بورصة وشركات

توقعات بجلسة دامية للبورصة تأثرا برفع الفائدة

- محللون يصفون القرار بـ"الفجائي".. و12750 نقطة مستهدفات قريبة الأجل مصطفى طلعت: أكد محللون ومتعاملون بالسوق، تأثر البورصة، بشكل سلبي، خلال جلسة تداولات، الإثنين، بعد قيام البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة على الإيداع والاقتراض. وقررت لجنة السياسة النقدية برئاسة طارق عامر، محافظ البنك المرك

شارك الخبر مع أصدقائك

محللون يصفون القرار بـ”الفجائي”.. و12750 نقطة مستهدفات قريبة الأجل

مصطفى طلعت:

أكد محللون ومتعاملون بالسوق، تأثر البورصة، بشكل سلبي، خلال جلسة تداولات، الإثنين، بعد قيام البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة على الإيداع والاقتراض.

وقررت لجنة السياسة النقدية برئاسة طارق عامر، محافظ البنك المركزى، مساء الأحد، رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بمقدار 200 نقطة أساس من 14.75% لـ16.75% ومن 15.75% لـ17.75% على التوالى.

ومن جهته، وصف محمد الأعصر رئيس قسم التحليل الفني بشركة الكويت الوطني، قرار البنك المركزي بـ”التهريج والمبالغ فيه”، موضحاً أن معالجة اثار التضخمية الناتجة عن القرار الإصلاحية وعلى رأسها “التعويم” لا تأتي برفع الفائدة لكن تأتي بزيادة معدلات الإنتاج.

وكان البنك المركزى المصرى، قرر مطلع نوفمبر 2016، تحرير سعر صرف الجنيه وأن يتم التسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبى من خلال آلية الإنتربنك.

ووضع “الأعصر” مستهدفات الهبوط خلال الأسبوع الحالي إلى مستويات 12750 نقطة، مشيرا إلى أن السوق سيحاول التماسك بالقرب منها، مضيفا: “لا يمكن تحديد مستهدفات لجلسة الإثنين بصفة خاصة”.

من جانبه، توقع إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة “أصول” لتداول الأوراق المالية هبوط السوق بما لا يقل عن 3%، بداية الجلسة، على أن يحاول التماسك وامتصاص خسائره بنهاية الجلسة.

وأشار “سعيد” إلى أن الإصلاح الحقيقي لن يأتي بدون استثمارات أجنبية, وأن مثل هذه القرارات ستؤدي لتخارجها من سوق المال للاستثمار فى الأنشطة ذات العائد الأكبر، موضحاً أن رفع أسعار الفائدة ليس حلاً دائما لمواجهة التضخم.

وأضاف: “الآثار التضخمية في مصر غير ناتجة عن نشاط اقتصادي، وقوة الطلب وانما من ارتفاع التكلفة وتراجع قيمة العملة مما أدخل الاقتصاد المصرى فيما يعرف بالركود التضخمي وهو ارتفاع أسعار السلع فى ظل تراجع الطلب وتباطؤ معدلات النمو وارتفاع معدلات البطالة.

واتفق مع الأراء السابقة صالح ناصر رئيس قسم التحليل الفني بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، قائلاً: “بالتأكيد التاثير سيكون سلبي، لأنه حمل طاابع المفاجأة، وننتظر اختبارات الجلسة”.

يشار إلى أن مؤشرات البورصة أنهت تعاملات جلسة الأحد ، أولى جلسات الأسبوع، بصعود جماعي طفيف حيث صعد المؤشر الثلاثيني egx30 بشكل متأرجح بنسبة 0.17% إلى 12974 نقطة، بينما هبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة egx70 بنسبة 0.01% ليصل إلى 591  نقطة، وصعد المؤشر «EGX100» الأوسع بنسبة 0.08% عند مستوى 1381 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك