اقتصاد وأسواق

ثبات العائد علي وثائق الحياة يثـــير تحفـــظ العـــملاء

المال ـ خاص:   بالتزامن مع اعلان شركات التأمين نتائج اعمالها عن العام المالي 2004/2005 ابدي بعض العملاء استياءهم من ثبات العائد ــ الذي من المفترض تغيره حسب الارباح ــ علي وثائق تأمينات الحياة في الخمس سنوات الماضية رغم تحقيق…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:
 
بالتزامن مع اعلان شركات التأمين نتائج اعمالها عن العام المالي 2004/2005 ابدي بعض العملاء استياءهم من ثبات العائد ــ الذي من المفترض تغيره حسب الارباح ــ علي وثائق تأمينات الحياة في الخمس سنوات الماضية رغم تحقيق الشركات تطورا ملحوظا في الارباح منذ عام 2000 وحتي عام 2005 في مؤشر علي وجود ارتفاع مرتقب في معدلات الالغاء في حالة عدم نمو الارباح وفقا لما هو متفق عليه.

 
وأكد احمد عارفين نائب رئيس مجلس ادارة مصر للتأمين ان زيادة الارباح الملحوظة عام 2005 هي نتيجة لاعمال رأسمالية كبيع اسهم في شركات وليست ناتجة عن استثمار اموال حملة الوثائق ولذلك يجب ان تظل تلك الارباح في محفظة الشركة المالية للحفاظ علي اموال حملة الوثائق وعمل الاحتياطيات اللازمة للعملاء الجدد، أما الارباح الناتجة عن استثمار الاموال المخصصة فيتم توزيع ارباحها بالكامل دون اهدار حقوق العملاء.
 
وتلقت «المال» عقب اعلان نتائج الميزانيات تساؤلا من احد العملاء مفاده ثبات العائد علي وثائق التأمينات وبالاخص وثائق الحياة بالرغم من الارتفاع الكبير في ارباح الشركة والذي بلغ 187% حيث بلغت الارباح عام 2000 حوالي 169 مليون جنيه وزادت بحوالي 146 مليون جنيه لتصل عام 2005 الي 315 مليون جنيه.
 
وأبدي المسئولون بشركة مصر للتأمين آراءهم المختلفة ردا علي التساؤل حول ثبات العائد ــ والذي بلغت نسبته 9,5% وفقا للمدون علي ايصالات السداد طوال الخمس سنوات الماضية. وقال مصطفي عبدالرسول عضو مجلس ادارة ورئيس شمال ووسط قبلي بشركة مصر للتأمين.
 
ان هناك معطيات اخري غير الارباح هي التي تتحكم في تحديد العائد علي وثائق الحياة ومن اهم هذه المعطيات الطابع الخاص لتلك الوثائق والذي قد ينتج عنه دفع مبلغ التأمين بالكامل لاي عميل في حالة الوفاة حتي بعد دفع القسط الاول فقط من القيمة المتعاقد عليهامما يولد اهمية اخذ الاحتياطات اللازمة في حالة تعرض العديد من العملاء للوفاة أو تسوية مبلغ الوثيقة.
 
وأضاف مصطفي عبدالرسول ان القروض التي تقدمها شركات التأمين ــ بعد ثلاث سنوات من التعاقد كحد ادني ــ لعملائها بضمان الوثيقة ينخفض العائد عليها من 9,5% لغير حاملي الوثائق الي 7% لحاملي تلك الوثائق مما يستوجب وجود نوع من التعويض لذلك الخصم ظهر في ثبات الارباح علي الوثائق الخاصة بتأمينات الحياة.
 
ومع الاخذ في الاعتبار تزايد حجم الكعكة التأمينية الذي يتبعه زيادة في عدد العملاء فإن الحسابات الاكتوارية ــ علي حد قوله ــ لحساب العوائد تزداد صعوية مما يصعب معه التغيير المستمر للعوائد حسب تغير المعطيات.

 
وأكد مصطفي عبدالرسول ان ثبات الارباح لا يعني اطلاقا اهدار حقوق اموال حملة الوثائق أو الاخلال بنصوص الوثيقة التي تنص علي تغير العائد حيث ان وثائق شركة مصر للتأمين تفوقت علي بعض الاوعية الادخارية في عائدها المرتفع.
 
وألقي حسن محمود حسين مدير ادارة الاصدار شركة مصر للتأمين عن قطاع شمال ووسط قبلي الضوء علي المعطيات الاخري التي تتحكم في توزيع العائد والتي قد تكون غائبة عن اذهان العديد من العملاء وهو السحوبات التي تتم علي وثائق تأمينات الحياة وبالاخص وثيقة الحماية والاستثمار التي تتمتع بمسحوبات كل 6 اشهر تصرف من خلالها مبالغ التأمين بالكامل هذا بالاضافة الي وثيقة الرائدة الخاصة بتأمينات الحياة والتي يبلغ العائد عليها 14,5%.
 
وأضاف انه في كثير من حالات الوفاة يتم صرف ضعف مبلغ التأمين المتفق عليه وكذلك حساب التعويضات تحت التسوية يجب ان يؤخذ ايضا في الاعتبار، حيث ان الزيادة الملموسة في الارباح لهذا العام قابلتها ايضا زيادة بنفس القدر تقريبا في التعويضات المدفوعة.

شارك الخبر مع أصدقائك