تأميـــن

جمعية التعاونى تضمن مخاطر السداد لـ «أنا المصرى» لصالح البنك الأهلى

تحسن نتائج الأعمال يقودها لتحمل مخاطر مضاعفة

شارك الخبر مع أصدقائك

اتفقت “الجمعية المصرية للتأمين التعاونى” مع البنك الأهلى المصرى على ضمان مخاطر عدم سداد القروض التى يمنحها البنك لصالح مؤسسة “أنا المصرى” للتمويل متناهى الصغر .

وقال حسام عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتأمين متناهى الصغر إن البنك الأهلى منح قروضا لمؤسسة “أنا المصرى” للتمويل متناهى الصغر بقيمة تتجاوز 100 مليون جنيه .

وأضاف أن جمعية التأمين التعاونى ضمنت منها العام الماضى 29 مليون جنيه و25 ألف جنيه.

وأشار إلى أن الجمعية رفعت حد المبالغ المضمونة ضد مخاطر عدم السداد فى حالة التعثر إلى 60 مليون جنيه فقط العام الجارى .

اقرأ أيضا  شراكة بين الإتحاد المصري للتأمين وشركة عالمية في الإعادة ووسيط هندي لدعم التغطيات الزراعية

100 ألف جنيه الحد الأقصى لقروض متناهى الصغر

الجمعية ستضمن مخاطر عدم السداد للقروض متناهية الصغر بحد أقصى 100 ألف جنيه للعميل وفقا لقانون التمويل متناهى الصغر.

وأوضح أن الجمعية المصرية للتأمين التعاونى نجحت فى التفاوض مع شركات إعادة التأمين العالمية لرفع حد الضمانة إلى 60 مليون جنيه.

وأشار عبد العزيز إلى أن رفع شركات إعادة التأمين، حدود الطاقة الاستيعابية.

وتعنى زيادة الحد الأقصى لمبلغ التأمين بالخطر الواحد المؤمن عليه والذى يقبله معيدو التأمين بالاتفاقية، بما يمنح الجمعية قدرة على قبول مخاطر بمبالغ أكبر ضمن الاتفاقية، دون اللجوء إلى عمليات إعادة تأمين اختيارى بالنسبة للمبالغ التى تزيد عن حدود الاتفاقية.

اقرأ أيضا  مجمعة التأمين الإجباري تتيح استخدام "الواتس آب" في إرسال مستندات التعويض

تعرف على أسباب رفع شركات الإعادة للطاقة الاستيعابية

ولفت رئيس مجلس إدارة الجمعية إلى أن رفع حدود الطاقة الاستيعابية يكون بناءا على عدة عوامل

أبرزها تحسن نتائج الأعمال بشكل كبير وارتفاع مستوى كفاءة الاكتتاب والذى يعنى تسعير الوثيقة ذاتها  على أسس فنية سليمة.

ومن المعروف أن الجمعية حققت 200 مليون جنيه أقساطا تأمينية وفائض اكتتاب تأمينى بلغ 88 مليون جنيه تم منه سداد 75 مليون جنيه خسائر مُرحلة، على أن يتم ضخ المتبقى من الفائض فى رأس المال العام المقبل.

اقرأ أيضا  «بالم هيلز» تفصح عن أوجه إنفاق 968 مليون جنيه من حصيلة الاكتتاب الأخير

الإعادة تحمى شركات التأمين من تقلبات المخاطر

ومن المعروف أن مهمة إلإعادة هى حماية شركات التأمين من التقلبات الشديدة نتيجة تعدد المخاطر التى تتعرض لها محافظها

فتنقل عمليات الإعادة عبء الخسائر الكبيرة للمعيدين بالخارج ويتبقى لشركة التأمين حصتها عن المبالغ التى احتفظت بها،علاوة على أن توفير الطاقة الاستيعابية لشركات التأمين يمكّنها من قبول أخطار كبيرة تزيد عن طاقتها الاحتفاظية وتمكينها من المنافسة داخل السوق الذى تعمل فيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »