Loading...

حوافز قناة السويس تجذب الخطوط الصينية

Loading...

حوافز قناة السويس تجذب الخطوط الصينية
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 1 أبريل 07

مني كمال:
 
كشفت مجلة «أوت لوك  تايمز» الاسبوعية الصينية عن اعتزام الحكومة الصينية تحويل عدد من خطوطها الملاحية الدولية الي قناة السويس تمهيداً لتنفيذ المشروع الثلاثي الذي يمهد  لزيادة صادرات الصين الي اوروبا عبر قناة السويس  بحيث تصبح ايطاليا مركزاً لاستقبال البضائع الصينية وتوزيعها داخل الاسواق الاوروبية.

 
وارجعت «التايمز» الصينية  ذلك الي ثلاثة اسباب  رئيسية تتعلق بزيادة قدرة قناة السويس  علي استيعاب وتيسير الملاحة للسفن الضخمة بالتوسعات الكبيرة في المواني الامريكية علي الساحل الشرقي والذي سيجذب هذه الخطوط لعبور الاطلنطي متجهة الي منطقة الشرق الاوسط الي آسيا من خلال قناة السويس والرسوم المغالي فيها التي تفرضها قناة بنما فضلا عن طول مدة انتظار السفن التي تصل الي خمسة ايام وذلك في مقابل ما تتبعه هيئة قناة السويس حاليا من حوافز لجذب الخطوط الملاحية الجديدة والطويلة العاملة بالشرق الاقصي وبصفة خاصة الصين والساحلين الشرقي والغربي لأمريكا.
 
وكان رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة قد اكد انه في اطار التوجه اقتصاديا نحو الشرق طرحت مصر مشروعاً يقوم علي زيادة صادرات الصين الي اوروبا بنسبة %20 بحيث ترتفع من %60 حاليا الي %80 بمقتضي هذا الاتفاق ستتحول مصر لمركز تجارة الترانزيت وذلك بتحويل المواني المصرية الي  مناطق تخزينية للبضائع القادمة من الصين الي أوروبا.
 
وحول جدوي هذا المشروع اقتصاديا اكدت د. هناء خيرالدين مدير المركز المصري للدراسات ان الهدف من تنفيذ هذا المشروع هو رفع الطاقة التشغيلية لقناة السويس والتي تستوعب حاليا نحو %95 من  سفن الاسطول العالمي وزيادة ايراداتها التي قدرت  بنهاية عام 2006 بنحو 3 مليارات دولار لافتة الي ان تنفيذ المشروع الثلاثي من شأنه ان يرفع حجم  الايرادات السنوية لقناة السويس  الي نحو 15 مليار دولار.
 
واشارت  ان مضاعفة ايرادات قناة السويس تعد بمثابة الحل الأمثل للعديد من المشكلات التي تعاني منها المؤشرات الاقتصادية الحالية حيث ستسهم بشكل كبير في خفض العجز بالموازنة العامة للدولة والتي بلغت 60 مليار جنيه بنسبة تتراوح  بين %25 الي %30 وبالتالي الحد من  تنامي عمليات الخصخصة نظرا لأن الايرادات السيادية لقناة السويس تمول حوالي %60 من حصيلة الضرائب في مصر بعد البنك المركزي والهيئة المصرية للبترول.
 
واضافت ان هذا المشروع سوف يجعل مصر مركزا لمرور التجارة العالمية ويحولها  الي مركز لتجميع عمليات التصدير والاستيراد مما  يسهم في جذب استثمارت تقدر بنحو 5 مليارات دولار وخاصة من دول شرق آسيا واوروبا وخاصة في اطار تنامي تجارة الصين الخارجية اعتبارها اكثر الدول في العالم  تصديراً في حين تعد السوق الاوروبية اكثرها استقبالا.
 
ويقول علاء عز  نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية ان «دبي» نموذج عربي ناجح لمثل تلك النوعية من المشروعات فقد نجحت خلال السنوات الماضية في أن تصبح  مركزا لتجارة الترانزيت  الا ان مصر لديها فرص مضاعفة اذا ما تم تفعيل هذا الاتفاق حيث سيمثل تحولا في خريطة مواني وقناة السويس.
 
لافتا الي انه سيخلق نشاطات صناعية وخدمية وتجارية تصاحب عمليات الشحن والتفريغ وتداول الحاويات وغيرها كما انه سيجذب استثمارات لبعض المناطق الحرة الموجودة ببورسعيد ودمياط  وخاصة الشركات المتعددة الجنسيات لافتتاح فروع لها في مصر كما ستعمل علي انشاء شركات جديدة للخدمات البحرية وانشاء السفن الي جانب تحسن شبكات الطرق البرية الموازية وخطوط التوزيع .
 
واضاف ان مصر بصدد جعل الصين شريكها التجاري الاول خلال السنوات  القادمة وهذا المشروع يعزز هذا التوجه  حيث انه من مصلحة مصر ربط اقتصادها بالصين التي تبلغ حجم تجارتها الخارجية نحو تريليون و420 مليون دولار واستئثارها بالخطوط  الملاحية المتجهة نحو أوروبا التي تمثل %20 من حجم تجارتها الخارجية مما يمثل دفعة لايرادت قناة السويس غير مسبوقة وبالتالي للاقتصاد المصري .
 
ولفت الي ان مصر تربطها علاقات تجارية قوية بالاتحاد الاوروبي من  خلال اتفاقية الشراكة وسياسة الجوار التي فعلت مؤخرا  لذلك فإن ربط المواني المصرية بنظيرتها الايطالية بشكل  مباشر سوف يعزز من مكانتها علي خريطة المواني الدولية كما ان سيساهم في جذب الشركات الملاحية الاوروبية وخاصة الايطالية للاستثمار في مصر.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 1 أبريل 07