Loading...

توقف مفاوضات استحواذ «DPI» الإنجليزى على «أدويا»

Loading...

الصندوق الإنجليزى انتهى إلى تقييم أسهم الشركة بحوالى 150 مليون دولار

توقف مفاوضات استحواذ «DPI» الإنجليزى على «أدويا»
مصطفى طلعت

مصطفى طلعت

10:02 ص, الأربعاء, 29 يوليو 20

طاهر: ضخ 600 مليون جنيه خلال عامين عبر التمويل الذاتى وتسهيلات بنكية

بعد أكثر من عام من انطلاقها، توقفت مفاوضات صندوق الاستثمار الإنجليزي «DPI» للاستحواذ على كامل أسهم شركة «أدويا» للصناعات الدوائية بسبب الخلاف حول تقييم الصفقة.

وأكد حسام طاهر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة «أدويا»، أن الصندوق الإنجليزى انتهى إلى تقييم أسهم الشركة بحوالى 150 مليون دولار، وهو ما رفضته وقررت إلغاء العملية بالكامل، بعد جولات طويلة من المفاوضات .

وأضاف – فى تصريحات خاصة لـ«المال»- أن «أدويا» رأت أن التقييم متدن نظراً لارتفاع قيمة شركات صناعة الدواء بسبب الظروف الحالية واعتبار القطاع الطبى من القطاعات الدفاعية والذى ينتظره معدلات نمو كبيرة.

وأشار إلى أن الشركة لديها خطة بديلة تعتمد على البدء فى زيادة رأس المال خلال أسابيع والتوسع من خلال ضخ استثمارات بنحو 600 مليون جنيه ممولة من الموارد الذاتية وأرباح الشركة والمؤسسين، إلى جانب بعض التسهيلات البنكية.

وأوضح أنه من المقرر زيادة الطاقة الإنتاجية للمصانع وزيادة مبيعات الشركة إلى 850 مليون جنيه بنهاية 2020 مقابل نحو 700 مليون خلال 2019 ، لافتاً إلى أن هناك خطة لتجاوز المبيعات حاجز المليار جنيه خلال 2021.

وأكد «طاهر»أن خطة الشركة لضخ 600 مليون جنيه ستكون على 3 مراحل خلال فترة بين عام ونصف وعامين بواقع 200 مليون جنيه لكل مرحلة تشمل إضافة خطوط إنتاج جديدة والتوسع فى الحالية.

وتمتلك عائلة «طاهر» %90 من «أدويا» والحصة الباقية مملوكة لبعض الأطباء، ويقع مصنع الشركة فى مدينة العاشر من رمضان على 15 ألف متر، وتصدر منتجاتها التى تزيد عن 250 صنفا لأسواق أكثر من 33 دولة.

وتأسست «أدويا» عام 1984 من خلال رجل الأعمال حسام طاهر، وتخصصت فى البداية فى الصحة الحيوانية، وفى عام 1988 أنشأت مصنعًا فى العاشر من رمضان لتصنيع الأدوية البيطرية، وفى عام 1998 اخترقت صناعة الأدوية البشرية.

وتأسس صندوق «DPI» عام 2007، عبر مجموعة من المهتمين بالاستثمار فى أفريقيا، ويدير حاليًا أكثر من 1.5 مليار دولار، ويمتلك حصصًا مباشرة فى نحو 20 شركة تعمل فى أسواق 27 دولة أفريقية، من بينها شركات تعمل فى السوق المصرية.

وكان «DPI» قد استحوذ على %33.3 من شركة «بى تك» المتخصصة فى تجارة التجزئة منذ عدة سنوات فى صفقة بلغت 35 مليون دولار، أعقبها شراء %51 من المصرية الألمانية للمواسير، ثم حصة أقلية بقيمة 45 مليون دولار فى شركتى «مشروعى» و«تساهيل» التابعتين لمجموعة «جى بى أوتو».

وشهدت السوق المصرية اهتماما بالقطاع الطبى مؤخرا، تمثل فى مفاوضات صندوق «ازدهار» للاستحواذ على حصة فى مستشفى «التيسير»، مؤسسة «CDC» الإنجليزية للاستحواذ على حصة أقلية فى مجموعة «ألفا» الطبية، فى صفقة ضخمة بقيمة تقارب 150 مليون دولار.

وإعلان شركة «جلف كابيتال» قبل شهور عن بيع شركة «ميتاميد»، أكبر شبكة للتشخيص بالأشعة فى المنطقة، إلى «رى لاب» المملوكة لائتلاف من المستثمرين العالميين والإقليميين، يضم كلا من «ميديترانيا كابيتال بارتنرز ليمتد» و«كايروسكان» للأشعة والمختبرات، بالإضافة إلى عدد من مؤسسات التنمية المالية الأوروبية.