اقتصاد وأسواق

خبراء الزراعة يدعون لرفع أسعار القمح عن المستوي المعلن

محمد شحاتة   اعتبر الخبراء والمنتجون، أن ارتفاع أسعار توريد القمح الموسم الحالي، والتي تراوحت بين 240 و280 جنيهاً للإردب بحسب درجة نظافته، ورغم ارتفاعها مقارنة بالأسعار العالمية التي سجلت 180 جنيهاً للإردب، تعد غير كافية، نتيجة تعرض المزارعين لأزمة…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد شحاتة
 
اعتبر الخبراء والمنتجون، أن ارتفاع أسعار توريد القمح الموسم الحالي، والتي تراوحت بين 240 و280 جنيهاً للإردب بحسب درجة نظافته، ورغم ارتفاعها مقارنة بالأسعار العالمية التي سجلت 180 جنيهاً للإردب، تعد غير كافية، نتيجة تعرض المزارعين لأزمة مادية بسبب ارتفاع أسعار المدخلات الزراعية.

 
وهو ما أكده الدكتور عبد العظيم طنطاوي رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية سابقاً حيث رأي أن الاسعار الجديدة تعتبر مرتفعة عن الأسعار العالمية لكنها غير مشجعة بالنسبة للمزارع الذي يتعرض لأزمة مادية طاحنة بسبب ارتفاع أسعار المدخلات، الأمر الذي يجعل الأسعار الحالية إذا ما تمت مقارنتها بالتكلفة غيرمربحة للمزارع في الوقت الذي توجد فيه محاصيل أكثر عائداً من القمح قد يتجه لزراعتها والتوسع فيها علي حساب القمح مما يهدد خطط الأمن الغذائي ومحاولات الاقتراب من الاكتفاء الذاتي الذي تسعي الدولة إليه مطالباً بأن تعمل الحكومة علي رفع أسعار القمح حتي تشجع المزارعين علي التوسع في زراعته.
 
من جانبه طالب الدكتور محمود عمارة رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية الفرنسية للاستثمار الزراعي بأن تفي الحكومة بتعهداتها الخاصة بتوجيه الدعم الذي رفعته عن الأسمدة إلي القمح علي أن تقوم برفع أسعار الأخير عن الأسعار العالمية بنحو %30 حتي تعوض المزارع من ناحية ومن الناحية الأخري تكون وجهت الدعم بشكل جيد إلي محصول استراتيجي مما يشجع المزارعين علي التوسع في زراعته.
 
علي الجانب الآخر أكد الدكتور عبد الحميد الغنيمي الأمين العام للجمعية المصرية للطحن أن الأسعار الجديدة مشجعة للغاية وترتفع عن الأسعار العالمية بنحو 300 جنيه في الطن الواحد مما يشجع المزارعين علي زراعته ويعتبر دعماً للقمح من جانب الحكومة.
 
وتوقع الغنيمي أن ترتفع الكميات الموردة إلي فروع البنك والمطاحن إلي نحو 3.5 مليون طن مقارنة بنحو 2.5 مليون طن العام الماضي موضحاً أن الارتفاع المتوقع ناتج عن زيادة المساحات المزروعة بالقمح العام الحالي نتيجة ارتفاع أسعاره العام الماضي أيضاً مما شجع المزارعين علي التوسع في زراعته خاصة أنه قد سجلت أسعار الموسم الماضي 390 جنيهاً للإردب غير أن الغنيمي أكد أن المزارعين كانوا يتوقعون أن تصل إلي نحو 450 جنيهاً للموسم الحالي مما دفعهم إلي التوسع في زراعته قبل انخفاض أسعاره عالمياً بفعل الأزمة المالية وخروج المضاربين من السوق.
 
مطالباً بأن تستمر عملية توريد القمح طول العام لمنع التجار والمضاربين من الاضرار بالمزارع البسيط.
 
أما الدكتور عصام شلبي رئيس قسم المحاصيل جامعة الاسكندرية فقد أكد أن الأسعار غير مناسبة بالنسبة للمزارع وغير مشجعة خاصة في ظل ارتفاع أسعار الأسمدة والحرث للأراضي والبذور وباقي المدخلات مما يهدد المزارع البسيط الذي يمثل نحو %75 من العملية الزراعية.
 
وكان المهندس أمين أباظة وزير الزراعة واستصلاح الأراضي قد أكد أن الوزارة بالتعاون مع وزارة الضمان الاجتماعي وبنك التنمية والائتمان الزراعي واللجنة العليا لتحديد اسعار القمح قرروا فتح باب تسلم القمح بأسعار 240 جنيهاً للإردب ترتفع إلي 280 جنيها حسب درجة نظافة القمح.
 
وقد تقرر فتح باب الستلم من المزارعين اعتباراً من الاسبوع المقبل مع وضع جميع التيسيرات والتسهيلات للموردين.

شارك الخبر مع أصدقائك