اقتصاد وأسواق

جمعية المصدرين المصريين تعلن استراتيجية الترويج للصادرات لعام 2021

حزمة خدمات جديدة لتأهيل الشركات للتصدير ونمو الصادرات 

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت جمعية المصدرين المصريين-اكسبولينك، حزمة جديدة من خدمات المصدرين والتي تهدف إلى تعزيز القدرات التصنيعية والتصدرية للشركات المصرية، بما يهدف إلى زيادة الصادرات الوطنية تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالوصول إلى 100 مليار دولار صادرات ضمن رؤية مصر 2030.

ويأتي إطلاق الخدمات الجديدة لجمعية المصدرين المصريين بالتزامن مع البرامج والأنشطة المتخصصة لتأهيل الشركات للتصدير والنفاذ الي مختلف الأسواق المستهدفة بجانب خلق جيل جديد من المصدرين للعمل علي زيادة ونمو الصادرات والذي يأتي في إطار التعاون المشترك بين اكسبولينك وإتحاد الصناعات المصرية ومركز تدريب التجارة الخارجية التابع لوزارة التجارة والصناعة.

جاء ذلك خلال احتفالية أقيمت باتحاد الصناعات المصرية، بحضور اللواء المهندس حافظ حسن مساعد وزير التجارة والصناعة للشئون المالية والإدارية والمشرف علي مركز تدريب التجارة الخارجية، والدكتور خالد عبدالعظيم المدير التنفيذي لإتحاد الصناعات المصرية، والمهندس أحمد طه المدير التنفيذي لجمعية المصدرين المصريين.

وأكد الدكتور خالد عبدالعظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات المصرية، أن حزمة الخدمات التي تقدمها إكسبولينك لمجتمع المصدرين بجانب التعاون الثلاثي مع الاتحاد ومركز تدريب التجارة الخارجية تفتح آفاق جديدة لنمو الصادرات الوطنية من خلال تبني تنفيذ برنامج حاضنة المصدرين الجدد.

وأشار «عبدالعظيم»، الي ان برنامج حاضنة المصدرين الجدد تستهدف 4 دورات لتأهيل الشركات للتصدير، معرباً عن أمله في أن يتطور البرنامج الي فكرة إنشاء أكاديمية لخدمة الصادرات وصياغة خطة مشتركة لنمو الصادرات.

وأعلن المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات المصرية، إعداد استراتيجية مشتركة لنمو الصادرات المصرية في أسواق شرق وغرب ووسط أفريقيا من خلال التكامل بين الخدمات التي تقدمها إكسبولينك ولجنة التعاون الأفريقي باتحاد الصناعات ومركز تدريب التجارة الخارجية والتي تشمل التأمين على الصادرات وتوفير الخدمات اللوجيستية ونشر ثقافة التصدير وتدرييب وتأهيل مصدرين جدد.

اقرأ أيضا  إغلاق 107 منشآت طبية خاصة مخالفة في 15 محافظة خلال أسبوعين (صور)

من جانبه أكد المهندس احمد طه المدير التنفيذي لجمعية المصدرين المصريين، أن الشراكة تساهم بشكل فاعل في تنفيذ رؤية الدولة لزيادة الصادرات الي 100 مليار دولار من خلال خدمات تأهيل مصدرين جديد ورفع جودة المنتجات المحلية للتوافق مع اسواق التصدير وتنفيذ رحلة المصدر.

وقال «طه»،: «إذا كانت الصناعة هي قاطرة النمو فإن التصدير يعني ببساطة قاطرة الصناعة»، مشيداً بالنتائج التي حققها برنامج حاضنة المصدرين الجدد والذي يمنح رخصة سجل المصدرين ويستهدف البرنامج 100 مصدر جديد بنهاية العام.

وأوضح إلى أن اكسبولينك هي مؤسسة تنموية تعمل على مدى أكثر من 24 عاما علي تنمية المصنعين والمصدرين في مختلف المجالات والقطاعات الصناعية المختلفة، مشيرا إلى أن الجمعية مكنت نحو 5 آلاف مصدر من الوصول إلى مشترين دوليين في اكثر من 190 دولة وسوق تصديرية.

وأضاف «طه»، أن الجمعية تستهدف تنفيذ خطة ترويج الصادرات لعام 2021 في مجموعة من الدول الأجنبية خلال الربع الثالث والرابع من العام الحالي مع بداية لقاحات كورونا.

وأوضح، أن الاستراتيجية تتضمن تنظيم عدد من البعثات التجارية والاستكشافية ومعارض متخصصة ولقاءات ثنائية، لافتا أن الجمعية من بداية جائحة كورونا في 2020 استحدثت جميع خدماتها رقمياً واتاحتها لمجتمع المصدرين عبر المنصات الرقمية ومنها المعارض واللقاءات الافتراضية.

وأعلن اللواء المهندس حافظ حسن مساعد وزير التجارة والصناعة للشئون المالية والإدارية والمشرف علي مركز تدريب التجارة الخارجية، خطة طموحة للتعاون الثلاثي بين اكسبولينك ومركز تدريب التجارة الخارجية واتحاد الصناعات لنفاذ الصادرات المصرية إلى الأسواق الأفريقية من خلال التدريب والتعليم لتأهيل المصدرين وتعريف الشركات المصرية والمشترين الأفارقة بالاشتراطات والقواعد الخاصة بالتجارة في أفريقيا من حيث التوافق مع شروط التسويق وشكل المنتج والمواصفات وكذلك الاطلاع على متطلبات نجاح العملية التصديرية بتوفير البنوك وتغطية وتأمين الصادرات.

اقرأ أيضا  سعفان : استكمال قاعدة بيانات العمالة غير المنتظمة بالمحافظات من أرض الواقع

وقال كامل سالم، خبير قطاع تنمية الصادرات بجمعية المصدرين المصريين، إن رسم رحلة التصدير تشمل 6 مراحل ومنها الدراسات التسويقية، وجاهزية التصدير سواء من خلال تأهيل المؤسسة أو المنتج وعمل إدارة للتصدير بما يهدف إلى بناء القدرات من خلال برنامج حاضنة المصدرين الجدد، بجانب الشهادات والتحقق والخدمات اللوجيستية والتي تختلف من قطاع الي آخر.

وأضاف «سالم»، أن المرحلة الرابعة من رحلة المصدر تستهدف تصدير يلبي احتياجات الأسواق المستهدفة وملائم للمواصفات والجودة العاليه بخلاف شكل المنتج والتعبئة والمواصفات الأخري، فيما تختص المرحلة الخامسة بالترويج والتسويق للوصول إلى الأسواق الخارجية، بالإضافة إلى المرحلة السادسة والأخيرة والتي تعني بالتعامل مع المشترين وتشمل اللقاءات الثنائية والمعارض.

وأوضح أن الخدمات التي تقدمها اكسبولينك تهدف لبناء استراتيجية للتصدير بشكل مبني علي أساس الاستدامة وفهم لوجيستيات التصدير وتحليل الأسواق والتسويق للنفاذ وإلى الأسواق والتوسع علي المستويين المحلي والخارج.

وأوضح إسلام إدريس رئيس قطاع التسويق والاتصالات بجمعية المصدرين المصريين، أن الهدف من التسويق داخل وحدة الدراسات التسويقية، هو إنشاء قواعد البيانات والتي تمثل عصب التسويق وتجارة يتجاوز حجمها 6 مليارات دولار في العالم وهي ثاني أكبر تجارة بعد البترول.

وأكد «ادريس»، أن اكسبولينك تمتلك أكبر قاعدة بيانات منذ 25 عاما للمشترين الدوليين واحتياجات الأسواق، حيث ساهمت في نمو الصادرات خلال السنوات الماضية بإضافة 300 مليون دولار ووفرت أكثر من 30 ألف فرصة تصديرية، لافتاً إلى أن وحدة الدراسات التسويق في اكسبولينك هدفها إعداد منتج بسعر منافس ودراسة قابلية المنتج في الأسواق.

اقرأ أيضا  الإحصاء: 14.2% ارتفاعاً في قيمة الصادرات المصرية لدول مجموعة السبع خلال الربع الأول 

وأشار إلى أنه تم اضافة خدمات جديدة للتسويق تتناسب مع المتغيرات العالمية للتجارة عبر الحدود والترويج للمنتجات في زمن كورونا منها الديجيتال ماركتينج والتي تمثل حالياً 65٪ من التسويق في الدول العربية، كما أصبحت المسيطرة علي التسويق في العالم.

وأوضح «إدريس»، أن الخدمات الجديدة تشمل 4 حزم رئيسية، أولها تطوير وتنمية الصادرات وتشمل اللقاءات الفردية لخبراء اكسبولينك مع المصنعين والمصدرين، وتوفير مشتري للمنتج من خلال التشابيك مع المشترين المحتملين، وتوفير شركة لتأمين التجارة الخارجية، والتسويق ودراسة وتحليل الأسواق من خلال تحليل البيانات وتقارير دورية لحجم الصادرات والواردات.

وأضاف رئيس قطاع التسويق والاتصالات بجمعية المصدرين المصريين، أن الحزم الجديدة تشمل، خدمات التواصل من خلال إعداد الكتالوجات باللغات المناسبة للترويج في الأسواق المستهدفة، من حيث حجم الإنتاج، وإنشاء الويب سيت للشركات والإيميلات الرسمية والمراسلات واستضافة المواقع الإلكترونية، وترجمة المطبوعات لمختلف اللغات الأجنبية بجانب توفير خبراء أو متحدثين من البلدان المستهدفة في التصدير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »