ثقافة وفنون

حفيدة نجيب سرور تعود بمسرحية روسية بفاعليات «القاهرة الدولي للمونودراما»

هجرس: رغبة جدي الراحل هي السبب في دراستي للمسرح

شارك الخبر مع أصدقائك

ضمن فاعليات الدورة الثالثة لمهرجان “أيام القاهرة الدولي للمونودراما” نظم مؤتمر صحفي للحديث مع الممثلة المصرية الروسية ياسمين هجرس؛ حفيدة الشاعر والمؤلف المسرحي الراحل نجيب سرور، والتي تشارك بالمسرحية المونودرامية “مكالمة هاتفية” لدولة روسيا ضمن فعاليات النسخة الثالثة من المهرجان.

حضر المؤتمر السيد اليكسي بوكين ممثلًا للسفارة الروسية بالقاهرة، ود. أسامة رءوف مؤسس ورئيس المهرجان، والشاعر أحمد زيدان مدير المركز الإعلامي للمهرجان، وعدد كبير من المسرحيين والمهتمين والإعلاميين.

كتب مسرحية “مكالمة هاتفية” مجموعة من طلبة أكاديمية الفنون في روسيا، وأخرجه تيموفي ميخاليفتش.

رءوف: مشاركة العرض لحلول روسيا ضيف الشرف

أوضح الدكتور أسامة رءوف، رئيس المهرجان، أن مشاركة العرض الروسي تأتي بمناسبة حلول روسيا ضيف شرف المهرجان، واحتفاء بعام الثقافة المصرية الروسية 2020.

وأكد رءوف أن تواجد ياسمين هجرس حفيدة الشاعر المؤلف الراحل نجيب سرور، بمسرحية روسية يعبر بالفعل عن العلاقات الثقافية المصرية الروسية ومدى تداخلها وتضافرها.

هجرس: رغبة جدي الراحل هي السبب في دراستي للمسرح

وتحدثت الفنانة ياسمين هجرس شاكرة جدها الراحل الكبير نجيب سرور الذي لولاه ربما لو تُوجَّه لها الدعوة للمشاركة بأيام القاهرة للمونودراما وزيارة مصر التي غادرتها في سن خمس سنوات، وكانت تتحدث العربية بعدها سافرت لروسيا ونشأت نشأة روسية بحتة، مشيرة إلى أن عائلتها نصفها في مصر، ونصفها في روسيا، وما زالت مرتبطة بمصر عبرهم، مشيرة إلى سعادتها أن تزور مصر التي تَعتبرها بلدها الثاني، وشعبها جزءًا منها.

وقالت هجرس إن دراستها للمسرح جاءت بسبب رغبة جدها نجيب سرور في أن تدرس حفيدته فن المسرح، لذا التحقت بالكلية المسرحية العليا “شيبكين”ـ وكان والدها فريد نجيب سرور هو الذي نقل لها رغبة جدها في الدراسة المسرحية، وهو ما لقي لديها قبولًا، وكان والدها هو الذي يحكي لها عن جدها الذي لم تعِش معه وبسبب عدم تحدثها للعربية لم يتسنَّ لها أن تقرأ أعماله.

هجرس: “مكالمة تليفونية” تطرح فكرة ميل الرجال للتصريح وعدم حبهم للتلميحات

وأوضحت ياسمين أن إشكالية عرض “مكالمة تليفونية” أن الرجال لا يحبّون التلميح، بل التصريح، فتقع البطلة في مأزق أوهامها وانتظار مكالمة هاتفية لن تحدث، وصولًا لوحدة حتى من أثاث الغرفة التي تعيش فيها، وهو ما قصده المُخرج تيموفي ميخاليفتش، وأنها أعدّت للعرض خلال أسبوع واحد، وذلك لكثرة التدريبات اليومية التي يقومون بها في كلية المسرح شيبكين، وتركيزها على إبراز مشاعر تلك الفتاة المنتظرة والتي تفقد علاقة حب بسبب عدم تصريحها لذلك الحبيب، وفي النهاية تعيش في انتظار لا ينتهي.

هجرس: جدتي تعيش في الهند حتى الآن وأتمنى ترجمة أعمال جدي للروسية

وتحدثت هجرس عن علاقتها بجدتها ساشا زوجة الشاعر نجيب سرور، بأنها تذكر جدتها والتي ما زالت تعيش في الهند حتى الآن.

وحول ترجمة أشعار نجيب سرور للروسية قالت إنها بالطبع تريد عمل ذلك، ولكن بالنسبة لعدم تحدثها بالعربية سوف تجد صعوبة، واقترح بعض الحضور مشاركة طلاب يدرسون الروسية لعمل مشروع لترجمة أعماله للروسية.

زيدان: اسم نجيب سرور من اختياره ولقب العائلة هو “هجرس”

وعقّب الشاعر أحمد زيدان، مدير المركز الإعلامي للمهرجان، حول لقب ياسمين حفيدة سرور بأن الشاعر نجيب سرور اسمه الحقيقي هو محمد نجيب محمد هجرس، وأن ياسمين هي ابنة ولده فريد، وقد اختارت الاسم الخامس ليكون لقبها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »