سيــارات

توقعات بزيادة أسعار مكونات السيارات %6

يستهلك المنتجين المحليين ما يقرب من 7.9 مليون طن بيليت سنويًا، منها 4.4 مليون طن توفرة السوق المحلية، ويتم استيراد نحو 3.5 مليون طن.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ بعد فرض رسوم إغراق على الحديد والبليت

أثار قرار وزارة التجارة والصناعة، بفرض رسوم إغراق %15 على واردات البيليت، وعلى حديد التسليح %25، حالة من الجدل بقطاع الصناعات المغذية للسيارات، التى من المتوقع أن ينتج عنها زيادة فى تكاليف الإنتاج بنسب تتراوح بين 5 و%7 خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

يأتى ذلك بالتزامن مع إرسال وزارة المالية، منشورًا لمصلحة الجمارك، الإثنين الماضى، ببدء تطبيق قرار وزارة التجارة والصناعة، وذلك لمدة 180 يومًا لحين الانتهاء من بحث فرض رسوم دائمة.

وأكد على توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات، أن القرار ينعكس بالسلب على منتجى الصاج بالأخص، فى شكل ارتفاع تكاليف الإنتاج، وأيضاً زيادة أسعار الخامات والمكونات التى يتم توريدها للمصانع.

وتوقع ارتفاع تكاليف إنتاج الصناعات المغذية بنسب 5 و%6، لاعتمادها على خام الحديد والصاج بنسب تتخطى %17، بما يعادل أكثر من 700 كم فى السيارة الواحدة.

كما أوضح أن الرابطة ستجتمع من ممثلى منتجى الصناعات المغذية، الأسبوع المقبل، لبحث تداعيات القرار، مشيرا إلى أن المصنعين يعتبرون الخاسر الأكبر من زيادة التكاليف، لأسباب تتعلق بتعنت مصانع السيارات فيما يتعلق بتثبت أسعار الأجزاء المشتراه من مصانع المكونات.

ووفقًا لإحصائيات غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، يستهلك المنتجين المحليين ما يقرب من 7.9 مليون طن بيليت سنويًا، منها 4.4 مليون طن توفرة السوق المحلية، ويتم استيراد نحو 3.5 مليون طن.

واستنكر خالد خليل، رئيس مجلس إدارة الشركة المتحدة للصناعات المغذية – فيمكو، عضو مجلس إدارة شعبة الصناعات المغذية، آلية إصدار قرار فرض رسوم إغراق على خام البيليت والحديد، قائلاً إنه لم يعرض على شعب وروابط الصناعات الهندسية أو المعدنية، قبل إقراره، وأوضح أنه سيؤثر على المنتجين المحليين، فى شكل زيادة التكلفة الإنتاجية.

وأوضح أن تداعيات القرار ستظهر بداية من الشهر المقبل على أقصى تقدير، مشيرإ إلى أن شركته بصدد عقد اجتماعات مع مسئولى مصانع السيارات، لبحث الأزمة، والعمل على احتواء تداعياتها.

وأضاف أن الشعبة ستعقد اجتماعًا أيضًا مع شعب ورابط الصناعات الهندسية والمعدنية، لإعداد مذكرة لمسئولى الجهات الحكومية، ومن بينها وزارة التجارة والصناعة، للمطالبة بإعادة النظر فى القرار.

وأكد إيهاب أبو العينين، مدير التطوير بشركة أوتو بلاست للصناعات المغذية للسيارات، أن المنتجين سيواجهون صعوبة فى احتواء الزيادات المرتقبة فى تكاليف الإنتاج، خاصة فى ظل معاناتهم من انخفاض الكميات التى تعاقد عليها مصنعى السيارات، وتوقع أن تعيد الشركات النظر فى أسعار التوريد بنسب زيادات متفاوتة.

كان محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، قد تقديم بطلب إحاطة لرئيس الوزراء، ووزير الصناعة، لسرعة التدخل لحل أزمة فرض رسوم إغراق على البيليت والحديد، ومدى تأثير القرار على المصانع المحلية.

وكان جمال الجارحى، رئيس غرفة الصناعات المعدنية، قد ذكر فى تصريحات سابقة، أنها ستلجأ إلى محكة القضاء الإدارى لإلغاء القرار، كما طالب بتشكيل لجنة محايدة من رئاسة الوزراء، والجهات الحكومية، لدراسة الموقف وتداعياته على المنتجين المحليين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »