عقـــارات

خبراء التنمية العمرانية يؤكدون حاجة مصر لثورة تخطيطية

تغطية - محمود إدريس وسعادة عبد القادر:     تناول مؤتمر الانتربيلد خلال فعاليات اليوم الثالث، السبت الماضي، قضايا التنمية العمرانية من خلال ثلاث جلسات بحثت في مجالات التنمية المختلفة للوصول لرؤية مكتملة تهدف الي الارتقاء بمستقبل التخطيط العمراني المصري…

شارك الخبر مع أصدقائك

تغطية – محمود إدريس وسعادة عبد القادر:

 

 
تناول مؤتمر الانتربيلد خلال فعاليات اليوم الثالث، السبت الماضي، قضايا التنمية العمرانية من خلال ثلاث جلسات بحثت في مجالات التنمية المختلفة للوصول لرؤية مكتملة تهدف الي الارتقاء بمستقبل التخطيط العمراني المصري من خلال التغلب علي السلبيات التي عاني منها في الماضي واتباع الاساليب العلمية المدروسة في رسم المسارات المستقبلية لهذه الخطط.

 
وتحدث خلال المؤتمر نخبة من خبراء التخطيط العمراني في مصر والذين تجاهلهم النظام السابق هم وابحاثهم وضرب بنصائحهم عرض الحائط لينفذ ما بدا له دون سند علمي خاصة في مجال التقسيم الاداري للمعمور المصري والذي مضي عليه 30 عاما كاملا دون تطوير او مواكبة لتغير ملامح الخريطة المصرية وتوزيعها السكاني مما تسبب بشكل اساسي في تكون العشوائيات وعدم الاستفادة الامثل من الموارد الذاتية لكل محافظة.

 
كما اتفق الخبراء علي وجود انحرافات متكررة في الخطط التنموية والعمرانية السابقة في ظل غياب دور الرقيب من اي جهة، وهو ما اثر بالسلب علي الاستثمار العقاري ويعد احد ابرز الاسباب التي ادت لحالة الركود التي تسيطر علي القطاع العقاري حاليا من خلال اختلاف سياسات طرح الاراضي والتصرف فيها، فتارة تكون عن طريق التخصيص بالامر المباشر وتارة اخري تكون بالمزاد علي الرغم من عدم اختلاف منطقة او توقيت الطرح.

 
وركز الخبراء علي ضرورة مساهمة الخطط التنموية في الارتقاء بجودة الحياة وشعور الافراد بالسعادة والرضا وتوضيح ما العوامل التي يستطيع من خلالها المخطط الوصول لهذا الشعور.

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك