سيــارات

توقعات بهبوط أسعار السيارات %8 مع استمرار تراجع الدولار

أكد أحمد كمال، نائب رئيس رابطة تجار السيارات، ورئيس مجلس إدارة شركة ماجيستك كار، أن أسعار السيارات تشهد تراجعًا بنسب بين 2 و%5 لمختلف الفئات نتيجة انخفاض أسعار الصرف على رأسها الدولار الذى ساهم فى تخفيض التكلفة الاستيرادية.

شارك الخبر مع أصدقائك


تزامنًا مع الإفراج عن الدفعات الاستيرادية المرتقبة

توقع خبراء سيارات انخفاض الأسعار بين 2 و%8 على خلفية هبوط أسعار الدولار البنكى والجمركى الخاص بمكونات الإنتاج، ما يساهم فى تخفيض التكلفة الاستيرادية والإنتاجية بالمصانع خلال الفترة المقبلة.

أوضحوا أن معظم الشركات ومستوردى السيارات يلجأون لإعادة النظر فى سياستها التسعيرية، من خلال تخفيض أسعار طرازاتها فى ضوء المنافسة الشرسة التى تشهدها سوق السيارات حاليا.

أكد أحمد كمال، نائب رئيس رابطة تجار السيارات، ورئيس مجلس إدارة شركة ماجيستك كار، أن أسعار السيارات تشهد تراجعًا بنسب بين 2 و%5 لمختلف الفئات نتيجة انخفاض أسعار الصرف على رأسها الدولار الذى ساهم فى تخفيض التكلفة الاستيرادية.

قال إن مستوردى السيارات ومن بينهم «ماجيستك كار» قرروا التوقف عن الاستيراد فى ظل استمرار انخفاض التكلفة الاستيرادية، متوقعًا أن تستأنف الشركات نشاطها مع استقرار الأسعار خلال النصف الثانى من العام الحالى.

توقع أن تشهد مبيعات السيارات ارتفاعًا تزامنًا مع الانخفاضات السعرية المرتقبة للعلامات التجارية التى تلعب الدور الرئيسى فى خفض إجمالى القروض البنكية خلال الفترة المقبلة.
لفت كمال إلى أن مبيعات السيارات بدأت تتعافى مع زيادة إقبال المستهلكين على الشراء خلال عيد الفطر، التى مكنت شركته من زيادة حجم مبيعاتها إلى 150 وحدة خلال الشهر الماضى، مقارنة بمتوسط بيع 50 وحدة خلال 3 أشهر الأولى من العام.

رجح منتصر زيتون، رئيس شركة زيتون أوتو، الموزع المعتمد لسيارات جيلى، وإحدى الشركات المتخصصة فى استيراد السيارات، انخفاض أسعار السيارات بنسب تصل إلى %5، فى ضوء تراجع أسعار العملات الأجنبية، التى أبرزها «الدولار» بنسب 4 و%5 خلال 5 أشهر الماضية.

أكد زيتون أن شركات السيارات تسعى لتصريف المخزون لديها قبل الانخفاضات السعرية المرتقبة للسيارات، استيرادها خلال النصف الثانى من العام الحالي.
أشار إلى أن المستفيد الأكبر من انخفاض الدولار مستوردى السيارات الآسيوية لأسباب تتعلق باعتمادهم على تلك العملة الأمريكية فى عمليات التحويلات البنكية مع المصانع العالمية، مؤكدا أن وكلاء السيارات الآسيوية تعمل على تخفيض الأسعار للحفاظ على المنافسة مع العلامة الأوروبية التى زادت فرص تسويقها بعد حصولها على الإعفاءات الجمركية الكاملة منذ مطلع العام.

أكد أن شركته تعتزم تكثيف نشاطها فى استيراد الطرازات الأوروبية التى تتراوح أسعارها بين 500 و700 ألف جنيه، على خلفية الطلب المتزايد عليها حاليًا إضافة إلى تعزيز فرص تسويقها المرتقبة مع انخفاض تكلفتها الاستيرادية خلال الفترة المقبلة.

أكد أحمد السمنودى، رئيس قطاع المستعمل بشركة أباظة أوتو تريد، المتخصصة فى مجال بيع السيارات المستعملة، أن الشركة تجرى حاليا إعادة تسعير بعض طرازاتها فى ضوء مواكبة التطورات التى تشهدها سوق السيارات، التى من أبرزها انخفاض أسعار السيارات «الزيرو»، لا سيما انخفاض الدولار الذى ساهم فى تخفيض التكلفة الاستيرادية.

أرجح انخفاض أسعار السيارات المستعملة المنتمية لشريحة 300 ألف جنيه بنسب تتراوح بين 7 و%8 بغرض كسر حالة الركود، التى تشهدها تلك الفئة من سيارات الركوب المستعملة حاليًا.

لفت إلى أنه تزامنًا مع استمرار انخفاض أسعار العملات الأجنبية تتجه الشركات العاملة على بيع السيارات «الزيرو» لخفض الأسعار، فى ضوء زيادة مبيعاتها وانتظام دورة رأس المال.

توقع أن تشهد المبيعات الإجمالية لسيارات الركوب بمختلف فئاتها ارتفاعًا، فى ظل انخفاض أسعارها المتتالى من جانب الشركات خلال الفترة المقبلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »