لايف

جامعة القاهرة تمنح «الحجراوي» الدكتوراه في تحولات الخطاب الدرامي خلال 44 عاماً

توصلت الدراسة إلى أن مصر كانت أكثر الدول العربية تحويلًا لسيرة عنترة إلى المسرح خلال فترة الدراسة بأربعة عشر نصا.

شارك الخبر مع أصدقائك

حصل الكاتب والباحث عبد الكريم الحجراوي على درجة الدكتوراه بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف عن أطروحته “تحولات الخطاب الدرامي من السير الشعبية إلى المسرح العربي 1967: 2011 دراسة في نماذج مختارة”، من قسم اللغة العربية في كلية الآداب في جامعة القاهرة.

واستخدمت هذه الأطروحة المنهج التداولي لدراسة استراتيجيات وتحوّلات الخطاب في المسرحيات العربية المستلهمة من السير الشعبية.

وكان استخدام هذا المنهج تحديًا كبيرًا أمام الباحث لإثبات أن هذه النظرية اللغوية قادرة على تحليل نص أدبي كما هي المناهج النقدية الأدبية المعروفة.

اقرأ أيضا  سفير مصر في جنوب إفريقيا: «كيب تاون» سجلت 22 إصابة بـ«أوميكرون» ومنزعجة من تدابير عزلها

الرسالة تكشف: 9 دول عربية استلهمت مسرحها من السيرة الهلالية

وترجع أهمية هذه الدراسة إلى أنها تبحث في رافد شعبي مهم من روافد المسرح العربي، نهض عليه واتخذه ركيزة يعبر بها عن هويته، فالسير بالإضافة إلى الحكايات الشعبية وقصص ألف ليلة وليلة وغيرها من الموروثات عملت على خلق اتجاه عربي خاص في المسرح.

وقد تناولت الكثير من الدراسات المسرحية في الوطن العربي تأثير ألف ليلة وليلة في المسرح، وكذلك الحكايات الشعبية.

اقرأ أيضا  أستاذ مناعة بلندن يحذر من «أوميكرون» : احتمال أن يكون سريع الانتشار وشديد الأعراض

وتوصلت الدراسة إلى أن مصر كانت أكثر الدول العربية تحويلًا لسيرة عنترة إلى المسرح خلال فترة الدراسة بأربعة عشر نصًا، فيما حظي لبنان بسبعة نصوص قبل فترة الدراسة ونصين بعدها.

وقدمت السعودية ثلاثة نصوص، وتمثلت اليمن والكويت والمغرب وفلسطين والأردن وسوريا بمسرحيتين لكلّ منها، ومسرحية لقطر والجزائر والبحرين والإمارات وعمان وتونس، بمجموع أربع عشرة دولة عربية بخمس وثلاثين مسرحية.

وكشفت الدراسة أنّ 9 دول عربية استلهمت مسرحها من السيرة الهلالية، جاءت مصر في المقدمة بنسبة 71% من إجمالي النصوص المتحولة بستة وأربعين نصًا وهي نسبة تقترب من الثلثين.

اقرأ أيضا  «الصحة العالمية» : مصر من أسرع الدول في تطعيمات كورونا وأعراض أوميكرون ليست سيئة

ثم تونس في المرتبة الثانية بنسبة 12% بثمانية نصوص، والجزائر وفلسطين بـ5% كل منهما بثلاث مسرحيات، فيما كانت حصة بقية الدولة العربية 2% بنص واحد واشترك في ذلك كل من اليمن والإمارات والكويت والبحرين.

تولّى الإشراف على الأطروحة كلّ من الدكتور خطري عرابي والدكتور أحمد عبدالعزيز وشارك في مناقشتها الدكتورة نجوى عانوس، والدكتور خالد أبوالليل، وانتهت المناقشة بالتوصية بطبع الأطروحة وتداولها بين الجامعات العربية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »