بنـــوك

جهاز المشروعات يدرب 1796 شابًا على إنشاء مشروع ناجح

أحمد الدسوقىقالت نيفين جامع الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إن مشروعات ريادة الأعمال أصبحت من أهم محددات النمو الاقتصادي والتى تعد نواة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتمثل 75% من فرص التشغيل فى مصر.وأضافت أن من شأن هذه المشروعات القيام بدور فعال فى توفير ال

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد الدسوقى

قالت نيفين جامع الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إن مشروعات ريادة الأعمال أصبحت من أهم محددات النمو الاقتصادي والتى تعد نواة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتمثل 75% من فرص التشغيل فى مصر.

وأضافت أن من شأن هذه المشروعات القيام بدور فعال فى توفير الخدمات والتوسع في مختلف الانشطة الاقتصادية بجانب مردودها الاجتماعي في محاربة الفقر والبطالة.

 جاء ذلك في الندوة التي أقامها نادى روتاري هليوبلس الجولف تحت عنوان: ” منتدى ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر” واستضاف فيها نيفين جامع للحديث عن أهمية نشر ثقافة ريادة الاعمال بين الشباب ودور جهاز المشروعات في النهوض بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

واكدت ان الجهاز يولي اهتماما خاصا بنشر وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال والبحث والإبداع والابتكار وتنمية الحاضنات.

واشارت الى أن الجهاز اطلق مبادرة تحت رعاية المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة لتدريب عشرة الاف شاب وفتاة خلال عام علي ريادة الاعمال وكيفية انشاء وادارة مشروع ناجح والخاصة بمشاركة منظمة العمل الدولية وبالتعاون مع العديد من الجهات الاهلية والحكومية.

ولفتت الى انه يشارك فى المبادرة 105 مدربين متخصصين من داخل الجهاز وجهات اخرى، مشيرة الى أن اقام حتى الآن 85 دورة تدريبية لعدد 1796 متدربا في كل محافظات الجمهورية.

شارك في اللقاء العديد من الشباب والفتيات من أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر الممولة من الجهاز وأيضا بعض الحاصلين على دورات الجهاز الخاصة بريادة الاعمال وفي طريقهم لإقامة مشروعاتهم الخاصة بمساندة الجهاز ودعمه المالي والفني.

وفى سياق متصل، قالت نيفين جامع إن قرار إنشاء جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر جاء بهدف وجود كيان موحد لإدارة هذا القطاع الحيوي والذي يضم ما يقرب من 2.5 مليون منشأه تتيح مئات الالاف من فرص العمل.

واكدت أن الجهاز بتنمية هذا القطاع عبر توفير التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتناهية سواء الجديدة أو القائمة التي ترغب في التوسع بما يساعد في زيادة فرص العمل والحد من البطالة والتركيز على بعض الفئات المستهدفة واهمها الشباب والمرأة.

كما يعمل بصفة خاصة على تطوير أدواته ومنتجاته التمويلية وغير التمويلية لدعم هذه المشروعات التي تخدم خطط التنمية الاقتصادية للدولة ومنظومة المشروعات القومية الكبرى سواء من حيث التنمية المكانية والجغرافية أو القطاعية أو لفئات محددة.

وعلى جانب آخر أكدت جامع أن التنمية الاقتصادية لا تتحقق بمعزل عن النسيج الثقافي داخل المجتمع حيث ان الاهتمام بريادة الاعمال يستوجب تضافر جهود جميع الأطراف ذات الصلة من الجهات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص لتهيئة بيئة محفزة على الابتكار والتطوير.

وأشارت الى انه بريادة الأعمال ودعمها نمت العديد من الدول خاصة المتقدمة لأن رواد الأعمال هم الجزء الأهم فى بناء اقتصاد الدول من خلال افكارهم ومشروعاتهم الصغيرة والتى تتوسع وتنمو.

شارك الخبر مع أصدقائك