سيـــاســة

“جيروزاليم بوست”: الهجوم القادم من سيناء قد يؤدى إلى التصعيد الإسرائيلى على غزة

عادل عبد الجواد:   قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن إسرائيل مترددة للغاية فى الشروع فى أى نوع من عمليات مكافحة الإرهاب على الأراضى المصرية، وهى الحقيقة التى تم استغلالها بسهولة من قبل الإرهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة الذين استهدفوا مدينة…

شارك الخبر مع أصدقائك

عادل عبد الجواد:
 
قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، إن إسرائيل مترددة للغاية فى الشروع فى أى نوع من عمليات مكافحة الإرهاب على الأراضى المصرية، وهى الحقيقة التى تم استغلالها بسهولة من قبل الإرهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة الذين استهدفوا مدينة إيلات الإسرائيلية بصاروخين يوم الأربعاء الماضى.
 

 

وقالت الصحيفة، إن الإرهابيين الذين استهدفوا إيلات لأنهم وجدوها نقطة ضعف شديدة تخشاها الدولة العبرية برغم قدرتها على التعامل معها، حيث إن شن هجماتهم من سيناء لن يصاحبه أى رد انتقامى من جانب الدولة العبرية.
 
وأوضحت الصحيفة أن الحادث هو سابع هجوم صاروخى على إيلات منذ عام 2010، والوقت يفوت أمام قوات الجيش الإسرائيلى لإيجاد طريقة لغلق الفجوة الأمنية التى تهدد تلك المدينة الواقعة على البحر الأحمر، مشيرة إلى أن الصواريخ ليست مصممة فقط بهدف إحداث القتل والدمار بين المدنيين، إلا أنها تسعى أيضا إلى تدمير صناعة السياحة فى إيلات.
 
وكانت جماعة مجلس شورى المجاهدين قد أعلنت مسئوليتها عن هجوم إيلات وأطلقت تسجيل فيديو لأحد أعضائها وهو يطلق صاروخى جراد، إلا أن الأمر قد ينتهى بدفع تلك الجماعة ثمنا باهظا لأفعالها.
 
وذكرت الصحيفة أن الجماعة لديها وجود فى غزة وسيناء، وتم ضرب أهدافها بالفعل فى الماضى من قبل القوات الجوية الإسرائيلية، وتعرضت تلك الجماعة لضربة شديدة فى أكتوبر 2012 عندما تم قتل اثنين من كبار مسئوليها اللذين كانا يستقلان دراجة بخارية، بضربة جوية.
وأشارت الصحيفة الاسرائيلية إلى أن الهجوم القادم من سيناء يمكن أن يؤدى إلى التصعيد فى غزة، وعلى الجيش الإسرائيلى الاستعداد لكافة السيناريوهات.
 
وأكدت الصحيفة أن المنطقة اليوم غير مستقرة مع إمكانية أن تتسبب جماعات صغيرة فى إثارة رد فعل لا يمكن التنبؤ به والذى يمكن أن يؤدى إلى مواجهة أكبر.

شارك الخبر مع أصدقائك