الإسكندرية

«حماية الشواطئ» في الإسكندرية : الأمواج بين 3 إلى 4 أمتار

هيئة حماية الشواطئ تنتظر تحسن الأحوال المناخية لاستئناف مشروع حماية المنطقة المحيطة بقلعة قايتباي

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ في محافظة الإسكندرية أنها تتابع عن كثب حالة شواطئها والتي رصدت بدورها توقف الأمطار وارتفاع الأمواج مابين 3 إلى 4 أمتار تقريباً.

تعطيل الدراسة وغرفة عمليات على مدار 24 ساعة

تأتي تلك التطورات في ظل إعلان اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية ، تعطيل الدراسة غدا السبت، تنفيذا لقرار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء ، بتعطيل الدراسة فى جميع المدارس والجامعات على مستوى الجمهورية.

كما أكد اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية علي المتابعة اللحظية لجميع قيادات المحافظة التنفيذية للتعامل تداعيات عدم الاستقرار في الأحوال الجوية التي تتعرض لها البلاد، موضحاً أن غرفة العمليات المركزية بديوان عام المحافظة منعقدة علي مدار ٢٤ ساعة.

هيئة حماية الشواطئ تنتظر تحسن الأحوال المناخية لاستئناف مشروع حماية المنطقة المحيطة بقلعة قايتباي

وفي سياق آخر، أكدت الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ في محافظة الإسكندرية أنه جارِ متابعة الأحوال المناخية من جانبهم لاستئناف الأعمال بمشروعاتهم القائمة بالمحافظة وأبرزها مشروع حماية المنطقة المحيطة بقلعة قايتباي.

لسان قلعة قايتباي

يشار إلى أن مشروع حماية قلعة قايتباى والذي يتم تنفيذه من خلال وزارة الموارد المائية، يأتي لحماية القلعة من التيارات المائية التي تهدد سلامة القلعة والحفاظ على هذا الآثر العظيم، والمقرر انتهاءه بحلول نهاية العام الجاري.

ويمتد مشروع الحواجز الغاطسة لحماية قلعة قايتباى ،على مساحة ٥٥٠ متر في محيط القلعة، داخل مياه البحر، ضمن المرحلة الأولى من مشروع الحماية ضد النحر و التأكل، كما يتضمن المشروع ترميم الصخرة الأم المقام عليها القلعة ، التى كانت تعانى من فجوات تهدد سلامة المبنى ، الأمر الذى إستدعى إلى تدخل سريع من الجهات المعنية لتنفيذ مشروع الحماية البحرية.

القائمين على مشروع حماية القلعة

وفي هذا الصدد صرح مدير عام آثار الإسكندرية والساحل الشمالى محمد متولي بأن مشروع حماية الشواطئ حول قلعة قايتباى يعد من أهم المشاريع المقامة لحماية موقع أثري علي سواحل الشواطئ المصرية والذي تنفذه الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ بناء علي التنسيق مع وزارة الاثار ووفق الموافقة الصادرة من اللجنة الدائمة للآثار الاسلاميه والقبطية.

وأشار متولي إلى أنه تم إنجاز ٣٠٪ من المشروع والذي بدء في أغسطس ٢٠١٨ ومدة المشروع ٢٠ شهر بخلاف النوات وتم تنفيذ حاجز الأمواج داخل البحر وبعيدا عن مواقع الاثار الغارقة وجاري إقامة كوبري كممشي داخل البحر، لافتا إلى أنه تم تشوين كميات كبيرة من الاحجار علي يمين ويسار الممشي بطول ٣٠٠ م بأحجام مختلفة ما بين ٣ طن ٧طن ١٥ طن.

ووفقاً لمدير عام آثار الإسكندرية أنه سيتم عمل خوازيق خرسانية بقطر ٥٠ سم حول القلعة وحقن لكافة الفجوات الصخرية لحماية قلعة قايتباي.

يشار إلى أن قلعة قايتباي والتي أنشئت بعامي ( 882- 884 ه / 1477 – 1479 م ) وتعتبر من اهم القلاع على ساحل البحر المتوسط ؛ أنشأها السلطان المملوكي الأشرف أبو النصر قايتباي ما بين عامي ( 882- 884 ه / 1477 – 1479 م ) مكان فنار الإسكندرية القديم وعلى أساسات الفنار الذي تهدم نهائياً في سنة ( 702 ه / 1303 م ) في عهد السلطان الناصر مُحمد بن قلاوون .

وكان الغرض من بنائها حماية السواحل المصرية من الأخطار الخارجية .

واشتملت القلعة على مسجد وفرن وطاحونة ومخازن للأسلحة ومقعد مطل على البحر لرؤية المراكب الداخلة إلى الميناء الشرقية ، إضافة إلى السور الخارجي ، والسور الداخلي ، وتبلغ مساحة القلعة حوالي 17750 م .


شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »