Loading...

توقعات بمواصلة البورصة أداءها الإيجابى الأسبوع المقبل

Loading...

سجل رأس المال السوقى مكاسب بنحو %3 قيمتها 20.6 مليار جنيه

توقعات بمواصلة البورصة أداءها الإيجابى الأسبوع المقبل
منى عبدالباري

منى عبدالباري

10:57 ص, الأحد, 13 نوفمبر 22

يتوقع خبراء سوق المال أن تستقر البورصة المصرية فى المنطقة الخضراء الأسبوع الحالى عند 11850 نقطة، بدعم مشتريات مؤسسية فى الأسهم القيادية.

وأنهت البورصة تعاملاتها الأسبوع الماضى على ارتفاع جماعى للمؤشرات بقيادة EGX30 بنسبة %4.39 مغلقًا عند 11756 نقطة، وEGX70للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو %0.81 إلى 2231 نقطة، وEGX100 الأوسع نطاقًا بحوالى %1.52 إلى 3275 نقطة.

وسجل رأس المال السوقى مكاسب بنحو %3 قيمتها 20.6 مليار جنيه، مغلقًا عند 781.7 مليار جنيه، مقارنة بـحوالى 761.1 مليار الأسبوع السابق.

وسجل إجمالى التداولات خلال الأسبوع الماضى 7.3 مليار جنيه، اقتنصت الأسهم منها %82.23 داخل المقصورة، بينما كان نصيب السندات %17.77.

واتجه العرب والأجانب نحو الشراء بصافى 132.5 مليون جنيه، بنسبة %7.8 من التعاملات، و91.7 مليون، بحوالى %10.9.

بينما اتجه المستثمرون المحليون نحو البيع بصافى 224.2 مليون جنيه، بنسبة %81.3 من التداولات.

قال عامر عبدالقادر، رئيس قطاع السمسرة والتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، إن السوق تشهد حراكًا قويًا للأسهم القيادية، أبرزها البنك التجارى الدولي، والمجموعة المالية هيرميس، وقطاع الأسمدة التى تحقق استفادة قوية من ارتفاعات سعر الدولار.

وتوقع «عبد القادر» مستهدف 29 جنيهًا لسهم أبوقير للأسمدة، و«حديد عز» 19.80 جنيه، و«سيدى كرير» 8.90، والإسكندرية للزيوت المعدنية «أموك» 4.20 جنيه.

ورجح تحرك المؤشر الرئيسى للسوق فى نطاق 11850 و11500 نقطة، كما وضع مستويات جنى الأرباح لحزمة من الأسمدة، ومنها 36 لسهم البنك التجارى الدولي، و13.80 جنيه للمجموعة المالية هيرميس، و28.50 جنيه لأبوقير للأسمدة.

ولفت «عبد القادر» إلى أن المؤشر السبعينى يشهد حركة انتقائية لأسهمه حاليًا، متوقعًا أن تشهد السوق حركة صعودية بداية من النصف الثانى لشهر نوفمبر الحالى وحتى نهاية الربع الأول من العام المقبل.

وقال حسام عيد، مدير الاستثمار فى شركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، إن المؤشر الثلاثينى سيستفيد الأسبوع الحالى من الحركة الشرائية المستمرة للمؤسسات المحلية والأجنبية فى الأسهم القيادية منذ الأسبوع الماضي، وهو ما سيدعمه لمستويات 11800 نقطة، ثم 12000.

ولفت إلى أن أفضل القطاعات جاذبية بالسوق حاليًا هى العقارات، بدعم الأداء المالى القوى للشركات، تليها فى المرتبة الثانية مباشرة البنوك، خاصة سهم البنك التجارى الدولى.

ويرى «حسام» أن الاتجاه الشرائى الحالى للمستثمرين الأجانب والمستمر منذ تحريك سعر الصرف الأخير لا يعنى تحولهم نحو الشراء، خاصة مع تواصل ارتفاع العائد على أدوات الدخل الثابت منعدمة المخاطر، وتحول رؤوس الأموال الأجنبية نحو الأسواق المتقدمة، فى ظل زيادة الفيدرالى الأمريكى أسعار الفائدة، لافتًا إلى أنه ستتم إعادة تقييم الوضع بعد شهر من الآن لمعرفة توجهات المستثمرين الأجانب.

وعلى صعيد المؤشر السبعيني، قال «عيد» إنه يمر بفترة تجميع نتيجة حركة أسهم المضاربات والمتاجرة السريعة، متوقعًا استعادته مستوى المقاومة 2260 ثم 2300، بمجرد انتهاء مرحلة التصحيح الحالية وعودة الأداء الإيجابى لأسهمه.