الإسكندرية

“حقوق الإنسان” بالإسكندرية تدين رفض استخراج تصاريح لمراقبة الانتخابات البرلمانية

هبة حامد
 
رفضت جمعية أنصار حقوق الإنسان بالاسكندرية رفض اللجنة العليا للانتخابات استخراج التصريح الذى يتيح للجمعية مراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدة فى بيان لها اليوم، أنها تقدمت بكافة الأوراق المطلوبة معتبرة أن اللجنة لا تعتد بالمستندات الموثقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة حامد
 
رفضت جمعية أنصار حقوق الإنسان بالاسكندرية رفض اللجنة العليا للانتخابات استخراج التصريح الذى يتيح للجمعية مراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدة فى بيان لها اليوم، أنها تقدمت بكافة الأوراق المطلوبة معتبرة أن اللجنة لا تعتد بالمستندات الموثقة.
 
وأضافت: “لاتفسير لهذا الموقف الغريب إلا بأن اللجنة العليا للانتخابات لاتعتد بالمستندات الموثقة التى طلبتها وقدمت لها، وإنما اتخذت قرارها بناء على آراء بعض الجهات التى تعمل فى الخفاء والسرية، ولا رقابة على أعمالها بذريعة أنها جهات سيادية أو رقابية، بينما كثيرا ماكانت ممارساتها تنتهك الدستور والقانون وتضر بأمن الوطن واستقراره”.
 
وتابع البيان: “مما يؤسف لها أن أعضاء اللجنة العليا للانتخابات  برغم أنهم قضاة خالفوا بذلك مبدأين أصوليين من مبادىء العدالة، أولهما أن القاضى لايصدر قرارا قبل أن يستمع إلى طرفى الخصومة، ومن الطبيعى أن تكون هناك أحيانا خصومة بين الجمعية وبين الجهات المشار اليها عندما تنتقد الجمعية بعض الممارسات المنافية لحقوق الانسان الصادرة عن تلك الجهات والبمدأ الثانى أن يصدر القاضى قراره مسببا ومبنيا على مايراه من أدلة وحجج”.
 
 وأكدت الجمعية فى بيانها ادانتها لممارسات اللجنة العليا للانتخابات وتعطيلها عمل الجمعية محتمية بالحصانة التى أضفاها عليها القانون، بحسب البيان، مطالبة  باصدار تشريع خاص بالمراقبة لايجعل من اللجنة العليا للانتخابات خصماٍ وحكما فى ذات الوقت. 
  

شارك الخبر مع أصدقائك