أسواق عربية

حرب بالوكالة.. الإمارات تحذر الشركات والبنوك من التعامل مع مستثمرين قطريين

رويترزتصاعدت وتيرة الحرب بين الإمارات وقطر, فالإمارات حذرت عددا من البنوك والشركات من التعامل مع مستثمرين قطريين,وفي المقابل قام بنك الدوحةبخفض انكشافه على الامارات ومقايضة أصوله  وتنعكس حرب بالوكالة بين قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة على بنوك إماراتية لديها مساهمون قطريون، بالتأثير على أ

شارك الخبر مع أصدقائك

رويترز

تصاعدت وتيرة الحرب بين الإمارات وقطر, فالإمارات حذرت عددا من البنوك والشركات من التعامل مع مستثمرين قطريين,وفي المقابل قام بنك الدوحةبخفض انكشافه على الامارات ومقايضة أصوله
 وتنعكس حرب بالوكالة بين قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة على بنوك إماراتية لديها مساهمون قطريون، بالتأثير على أعمالها وإثارة تساؤلات حول مستقبلها.

كما تلقت بعض البنوك والشركات تحذيرا من الحكومة الإماراتية من الدخول في صفقات مع شركات قطرية، منذ أن بدأت السعودية ودولة الإمارات والبحرين ومصر مقاطعة لقطر في يونيو حزيران 2017، بحسب ما قاله مصرفي إماراتي رفيع ومسؤول بإحدى الشركات الإماراتية لرويترز.

ونتيجة لذلك، أحجمت شركات وبنوك إماراتية عن إجراء معاملات مع البنك العربي المتحد، والبنك التجاري الدولي، والخليجي فرنسا، بحسب المصادر.

وبينما تنفي الدوحة ادعاءات بأنها تدعم الإرهاب، يواجه القطريون صعوبات في السفر إلى الإمارات، وهو ما يجعل من الصعب عليهم إدارة استثماراتهم هناك.

ومنذ مقاطعة قطر، ضعفت الروابط التجارية، وقامت بعض البنوك الإماراتية بسحب ودائع وقروض من بنوك قطرية، بينما يقوم بنك الدوحة بخفض انكشافه على الإمارات من خلال مقايضة أصول مع بنوك إماراتية.

لكن القطريين، الذين كانوا في السابق مستثمرين كبارا في قطاع العقارات الإماراتي وقطاعات أخرى، ما زالوا أكبر مساهمين في البنك العربي المتحد، المملوك بنسبة 40 في المئة للبنك التجاري القطري، وفي البنك التجاري الدولي، الذي يملك بنك قطر الوطني أيضا حصة فيه قدرها 40 بالمئة.

ومن بين 15 بنكا مدرجا في دولة الإمارات، يشهد البنك العربي المتحد والبنك التجاري الدولي فقط هبوطا في الأصول وودائع العملاء والقروض، منذ بدء الأزمة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »