بنـــوك

»جنثر« يدعو لتوحيد الجهات الرقابية علي البنوك الأمريكية

  دعا تيموثي جنثر محافظ بنك نيويورك الاحتياط الفيدرالي إلي توحيد القواعد والجهات التي تنظم عمل البنوك التجارية والاستثمارية. ودعا كذلك إلي مزيد من التعاون بين البنوك المركزية حول العالم لتفادي المشكلات التي واجهها النظام المالي العالمي خلال الفترة الأخيرة.…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
دعا تيموثي جنثر محافظ بنك نيويورك الاحتياط الفيدرالي إلي توحيد القواعد والجهات التي تنظم عمل البنوك التجارية والاستثمارية. ودعا كذلك إلي مزيد من التعاون بين البنوك المركزية حول العالم لتفادي المشكلات التي واجهها النظام المالي العالمي خلال الفترة الأخيرة.
 
وذكرت جريدة الـ»فاينانشيال تايمز« أن جنثر طالب بتعديل قوانين إدارة القطاع المالي في الولايات المتحدة، معتبرًا أن أسلوب الإدارة الحالي يعتبر أحد أبرز الأسباب التي صعبت من مهمة الاحتياط الفيدرالي الأمريكي في السيطرة علي تداعيات أزمة الرهن العقاري.. خاصة أن النظام في الولايات المتحدة ينص علي تبعية البنوك التجارية مثل جي بي مورجان وسيتي جروب إلي سلطات الاحتياط الفيدرالي الأمريكي، في حين تتمتع البنوك الاستثمارية مثل جولدمان ساكس وليمان برازرز ببعض الحرية من خلال تبعيتها للجنة إدارة البورصة في الولايات المتحدة.
 
ويري رئيس مجلس إدارة بنك نيويورك الاحتياط الفيدرالي أن القانون لم يمنح الاحتياط الفيدرالي الحق في مراقبة أداء البنوك الاستثمارية، مما أدي إلي صعوبة اكتشاف المشاكل التي تعرضت لها تلك البنوك في وقت مبكر، وتفاقم الأزمة التي طالت جميع أركان النظام المالي الأمريكي وتسببت في زعزعة استقرار النظام المالي العالمي.
 
وأضاف جنثر في خطبته التي ألقاها أمام النادي الاقتصادي في نيويورك أن النظام الحالي للرقابة علي البنوك وزع سلطات الرقابة علي عدة هيئات،  مما يمنح الفرصة لإدارات البنوك للتلاعب بأموال العملاء والمقامرة بها سعيا وراء الأرباح المرتفعة. وأوضح أن  الاحتياط الفيدرالي بصدد إعداد التشريعات اللازمة لتصحيح الوضع الراهن، إلا أنه ليس من المتوقع مناقشتها داخل الكونجرس قبل انتهاء الانتخابات الرئاسية الخريف المقبل.
 
وقال جنثر إن الاحتياط الفيدرالي يدرس في الوقت الراهن نتائج استخدام الأدوات الجديدة لضخ السيولة في السوق، ومنها منح الائتمان لجميع البنوك بضمان أي أصول عقارية تمتلكها. ولم يستبعد أن يواصل الاحتياط الفيدرالي استخدام تلك الآليات في المستقبل إذا أثبتت كفاءتها في إنقاذ السوق من عثرتها.
 
ودعا عضو مجلس إدارة الاحتياط الفيدرالي الأمريكي البنوك المركزية العالمية إلي التعاون فيما بينها لإنشاء شبكة لتداول العملات فيما بينها تساعد في مواجهة التقلبات الحادة التي تشهدها سوق الصرف العالمية خلال الفترة الحالية.
 
يذكر أن الدولار يواجه أزمة عاصفة خلال الفترة الحالية في ظل التخوف من الأداء الضعيف للاقتصاد الأمريكي. فعلي الرغم من الموجة الصعودية التي شهدها الدولار الأسبوع الماضي في أعقاب تصريحات بن برنانكي رئيس مجلس إدارة الاحتياط الفيدرالي الأمريكي الذي أشار إلي أن مواجهة التضخم تتصدر قمة أولويات الاحتياط الفيدرالي الأمريكي ــ بما يشير إلي رفع أسعار الفائدة علي الدولار ــ إلا أنه عاود التراجع منذ بدء الأسبوع الحالي بعد بيانات التوظف الأمريكية التي أشارت إلي ارتفاع معدلات البطالة في السوق الأمريكية لتصل إلي %5.5.
 
ومن المتوقع أن يعاود مجلس الاحتياط الفيدرالي تحديد موقفه علي أساس المعلومات الأخيرة، وهو ما يخيف المستثمرين من مواصلة سياسة خفض أسعار الفائدة علي الدولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »