بنـــوك

ثلاثة بنوك إماراتية تتأهب لاقتناص محفظة سيتى بنك

تستعد 3 بنوك إماراتية تعمل فى السوق المحلية للمنافسة على اقتناص محفظة تمويل الأفراد لدى سيتى بنك - مصر، بعدما أعلنت المجموعة الأم عن عزمها التخارج من أنشطة خدمات الأفراد فى 11 سوقًا حول العالم منها مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمد سالم:

تستعد 3 بنوك إماراتية تعمل فى السوق المحلية للمنافسة على اقتناص محفظة تمويل الأفراد لدى سيتى بنك – مصر، بعدما أعلنت المجموعة الأم عن عزمها التخارج من أنشطة خدمات الأفراد فى 11 سوقًا حول العالم منها مصر.

وقالت مصادر مصرفية إن بنوك، أبوظبى الإسلامى – مصر، والمشرق، وأبوظبى الوطنى، تتأهب فعليًا للاستحواذ على قاعدة عملاء البنك الأمريكى فى مصر التى تضم نحو 600 ألف عميل بمحفظة تمويلات تتجاوز 1.7 مليار جنيه، تتركز بشكل أساسى فى منتجى القروض الشخصية، وبطاقات الدفع التى تصل لنحو 75 ألف بطاقة.

فيما رفضت نائب رئيس سيتى بنك، لميس نجم، الحديث عن أى مفاوضات فى الوقت الحالى، مؤكدة أن البنك المركزى المصرى، هو من سيتولى إدارة جميع مراحل عملية التخارج من نشاط التجزئة، التى قد تستغرق فترة طويلة، مثلما حدث مع فرع المجموعة فى إسبانيا حيث استغرقت عملية تصفية المحفظة هناك نحو 5 سنوات، وقالت نائب رئيس سيتى بنك إنه من الوارد عرض بعض الفروع المملوكة للبنك فى مصر للبيع بشكل يتوافق مع خطة تقليص النشاط والإبقاء على الفروع التى تخدم عملاء الشركات.

كانت المجموعة المصرفية المالكة للبنك قد قالت إن الهدف من تلك القرارات الإستراتيجية تسريع عملية إعادة هيكلة أنشطتها العالمية فى مجال خدمات الأفراد، والتركيز على الأسواق التى تمتلك فيها المجموعة وفورات الحجم وإمكانيات واسعة للنمو حول العالم.

وتشمل الأنشطة المدرجة بقرار التخارج خدمات الأفراد فى كل من: كوستاريكا، جمهورية التشيك، مصر، السلفادور، غوام وهى جزيرة تابعة للولايات المتحدة، جواتيمالا، المجر، اليابان، نيكاراجوا والبيرو، إضافة إلى أنشطة تمويل الأفراد فى كوريا الجنوبية، وقد شرع البنك فى تنفيذ هذا القرار فى معظم الأسواق المذكورة حيث يتوقع إتمام هذه العملية مع حلول نهاية عام 2015 وذلك بعد استيفاء الشروط التنظيمية والرقابية المحلية وتبعًا للظروف السوقية.

وقالت المجموعة إنه سيتم إدراج أنشطة تمويل الأفراد فى الأسواق السابقة ضمن أعمال «سيتى هولدينج» ابتداء من الربع الأول لعام 2015، مع الاستمرار فى تقديم الخدمات المصرفية والاستثمارية وخدمات الخزينة للشركات والمؤسسات فى تلك الأسواق ومن بينها مصر.

يشار إلى أن البنك أوقف نشاط إقراض السيارات فى مصر فى عملية هيكلة لأنشطته عالميا بعد الأزمة العالمية فى 2009، بالرغم من كونه أكبر ممول لشراء السيارات فى السوق المحلية آنذاك. 

شارك الخبر مع أصدقائك