الإسكندرية

“حقوق الإنسان” بالشرق الأوسط فى ثانى أيام “أسبوع ألمِدالِن”

"حقوق الإنسان" بالشرق الأوسط فى ثانى أيام "أسبوع ألمِدالِن"

شارك الخبر مع أصدقائك

معتز محمود
 
ينظم المعهد السويدي بالإسكندرية في ثاني أيام أسبوع ألمدالن يوم  29 يونيو الجارى، ندوة مهمة تتناول كيفية تدعيم فرص الأعمال التجارية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، خاصة بعد الجدل السياسي الذي دار هذا العام في السويد، فيما يتعلق بحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.
 
ويأتى تنظيم تلك الندوة على خلفية مشاركة المعهد السويدي بالإسكندرية الأسبوع القادم في الحدث السنوي “أسبوع ألمِدالِن” في السويد، إذ يقدم ندوات مختلفة تتناول موضوعات متعددة كالهوية الثقافية والتراث، وعلاقة الأعمال بحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، وطرق مواجهة التطرف.
 
كما ينظم المعهد الندوة الثالثة له خلال أسبوع ألمدالن يوم 2 يوليو، وتتناول هذه الندوة كيفية التعامل مع التطرف، وأهمية الحوار لمعالجة الأسباب الكامنة والجذرية وراء نمو التطرف في الشرق الأوسط ومناطق متعددة في العالم.
 
وبالإضافة إلى الندوات السابقة، ومن منطلق أهمية الحفاظ على التراث الحضاري ، فإن المعهد السويدي بالإسكندرية يشارك في رعاية ملتقى تيدكس ألمدالن يوم 2 يوليو، وسيكون أحد المتحدثين المعماري المصري محمد جوهر، الذي سيناقش مجهودات الحفاظ على التراث المعماري للإسكندرية من خلال مشروع “وصف الإسكندرية” الذي قام بتأسيسه.
 
 
تعود فكرة أسبوع ألمدالن في السويد إلى عام 1968، حين قام رئيس الوزراء السويدي الراحل “أولوف بالمه” بإلقاء خطاب أمام جموع الشعب في منطقة ألمدالن في جزيرة جوتلاند السويدية، واستمر السياسيون وصناع القرار في هذا التقليد من التجمع  غير الرسمي مع المواطنين في صيف كل عام حتى عام 1982، إذ أصبح أسبوع ألمدالن حدثًا رسميًا يقام بشكل سنوي خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو.
 
 
ويشهد أسبوع ألمدالن مشاركة فعالة من الأحزاب السياسية المختلفة في السويد، والمواطنين والمنظمات، من خلال الندوات والخطب والأنشطة السياسية المختلفة. ويعد هذا الحدث السنوي محفلًا مهمًا في الحياة السياسية السويدية، إذ تتاح للمواطنين الفرصة للقاء السياسيين والناشطين وصناع القرار ومجموعات أخرى، للتواصل والتعبير عن أفكارهم.  
 
وسيقام أسبوع ألمدالن هذا العام من 28 يونيو حتى 5 يوليو 2015.

شارك الخبر مع أصدقائك