اقتصاد وأسواق

جراف | العجز الأولي بالموازنة العامة يتحول إلى فائض

كتبت مها أبوودن  تحول عجز الميزان الأولى إلى فائض خلال العام المالي الماضي، كما تسعى الحكومة إلى استمرار زيادة قيمته خلال العام المقبل. والميزان الأولي هو تغطية الإيرادات للمصروفات الجارية دون مصروفات الدين، والعجز فيه يعني عدم قدرة الدولة على تغطية مصروفاتها الجارية، بواسطة مصروفاتها. وتحو

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت مها أبوودن 

تحول عجز الميزان الأولى إلى فائض خلال العام المالي الماضي، كما تسعى الحكومة إلى استمرار زيادة قيمته خلال العام المقبل.

والميزان الأولي هو تغطية الإيرادات للمصروفات الجارية دون مصروفات الدين، والعجز فيه يعني عدم قدرة الدولة على تغطية مصروفاتها الجارية، بواسطة مصروفاتها.

وتحول العجز الأولي المتحقق خلال العام المالي 2016/2017، بنسبة -1.8% من الناتج المحلي الإجمالي لأول مرة إلى فائض أولى طفيف في العام المالي الماضي 2017/2018 ، بنحو 0.1% ، وتستهدف وزارة المالية زيادته مع انتهاء العام المالي الجاري 2018/2019 إلى نحو 2%، وتثبيت تحقيقه كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي المقبل.

وقال الدكتور محمد معيط، وزير المالية عن الفائض الأولي، إن معناه وجود وفر مالى بعد تغطية المصروفات الجارية يمكن استخدامه لسداد جزء من الديون، وهو ما يعني انخفاض تدريجي في منحنى الدين العام بالتوازي مع زيادة الفائض الأولي.

ويرصد الشكل البيانى التالى التحول من العجز الأولى إلى الفائض الأولي 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »