بورصة وشركات

حصص‮ »‬بروكتل آند جامبل‮« ‬في الأسواق الناشئة تعوض خسائرها

إعداد ـ أيمن عزام   ذكرت شركة »بروكتل اند جامبل« التي تعد اكبر شركة لانتاج سلع المستهلك في العالم انها حصلت علي حصة سوقية اضافية في اسواقها العالمية بطرح منتجات جديدة وصعود الطلب علي منتجاتها من الاسواق الناشئة مما ادي…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد ـ أيمن عزام
 
ذكرت شركة »بروكتل اند جامبل« التي تعد اكبر شركة لانتاج سلع المستهلك في العالم انها حصلت علي حصة سوقية اضافية في اسواقها العالمية بطرح منتجات جديدة وصعود الطلب علي منتجاتها من الاسواق الناشئة مما ادي الي تعويض تراجع انفاقها في الولايات المتحدة واوروبا.

 
 

وقال جون مولير، المدير المالي للشركة، إن ارباح الربع الاول تراجعت علي الرغم من ذلك بنسبة %6.8 لتقل بذلك عن تقديرات المحللين، وذلك في اعقاب قيامها ببيع وحدة الادوية التابعة لها وصعود تكاليف شراء السلع الداخلة في الانتاج.
 
وذكرت الشركة التي تحتفظ بماركات تجارية شهيرة مثل »تايد« و»بامبرز« و»جيليت« ان حجم المنتجات المبيعة صعد بنسبة %8 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي في الربع الاول من عامها المالي الذي يبدأ في الاول من يوليو من كل عام، مما يعني استمرار تعافيها من الكساد الذي اصاب مبيعاتها في مطلع عام 2009 اثناء الركود.
 
وصعد صافي المبيعات من حيث القيمة بنسبة %2 ليصل الي 20.1 مليار دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وصعدت كذلك مبيعات السلع العضوية التي تستثني تأثير نشاط الاندماجات وحركات الصرف الاجنبي بنسبة %4. وصعد كذلك صافي الارباح بنسبة %2 او 1.02 دولار لكل سهم بزيادة سنتين مقارنة بالتوقعات.
 
وكان بوب ماكدونالد الذي تولي منصب المدير التنفيذي للشركة في صيف عام 2009 قد تعهد باستعادة الحصة السوقية عن طريق اكتساب ثقة ملايين الزبائن الجدد في الاسواق الحالية والجديدة مع مواصلة طرح المزيد من الماركات التجارية، وقامت الشركة خلال الشهور القليلة الماضية بطرح منتجات جديدة من امواس حلاقة جيليت ارخص سعرا في الهند، علاوة علي طرح سائل يستخدم في غسيل الاطباق للمستهلكين من اصول اسبانية في الولايات المتحدة. واضاف »ماكدونالد« ان النتائج القوية للربع الاول تكشف عن ان استراتيجية الشركة تسير وفقا لما هو مخطط لها بالرغم من ان البيانات الصادرة عن الاقتصاد الكلي لاتزال غير مشجعة.
 
وحاز اداء الشركة علي دعم اضافي مجددا بفضل النمو القوي في المبيعات في الاسواق الناشئة. لكنها اوردت تحسن مكاسبها في الاسواق المتقدمة مثل الولايات المتحدة علي الرغم من النمو الضعيف الذي يقل عن التوقعات في مجمل اداء السوق.
 
وقال »ماكدونالد« إن المستهلكين في الولايات المتحدة يواصلون حاليا شراء منتجات مرتفعة السعر جنبا الي جنب مع منتجات اخري منخفضة او متوسطة السعر.
 
وذكرت الشركة انها تكبدت تكاليف اعلي في شراء السلع الداخلة في منتجاتها، وهو ما ادي لتقليص اجمالي هامش ربحيتها بنحو 70 نقطة اساس خلال الربع الاول، لكن تأثير ذلك علي هوامش ارباح التشغيل تم تعويضه جزئيا بفضل تراجع التكاليف.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »