Loading...

خبراء السيارات يستبعدون طرح عروض ترويجية قريبًا

خبراء السيارات يستبعدون طرح عروض ترويجية قريبًا
جريدة المال

المال - خاص

2:10 م, الأحد, 11 مايو 14

كتبت ـ إيمان حشيش – جورجينا رياض:

استبعد عدد من العاملين فى قطاع السيارات، أن تشهد الفترة المقبلة تقديم أى عروض ترويجية من قبل الوكلاء، وشركات السيارات، خاصة خلال موسم الصيف والذي يعتبر أكثر المواسم مبيعا فى قطاع السيارات، واستبعدوا أن يتم خفض الأسعار فى ظل الارتفاع المستمر، لأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه.

وأوضحوا أن الشركات تتحمل أعباء هذا الارتفاع، بتقليل هامش الربح المستهدف، ومحاولة تثبيت أسعار البيع لعدم تحميل المستهلك هذه التكلفة، وخوفاً من انخفاض المبيعات بشكل كبير، بعد أن بدأت السوق استعادة عافيتها خلال الربع الأول من العام.

فى البداية أشار علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، عضو شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات، بغرفة تجارة القاهرة، إلى أنه من الصعب أن يقدم أى وكيل عروضاً ترويجية خلال الفترة المقبلة، أو خلال موسم الصيف، وأرجع ذلك إلى تذبذب أسعار الدولار، وباقى العملات، لافتاً إلى أنه قد يتم تقديم بعض العروض على السيارات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف أن السعر العالمى للعملات الأجنبية، يختلف عن مصر ففى الداخل إذا ارتفع سعر الدولار، يعقبه ارتفاع كل أسعار العملات الأخرى، وانهيار قيمة الجنيه.

وقال رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، إن جميع الوكلاء قرروا تثبيت أسعار سياراتهم بناءً على سعر 7.25 جنيه للدولار، وأن أى زيادة فى سعر الدولار بنسب بسيطة قد لا تتعدى %3 سيتم امتصاصها أو تحملها من قبل الوكلاء، مشيراً إلى أنه فى حال زيادة سعر صرف الدولار على 7 جنيهات ونصف الجنيه لمدة شهر فسيضطر الجميع إلى رفع أسعارهم وبالتالى انخفاض معدل المبيعات.

من جهته استبعد عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات بغرفة تجارة القاهرة، أن يقوم الوكلاء بتقديم أى عروض ترويجية أو تخفيضات فى الأسعار لجذب العملاء خلال هذه الفترة، لافتاً إلى أن ارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية فى مقابل الجنيه، قد يجبر الوكلاء على ذلك تفادياً لتحمل خسائر مالية.

ووصف الارتفاع المستمر لأسعار صرف العملات الأجنبية بالكارثة الكبرى، التى أثرت بشكل كبير على القطاع، مشيراً إلى أن تأثيرها وصل إلى %20، حيث إن أى مستورد كان يشترى 100 سيارة، فإنه يضطر إلى شراء 80 فقط، نتيجة الارتفاع المستمر فى سعر العملات الأجنبية، مقابل هبوط الجنيه.

وأكد أن الزيادة فى سعر الدولار سيتحملها فى النهاية العملاء، لأن الوكلاء سيقومون بنقل التكلفة إليهم، متمنياً أن تشهد الفترة المقبلة استقراراً فى أسعار الصرف، خاصة بعد الانتهاء من إجراء الانتخابات الرئاسية.

وأكد خالد سعد، نائب المدير العام لشركة بريليانس البافارية، أن أسعار السيارات تشهد حالة من الثبات خلال الفترة الحالية، مستبعداً أن تشهد أى تغيير بالارتفاع أو الانخفاض.

ولفت إلى أن عدم استقرار أسعار الصرف، خاصة سعر صرف العملة الخضراء مقابل الجنيه، أثر على مبيعات السيارات سلباً، مشيراً إلى أن الوكلاء يتحملون أعباء هذا الارتفاع، بتخفيض هامش الربح المستهدف، كما يتحملون بعض الخسائر فى سبيل عدم رفع الأسعار على المستهلك.

وأكد أن الوكلاء قد يلجأون إلى رفع الأسعار فى حال ارتفاع أسعار الصرف، واستمرت الخسائر المالية لفترة طويلة.

وأوضح أن مبيعات السيارات اليابانية، تشهد زيادة مستمرة فى ظل استقرار سعر صرف الين اليابانى، مع استمرار ارتفاع سعر صرف الدولار، وهذا أثر سلباً على مبيعات السيارات الأوروبية والكورية، وحتى الصينية. 

جريدة المال

المال - خاص

2:10 م, الأحد, 11 مايو 14