طاقة

«حلماً للشعب».. الرئيس التنزاني يضع حجر الأساس لسد روفيجي بحضور وزير الكهرباء (صور)

قال وزير الكهرباء إن هذا المشروع يسمح بتوليد طاقة مما يسهم فى تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتنفيذ مبادرة الطاقة المتجددة فى أفريقيا.

شارك الخبر مع أصدقائك

شهد الدكتور جون ماجوفولي، رئيس جمهورية تنزانيا الاتحادية، وعدد كبير من كبار المسؤولين التنزانيين والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة وسفير مصر بتنزانيا مراسم وضع حجر أساس مشروع سد لتوليد الطاقة الكهرومائية في حوض نهر روفيجي.

جاء ذلك بحسب بيان اليوم السبت، نشره، هاني يونس، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء عبر صفحته بفيسبوك.

والمشروع فاز بتنفيذه التحالف المصري لشركتي المقاولون العرب والسويدي الكتريك، بقيمة 2.9 مليار دولار.

حلم للشعب

وفى كلمته أشاد الرئيس التنزانى بالعلاقات بين مصر وتنزانيا و بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسى و ما شهدته العلاقات مؤخرا من تطور كبير.

وأعرب عن ثقته فى “إنجاز المشروع الذى يعد حلما للشعب التنزانى لتوفير الطاقة النظيفة مشيرا إلى أن تنزانيا تفقد أخشاب يوميا بمعدل 400 هكتار من أجل الحصول على الطاقة”.

وأوضح أن مشروع السد يقام على 2% فقط من مساحة محمية سيلوس.

وأشار إلى أن “هذا المشروع سوف يسهم فى الحفاظ على البيئة و يخلق فرص عمل للتنزانيين”.

ولفت إلى أن هذا المشروع “سوف يضع تنزانيا على طريق التنمية من حيث إنشاء المصانع و قيام الأنشطة المختلفة التى تعتمد على الطاقة”.

علامة التعاون

و فى كلمته نقل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى شقيقه الرئيس التنزانى ولجميع المسؤولين.

وأشار إلى أن مشروع سد نهر روفيجى سوف يصبح علامة فى التعاون بين البلدين فى مجال الطاقة.

وأكد أن المشروع يلقى دعما كاملا من الرئيس السيسى وهناك تعليمات بالمتابعة المستمرة له.

وأضاف وزير الكهرباء أن هذا المشروع يسمح بتوليد طاقة مما يسهم فى تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة كما أن ذلك من شأنه تنفيذ مبادرة الطاقة المتجددة فى أفريقيا.

على جانب أخر أوضح دكتور شاكر أن مصر سوف تقف بجانب تنزانيا يدا بيد من خلال نقل التكنولوجيا و الخبرة.

وكشف أن وزارة الكهرباء سوف تقدم 50 فرصة تدريب للأشقاء التنزانيين فى مراكز تدريب الوزارة بمصر.

جدير بالذكر أن هذا المشروع يأتي في إطار خطط الحكومة التنزانية لإحداث نهضة تنموية في البلاد.

ويعد المشروع من أهم وأكبر المشروعات القومية والتنموية في تنزانيا، في ضوء ما يتوقع أن يحققه من تنويع مصادر الطاقة في تنزانيا، ومعالجة مشكلات الطاقة هناك.

إلى جانب توفير الاحتياجات المائية اللازمة من خلال التحكم في تصرفات المياه طوال العام بما فيها فترات الفيضان.

تجدر الإشارة إلى أن المشروع من شأنه إنشاء سـد رئيسي خرساني لتخزين المياه اللازمة لتوليد الطاقة الكهرومائية من محطة الكهرباء، وكذا إنشاء أربعة سدود أخرى لتخزين المياه ليصل إجمالي مخزونات المياه المتوقعة إلى 33 مليار متر مكعب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »