سيـــاســة

حزب الجبهة يطالب بكشف المتورطين في أحداث الخصوص والكاتدرائية

محمد حنفى: حمل حزب الجبهة الديمقراطية  مؤسسة الرئاسة مسئولية الأوضاع المتردية التي تمر بها مصر,والتي تسببت فيه  قراراتها وممارساتها على مدى تسعة أشهر منذ تولي الدكتور محمد مرسي رئاسة الجمهورية.      وأضاف - الحزب في بيان له اليوم-:ما يزيد…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد حنفى:

حمل حزب الجبهة الديمقراطية  مؤسسة الرئاسة مسئولية الأوضاع المتردية التي تمر بها مصر,والتي تسببت فيه  قراراتها وممارساتها على مدى تسعة أشهر منذ تولي الدكتور محمد مرسي رئاسة الجمهورية.

 

   وأضاف – الحزب في بيان له اليوم-:ما يزيد من خطورة الموقف،تصاعد الإحتقان السياسي والمجتمعي والعودة إلى إثارة نوازع الفتنة الطائفية،والفشل الرئاسي والحكومي في احتواء أسباب هذا الاحتقان وإخفاق الشرطة في التعامل مع أحداث الاعتداء على كنيسة العباسية!

   وطالب الحزب بالإسراع في تحقيقات النيابة لكشف المتورطين في أحداث الخصوص والكاتدرائية وغيرها من أحداث أوقعت مئات القتلى والمصابين من أبناء مصر، وأن تعلن نتائج التحقيقات على الشعب وبخاصة الكشف عن دور الشرطة ومدى التزامها بعدم الانحياز إلى طرف بعينه، وإعمال القانون في معاقبة المحرضين والمنفذين لتلك الجرائم ومن يساندونهم، أيا كانت مواقعهم أو شخصياتهم.

  وأعلن الحزب تضامنه مع المطالب الشعبية بوقف خطة التمكين التي تنتهك فيها جماعة الاخوان احترام أحكام القضاء والمحافظة على استقلاله؛وتنفيذ حكم بطلان تعيين النائب العام والالتزام في تعيين النائب العام بما نص عليه قانون السلطة القضائية, ووقف الحملة العدائية ضد الإعلام والإعلاميين التي تزكيها مؤسسة الرئاسة والجماعة وحزبها،ومنع سيل البلاغات التحريضية ضدهم وتكليف حكومة تتصف بالكفاءة والقدرة علي حل المشكلات الإقتصادية والتحديات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »