بالإضافة إلى القلق النفسى، واستعرض عدة طرق لعلاج الشعر أبرزها تدليكه جيدًا، مما يساعد على تنشيط الدورة الدموية، بالإضافة إلى عدم غسيله بشكل متكرر، مما يزيل بصيلة الشعر المغذية، إلى جانب عدم استخدام بلسم، مما يؤدى إلى التقصف ونصح بعمل حمامات كريم للمساعدة فى إضفاء نعومة على الشعر.

وأكد أن الحفاظ والعناية بشعر صحى تحتاج الى مجهود كبير، وهو ما تبذله الفنانات ونجمات السينما للظهور بمظهر متألق وجذاب، مضيفًا أن أغلب الفنانات يستغرقن وقتًا طويلاً عند تصفيف شعرهن وتسريحه، إلا أن المواظبة على استخدام منتجات العناية التى تحتوى على الخلاصات الطبيعية فى المنزل بشكل دورى تحقق ذلك بسهولة فى أقل وقت.

اختتم الديفيليه بعرض لأحدث صيحات الشعر لعام 2014، وغلب عليها صبغات بدرجات البنى والكستنائى والأصفر، بالإضافة إلى الأحمر والأسود فى قصات تنوعت بين الطويل المتساوى والديجرادية «المدرج» المزين بغرة لتزيين جبهة العارضات.

واستعرض مصففو الشعر تسريحة «الشينيون» الخاصة بالسهرات بمختلف أشكالها، وتنوعت بين المرتفع والمنخفض المزين بالضفائر لمزيد من الكلاسيكية.

كما شهد الديفيليه حضورًا مكثفًا من سيدات المجتمع وفنانات الوسط الفنى أبرزهم الممثلة بشرى، والمطربة مى سليم، وريم البارودى التى أشادت بجمال التصفيفات وألوان الشعر التى عرضت. 

شارك الخبر مع أصدقائك