سيــارات

خبراء السيارات: تفعيل الكارت الذكى يتطلب حصرًا دقيقًا للمستهلكين

خبراء السيارات: تفعيل الكارت الذكى يتطلب حصرًا دقيقًا للمستهلكين

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان حشيش

رحب عدد من خبراء السيارات بقرار تأجيل تفعيل منظومة الكارت الذكى؛ نظرًا لأن تفعيلها يتطلب فى البداية السماح بترخيص التوك توك أو منعه نهائيًّا، بخلاف السيطرة على الآلات الزراعية وترخيص جميع السيارات، مع حصر دقيق لكل الأجهزة المولِّدة للكهرباء والتى تعمل بالبنزين، منعًا وتجنبًا لأى مشاكل فئوية قد تحدث من عدم الحصر الدقيق.

رحب وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة «وامكو موتورز»، نائب رئيس شعبة وسائل النقل، الأمين العام للشعبة العامة للسيارات، بقرار تأجيل تفعيل الكارت الذكى، قائلا: إن الرئيس يعلم جيدًا أن الوقت ضيق وغير مناسب لتطبيقه حاليًا، متوقعًا بدء العمل به مع نهاية العام.
وقال توفيق: لا توجد بيانات كافية عن مستهلكى البنزين فى مصر، فهناك عدد كبير من السيارات غير المرخصة، بالإضافة إلى أن التوكتوك بحاجة إلى دخول المنظومة، وإلا سنشهد مشاكل عديدة ومظاهرات لمنعه.

وأضاف أنه لابد من عمل حصر دقيق لكل مستهلكى البنزين، فالاستهلاك لا يقتصر فقط على السيارات، لكن هناك أيضًا ماكينات توليد الطاقة فى المزارع والمنازل والمصانع… إلخ وتعمل بالبنزين, ولابد من العمل على حصرها لتحديد حجم الاستهلاك الحقيقى، وهذا أمر سهل لأن الجميع سيرغب فى إدراجه ضمن المنظومة؛ لكى يتمكن من الحصول على بنزين بسهولة.
وقال خبير السيارات اللواء حسين مصطفى، العضو بالمجلس المصرى للسيارات، إنه مع تأجيل منظومة الكارت الذكى حاليًا، حيث لم يتم الاستعداد لتفعيلها بعدُ بالشكل الكافى، سواء من قِبل المستهلكين أو محطات البنزين.

وأضاف أنه لا ضرورة لتفعيله فى ظل عدم تحديد نسبة البنزين المدعومة، فالهدف الأساسى منه هو تحديد كميات الدعم، ومن ثم فإن تأجيله قرار صائب تجنبًا لإطلاق الشائعات التى انتشرت مؤخرًا حول الدعم، فالكثير أصبح يروّج لارتفاع أسعار البنزين بشكل قد يسبب مشاكل عديدة، لذلك من المتوقع تطبيقه مع بداية اتخاذ قرار تقليل نسبة الدعم بشكل نهائى.

 ولفت مصطفى إلى أن التوك توك يعمل فى مناطق قروية، وعلى ذلك لا يعتبر أحد أسباب قرار تأجيل العمل بالكارت الذكى.

 وقال علاء السبع، العضو بشعبة وكلاء وموزعى السيارات، رئيس مجلس إدارة “السبع أوتوموتيف”: لا مانع من تأجيل تفعيل الكارت الذكى ما دامت الاستعدادت الحالية غير كافية.

 وأضاف السبع أن هناك حالة من عدم الوضوح فى القرارات وغياب الشفافية، لذلك تم تأجيل العمل بالكارت حاليًا.

 وأرجع السبب وراء تأجيل العمل بالكارت أيضًا إلى وجود عدد من السيارات غير المرخصة، بالإضافة إلى كثرة أعداد التوك توك، وهذه بحاجة إلى كميات بنزين بشكل سيقيد تشغيل الكارت حاليًا؛ لأن الأعداد المحصورة بالكارت ليست حقيقية، وهؤلاء لن يتمكنوا من أخذ حصتهم من البنزين.
وأضاف السبع: لا بد من تنظيم الأمور قبل تفعيل الكارت الذكى، فلا بد من حصر التوك توك، والعمل على إيجاد حلول لها، إما أن يتم ترخيصها أو منعها من العمل نهائيًّا؛ حتى تكون هناك شفافية ووضوح مع منع أى سيارة غير مرخصة؛ حتى تتمكن الدولة من الحصر الدقيق لمستهلكى البنزين، مشيرًا إلى أن العمل بالكارت الذكى دون حصر التوك توك وإيجاد حلول لها سيكون مثل النعامة التى دفنت رأسها فى الرمال، ولن يحقق الهدف المرجوَّ منه، وقد تنتج عنه مشاكل عديدة.

 وقال إنه مع تفعيل الكارت الذكى، لكن بعد تنظيم العمل به بشكل دقيق وصريح؛ تجنبًا لأى مشاكل مستقبلية. 

شارك الخبر مع أصدقائك