اتصالات وتكنولوجيا

جمعية «اتصال» تطالب بالمشاركة فى مشروعات التحول الرقمى

الجمعية تخطط لإطلاق برنامج لتأهيل الشركات الأعضاء للتصدير خلال الربع الأول تحت اسم «Export Readiness».

شارك الخبر مع أصدقائك

تعتزم جمعية «اتصال» لتكنولوجيا المعلومات رفع مذكرة إلى الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات، خلال أيام للمشاركة فى تنفيذ مشروعات التحول الرقمي المطروحة من الحكومة.

قال محمد سعيد، رئيس شعبة البرمجيات بالجمعية، إن «اتصال» تسعى للتكامل مع شركة «مصر الرقمية للاستثمار» المزمع تأسيسها بواسطة هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا» بما ينعكس على تنشيط الطلب التكنولوجي محليا ومساندة شركات القطاع بجميع أحجامها.

كانت وزارة الاتصالات قد تسلمت 20 مشروعا للتحول الرقمي من «التخطيط والتنمية الاقتصادية» منها ميكنة المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة، وتطوير أنظمة وحدات ونيابات المرور إلكترونيا.

وأوضح سعيد لـ”المال” أن الجمعية تخطط لإطلاق برنامج لتأهيل الشركات الأعضاء للتصدير خلال الربع الأول تحت اسم «Export Readiness».

ولفت إلى أن البرنامج يهدف إلى تقييم موقف الشركات الأعضاء ومراجعة منتجاتها بما يتوافق مع مواصفات الأسواق العالمية، بغرض تحفيزها على التصدير.

وأشار إلى أن فكرة البرنامج ظهرت بعدما اكتشفت الجمعية قلة الشركات المنضمة للمرحلة الأولى من برنامجها E-EXPORT، والبالغة 6 كيانات فقط.

وأضاف أن E-EXPORT يستهدف مساعدة الشركات على الترويج لمنتجاتها وحلولها من برامج السوفت وير وتصميم وتصنيع الدوائر الإلكترونية فى أوروبا وأمريكا، بالتعاون مع «REVALTON» الإماراتية للاستشارات، مقابل نسب عمولة متفق عليها مسبقا بموجب عقد ثلاثي تكون الجمعية أحد أطرافه.

وكشف أن الجمعية أطلقت خدمة منذ شهر ونصف تقريبا باسم “E-TENDER” لتعريف الشركات أسبوعيا بالفرص الاستثمارية المتاحة إقليميا وعالميا فى قطاع تكنولوجيا المعلومات، بما فى ذلك المناقصات والمزايدات المطروحة.

وبحسب تصريحات سابقة لـرئيس مجلس إدارة «اتصال» الدكتور حازم الطحاوي، فإن إيرادات الجمعية ارتفعت بنسبة %200 خلال 2019-2018 مقارنة مع العام السابق، لتصل إلى 18 مليون جنيه، مقابل 9 ملايين فى 2017.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »