سيـــاســة

جبهة الإنقاذ: قبولنا للاستفتاء مرهون بتأكدنا من نزاهته

محمد حنفى: أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني بقيادة الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، وعمرو موسي، رئيس حزب المؤتمر، وحمدين صباحي، رئيس التيار الشعبي، عن قلقها البالغ تجاه تقارير التجاوزات التي رصدتها غرفة عمليات الجبهة,مشيرين الي أن قبولهم نتيجة الاستفتاء متوقف…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد حنفى:

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني بقيادة الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، وعمرو موسي، رئيس حزب المؤتمر، وحمدين صباحي، رئيس التيار الشعبي، عن قلقها البالغ تجاه تقارير التجاوزات التي رصدتها غرفة عمليات الجبهة,مشيرين الي أن قبولهم نتيجة الاستفتاء متوقف علي نزاهة عملية التصويت والفرز.

قال عمرو موسي، رئيس حزب المؤتمر، القيادي بالجبهة،إنه يشعر بالقلق الشديد من التقارير التي رصدت التجاوزات التي حدثت أثناء عملية الاستفتاء, مشيرا إلي أن الجبهة ستحدد موقفها من قبول نتيجة الاستفتاء من عدمه حسب تأكدها من نزاهته،

وعبر عن ثقته الشديدة في وعي الشعب المصري وإدراكه خطورة الموافقة علي الدستور، الذي يعبر عن فصيل واحد ويمكنه من السيطرة علي كل شيء وإقصاء القوي الأخري.

وقال الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، القيادي بجبهة الإنقاذ،إنه صوت بـ”لا” للدستور، مؤكدا أهمية أن ينزل المواطن المصرى للإدلاء بصوته.

 وأضاف البدوى: قررنا فى جبهة الإنقاذ أن نقول “لا” للدستور لأن البلاد تعيش مناخا سياسيا شاذا، ومصر منقسمة على نفسها ولذلك فإن عدم الموافقة على الدستور سوف ينقذ البلاد ويتيح الفرصة لحوار وطنى، نحن فى حاجه اليه  فى ظل الانقسامات.

وقال البدوى: نتمنى أن تخرج النتيجة بـ”لا” حتى ننقذ البلاد مما هى فيه حاليا من أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية.

وشدد البدوى علي أن رئيس الجمهورية جاء بالصندوق الانتخابى ولا يرحل إلا بالصندوق.. هذه هى الديمقراطية التى ناضلنا من أجلها لكن الرئيس مسئول عن الدولة.

 

شارك الخبر مع أصدقائك