سيــارات

حماية المستهلك يلزم 15 وكيلاً بفحص وإصلاح 108.3 ألف سيارة

❏ الاستدعاءات شملت 16 علامة تجارية أبرزها «تويوتا» و«أوبل» و«كيا» و«كرايسلر» و«BMW»  أحمد شوقى ألزم جهاز حماية المستهلك 15 وكيلًا للسيارات فى مصر، بفحص وإصلاح نحو 108،3 ألف سيارة خلال عام 2016؛ عبر 53 استدعاء تم الإعلان عنها، بالتعاو

شارك الخبر مع أصدقائك

❏ الاستدعاءات شملت 16 علامة تجارية أبرزها «تويوتا» و«أوبل» و«كيا» و«كرايسلر» و«BMW»

 أحمد شوقى

ألزم جهاز حماية المستهلك 15 وكيلًا للسيارات فى مصر، بفحص وإصلاح نحو 108،3 ألف سيارة خلال عام 2016؛ عبر 53 استدعاء تم الإعلان عنها، بالتعاون بين الوكلاء والجهاز؛ وفق ما ورد فى تقرير نتائج أعمال الجهازعن العام الماضى.

وأوضح مصدر مسئول بالجهاز، أن هذه الاستدعاءات، هى التى تأكد الجهاز من وجود سيارات تنتمى إلى أنواع الاستدعاءات العالمية داخل محافظات الجمهورية، وتم اتخاذ اللازم بشأنها أو استكمال السير فيها خلال 2016؛ إذ يقوم الجهاز بواسطة إدارة شكاوى السيارات برصد ومتابعة واتخاذ اللازم بشأن العديد من استدعاءات شركات السيارات العالمية أو المحلية، والتأكد من وجود سيارات داخل البلاد بجدول زمنى لتنفيذ الاستدعاء والإعلان بالجرائد الرسمية عن ذلك.

وأضاف أن استدعاءات العام الماضى، شملت 16 علامة تجارية هى «تويوتا» و«أوبل» و«كيا» و«كرايسلر» و«BMW» و«نيسان» و«مرسيدس» و«هوندا» و«بورش» و«ميتسوبيشى» و«فيرارى» و«مازيراتى» و«مازدا» و«هيونداى» و«سكودا» و«سوزوكى»؛ مشيرا إلى أنه تم التنسيق مع الوكلاء الذى يستحوذون على حق وكالة هذه الشركات فى مصر، والبالغ عددهم 13 وكيلًا.

ولفت إلى أن جهاز حماية المستهلك، نشط بشكل فاعل خلال العام الماضى فى تتبع الاستدعاءات العالمية، عبر التواصل مع الشركات الأم من جهة، والوكلاء الرسميين فى مصر بغرض التأكد مما إذا كانت السوق المحلية مشمولة بالاستدعاءات التى يعلن عنها من عدمه؛ موضحًا أن الوكيل الذى يتقاعس عن إبلاغ الجهاز بتفاصيل الاستدعاءات التى تكون مصر طرفًا فيها يعرض نفسه للمساءلة القانونية؛ لما يمثله ذلك من إهدار لحقوق المستهلكين المصريين.

وأوضح أن العديد من هذه الاستدعاءات لا تزال قيد التنفيذ حاليًا، باستثناء حالتين فقط تم الانتهاء منهما، وهما تخصان شركتى «بورش» و«أوبل» الألمانيتين؛ فقد انتهت الأولى من صيانة وإصلاح 105 سيارات من طراز “كايين” وتم استدعاؤها بغرض فحص إحدى حلقات التثبيت فى دعامة تحميل الدواسات، للتأكد من إحكام غلقها وتصحيح وضعها إذا لزم الأمر، كما انتهت الثانية من صيانة 27 سيارة من «أوبل كورسا» والتى تم استدعاؤها لفحص ضفيرة الكهرباء الخاصة بتغذية كماليات الشنطة الخلفية، وتصحيح الوضع عند الضرورة.

وعلق اللواء رأفت مسروجة، الرئيس الشرفى لمجلس معلومات سوق السيارات «أميك» على هذه الاستدعاءات قائلا: إن هذه السيارات ستخضع للفحص أولًا، وسيتم إصلاح ما يتطلب ذلك؛ موضحًا أن الاستدعاءات منتشرة فى كل أنحاء العالم إذ تكتشف الشركات الأم عيوبًا فى الصناعة أو فى المكونات أو فى طريقة التجميع بعد طرح السيارة فى الأسواق بفترة قد تمتد لعدة سنوات؛ فتصدر تعليمات لوكلائها فى جميع الدول بسحب هذه السيارات، لفحصها للتأكد من خلوها من العيوب وإصلاحها إذا تطلب الأمر.

وأضاف أن المصانع العالمية تمد الوكلاء المحليين ببيانات السيارات التى قد يشملها الاستدعاء، بما فى ذلك أرقام الشاسيهات للاستدلال على السيارة؛ ويتم إجراء عمليات الفحص والإصلاح مجانيا.

وأوضح أن الفترة الماضية شهدت نموًا فى حجم الاستدعاءات، بسبب مشكلات الوسائد الهوائية والفرامل، وشملت العديد من العلامات التجارية، بما فى ذلك الفئات الرياضية والفاخرة والشعبية.

ولفت إلى أن جانبًا من ملاك السيارات لا يستجيبون للاستدعاءات لأن سياراتهم تكون قديمة ومضى على تصنيعها عدة سنوات، كما أن المالك الأول لها ربما يكون قد باعها لأكثر من عميل كسيارة مستعملة فيكون الوصول إلى المالك الحالى لها أمر صعب، كما لا يحرص العملاء فى السوق المحلية على متابعة الاستدعاءات العالمية للسيارات.

وأوضح أن هذه الاستدعاءات ليست دليلًا على ضعف السيارة أو العلامة التجارية، لأنها تشمل جميع العلامات حول العالم؛ وإنما تكون نتيجة لأخطاء عشوائية غير مقصودة أثناء التجميع، نتيجة عيوب فى المكونات أو الماكينة، أو خطوط الإنتاج أو العوامل البيئية المحيطة؛ كما أنها قد تشمل كميات محددة خلال فترة عمل معينة داخل المصنع.

وقال أحد موزعى السيارات، إن هذه الاستدعاءات يتم تنفيذها بمعرفة الوكلاء، لأن الموزع غير مسئول عن هذه العيوب المتعلقة بالصناعة بشكل أساسى، ولا يمكن تحميله أعباءها. وأشار إلى أنه يعمل موزعًا لأكثر من علامة تجارية وليست لديه تعليمات بشأن عمليات الاستدعاء أو تنفيذها.

الوسائد الهوائية ومقعد الأطفال يجسدان مشكلة البافارية

❏ الدراجات البخارية تدخل على الخط بـ23 وحدة

المال – خاص

تسببت
المشكلات الخاصة بالوسائد الهوائية، ومقعد الأطفال، فى استدعاء 5050 سيارة
من إجمالى استدعاءات المجموعة البافارية للسيارات البالغة 5357 وحدة؛
بنسبة %94،3.

وقال مصدر مسئول فى جهاز حماية المستهلك، إن
«البافارية» نفذت عملية استدعاء لنحو 23 دراجة بخارية تابعة للعلامة
التجارية «BMW» لفحص خرطوم الفرامل، إذ أن مرونته قد تتأثر بسبب وضعية
الجزء الواقي؛ ليتم تغييره إذا لزم الأمر.

وأضاف أن الشركة نفذت
استدعاء خاصا بـ«مينى كوبر» لتحديث الـ«SOFTWARE» ليتلاءم مع البنزين الأقل
أوكتان؛ موضحًا أن عدد السيارات الموجودة بالسوق المحلية 150 وحدة؛ كما
استدعت «البافارية» 20 سيارة من «BMW» الفئة السابعة؛ بغرض استبدال وحدة
التحكم الإلكترونية الخاصة بالوسائد الهوائية.

وأشار إلى استدعاء
234 وحدة من «BMW» الفئة الثالثة كوبيه؛ موديلات من عام 2007 إلى 2011
لبرمجة وحدة التحكم الخاصة بالمحرك؛ إذ توجد إمكانية لحدوث نقص فى ضغط
الخلخلة المطلوب لعمل النظام المساعد لمؤازرة النظام الأساسى الخاص بالقوة
الفرملية؛ موضحا أن هذا النقص يؤدى إلى زيادة القوة المطلوبة للضغط على
دواسة الفرامل.

ولفت المصدر إلى تنفيذ «البافارية» استدعاء آخر
بخصوص «BMW X3» موديلات من عام 2012 إلى 2016؛ للكشف على مزلاج مقعد
الأطفال، إذ قد لا يتمتع بالمتانة الكافية مما قد يؤدى إلى إضعاف دعامة
تثبيت نظام «isofix» عند التعرض للإجهاد المفرط؛ موضحًا أن عدد السيارات
الموجودة فى السوق المحلية يصل إلى 3665 وحدة.

وأشار إلى أنه تم
استدعاء 1363 سيارة من «BMW» الفئة الثالثة موديل 2004/ 2005 لفحص وتغيير
الوسادة الهوائية الأمامية للسائق؛ بالإضافة إلى استدعاء سيارتين من “BMW
X5 ” موديل 2003 لنفس الفترة.

5704 سيارة من مرسيدس- بنز

بلغ
عدد السيارات المستدعاة من سيارات العلامة التجارية الألمانية «مرسيدس بنز
فى مصر» خلال العام الماضى 5704 سيارات، موزعة بين عدد من الطرازات.

وقال
مصدر مسئول بجهاز حماية المستهلك، إن الشركة استدعت 2411 سيارة من طرازى
«C280» و«C200» موديل 2010-2009 و5 أخرى من طراز «GLK» موديل 2009؛ لاكتشاف
إمكانية حدوث عطل فى وحدة التحكم الخاصة بنظام الوسائد الهوائية، مما يؤدى
إلى إضاءة لمبة الإنذار الخاصة بالوسائد وتوقف النظام عن العمل.

وأضاف
أنه تم استدعاء 286 سيارة من «مرسيدس GLK250» موديل -2013 2014، و2035 من
«مرسيدس C180» موديل -2013 2014، و743 وحدة من طرازات “E250 ” موديل 2013-
2014، و”e200 ” موديل -2013 2014، و”e180 ” موديل 2014.

وأوضح أن
سبب هذا الاستدعاء الجماعى، هو فحص أداء طلمبة التبريد، والتى يمكن أن تؤثر
على سرعة إحماء المحرك، لافتا إلى أنه إذا كان هناك كسر فى ذراع التحكم فى
طلمبة التبريد فسيتم تغيير الطلمبة؛ وإذا كان سليمًا سيتم تغيير مسمار
التثبيت فقط.

وتابع أنه تم استدعاء 200 سيارة من طراز «مرسيدس C
CLASS» و8 من طراز «S CLASS» موديل 2015؛ بغرض الكشف على تاريخ إنتاج
الكتاوت الداخلية واسبتداله إذا لزم الأمر؛ كما تم استدعاء مرسيدس «E250
كوبيه» موديل 2015 لتحديث «SOFTWARE» برنامج وحدة التحكم الخلفية، والذى
يؤثر على عمل أنوار الانتظار المدمجة لوحدة الأنوار الخلفية؛ والذى لم يكن
يعمل عند تشغيل أضواء الانتظار؛ لافتًا إلى أن عدد السيارات بالسوق المصرية
4 وحدات.

وأضاف المصدر أن التوكيل استدعى أيضا «مرسيدس C180» موديل
2015 لتركيب غطاء لصندوق الفيوزات الثانوى لوجود احتمالية لدخول رطوبة
للموصل الخاص بوحدة التحكم فى برنامج الثبات الإلكترونى «ESP»، لافتًا إلى
أن عدد السيارات فى السوق المصرية 12 وحدة فقط.



..و«فيات كرايسلر» تستدعى
3953 سيارة «جيب» و«دودج»

أجبرت
العيوب الخاصة بالصناعة شركة «فيات كرايسلر أوتومبيلز» على استدعاء 3953
سيارة من العلامتين التجاريتين «جيب» و«دودج»؛ بسبب عيوب تتعلق بمكونات
خاصة بنقال الحركة، وطلمبة الوقود والوسائد وكمبيوتر الشنطة الخلفية
والفتيس الإلكترونى وضفيرة واقى الشمس.

وأوضح مصدر مسئول فى جهاز
حماية المستهلك، أن التوكيل قام باستدعاء 27 سيارة “جيب شيروكي” موديل
2014- 2015 لتغيير كمبيوتر الباب الخلفى (الشنطة) إذ قد لا تفتح الشنطة
أوتوماتيكيًا، كما تم استدعاء 565 وحدة من طرازى «جيب جراند شيروكى» و«دودج
دورانجو» موديل 2012- 2013؛ بهدف تغيير كتاوت طلمبة الوقود والتى قد لا
تعمل. وأضاف أن الشركة قامت أيضًا باستدعاء السيارة «دودج دارت» موديل 2013
بهدف تغيير كمبيوتر ناقل الحركة، حيث قد تحدث مشكلة فى الدائرة الكهربائية
لناقل الحركة؛ مشيرا إلى أن عvدد السيارات الموجودة بالسوق المصرية 244
وحدة؛ فضلًا عن استدعاء “جيب جراند شيروكي” -2003 2004 لتغيير كمبيوتر
الوسائد الهوائية، حيث قد تنطلق تحت ظروف معينة؛ لافتًا إلى أن عدد
السيارات فى مصر، والتى ينطبق عليها هذا الاستدعاء 74 وحدة.

وأشار
إلى أن الشركة استدعت السيارة «جيب جراند شيروكى» موديل 2014 – 2015 لتحديث
برمجات عصا الفتيس الإلكترونى، لتفعيل التعشيق التلقائى فى حالة وضع
السيارة على وضع P؛ موضحًا أن عدد السيارات التى ينطبق عليها هذا الاستدعاء
2417 وحدة.

وأوضح أنه تم استدعاء السيارتين «جيب جراند شيروكى»
و«دودج دورانجو» موديلات -2011 2013 للكشف على ضفيرة واقى الشمس وإصلاحها
إذا لزم الأمر وتغيير واقى الشمس، لإمكانية تعرض لمبة الإضاءة الخاصة به
إلى مقاومة عالية عند إصلاحها أو إصلاح فرش السقف فى هذه المنطقة؛ موضحًا
أن عدد السيارات المتواجدة فى السوق المحلية 626 وحدة.

«غبور أوتو» تستدعى 1708 وحدة «هيونداى»
بلغ
حجم استدعاءات شركة «جى بى أوتو غبور» التى تم التنسيق بشأنها مع جهاز
حماية المستهلك خلال 2016 نحو 1712 سيارة، موزعة بين العلامتين التجاريتين
«هيونداى» الكورية و«مازدا» اليابانية؛ بواقع 1708 للأولى و4 وحدات
للثانية.

وذكر مصدر مسئول بجهاز حماية المستهلك، أن الاستدعاء
الأكبر يخص «هيونداى» وتحديدًا طراز «إلنترا» موديل 2017 بغرض مراجعة
منظومة التعليق الأمامية، والحاجة إلى زيادة عزم الربط لأحد المسامير؛
موضحًا أن عدد السيارات المتواجدة فى السوق المحلية، والتى ينطبق عليها هذا
الاستدعاء 1708 سيارات.

يشار إلى أنه تم طرح السيارة «هيونداى
إلنترا» 2017 فى السوق المحلية لأول مرة على هامش فعاليات معرض القاهرة
الدولى للسيارات أوتوماك فورميلا 2016، وقد بلغت مبيعاتها الإجمالية خلال
العام الماضى 3770 سيارة، وتم خلال نفس الفعالية الإعلان عن النسخة المحلية
من السيارة؛ والتى بلغت مبيعاتها 5088 وحدة.

وأشار المصدر إلى
استدعاء 3 سيارات من طراز «مازدا CX5 « موديل 2016؛ بسبب قابلية روافع
الشنطة الخلفية التى تعمل بضغط الهواء للصدأ، نتيجة تعرضها لتسرب المياه
التى تحتوى على أملاح من عوامل الطرق والمناخ، مما يسمح بحدوث تآكل بالجزء
الأسطوانى الخارجى لهذه الروافع، مما يؤدى إلى تقليل سمك جدار الأسطوانة
واحتمالية كسره، مما يتطلب تغيير المساعد الخاص بروافع الشنطة الخلفية.

وأضاف
أن الشركة قامت أيضًا باستدعاء سيارة واحد من طرازا «مازدا 2 « موديل 2011
لفحص وتغيير الوسادة الهوائية – إنتاج شركة «تاكاتا» الهندية.

شارك الخبر مع أصدقائك