سيــارات

توقعات بتراجع شراء السيارات فى الولايات المتحدة 34%

مع سيطرة حالة الهلع

شارك الخبر مع أصدقائك

تسيطر حالة من الهلع على جميع قطاعات صناعة السيارات حول العالم بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد المعروف بكوفيد-19، وما نتج عنه من تداعيات سلبية تمثلت فى إغلاق غالبية الشركات العالمية مصانع الإنتاج.

فى 16 مارس الجارى توقعت “إيه إل جي”، الشركة التابعة لـ “ترو كار” أن تصل مبيعات السيارات الجديدة فى الولايات المتحدة إلى 16.4 مليون وحدة، بتراجع 500 ألف سيارة أو بانخفاض نسبته %2.9 عن التوقعات المبدئية لعام 2020، وبانخفاض %3.8 عن مبيعات 2019، وفقا لما أورده موقع “بلاستيكس توداي”.

وفى التحديث الذى أجرته على تقديراتها فى 22 مارس، رسمت “إيه إل جي” ما يمكن وصفه بالسيناريو الأسوأ لصناعة السيارات فى الولايات المتحدة الأمريكية هذا العام، فقد توقعت الشركة هبوطا نسبته %34 فى مبيعات السيارات هذا العام، لكنها قالت إن المبيعات ستصل إلى 13.2 مليون وحدة، بأقل تقريبا بنسبة %23 على أساس سنوى عن إجمالى مبيعات السيارات المسجلة فى العام 2019 ( 17 مليون و 47 ألف و 725 وحدة).

وقال إيريك ليمان كبير محللى صناعة السيارات فى “إيه إل جي”: “مع الغلق المؤقت لمكاتب تجار السيارات فى عموم الولايات المتحدة، واستمرار التراجعات فى أسواق الأسهم وعدم اليقين بشأن الاستراتيجيات قصيرة ومتوسطة المدى لمكافحة فيروس كورونا، تتوقع (إيه إل جي) مزيدا من الهبوط فى توقعاتنا الخاصة بمبيعات السيارات السنوية”.

وأضاف ليمان:” وفيما تتواصل أزمة كورونا دون هوادة، يبدو جليا أن مبيعات السيارات ستتراجع إلى 6.5 مليون وحدة تقريبا فى العام المقبل”.

وأوضح: “ستستمر السيارات الشخصية فى لعب دور حيوى فى الحياة اليومية، حتى فى ظل الأوامر الصادرة بالتزام البقاء فى المنازل، ستستخدم السيارات فى توصيل الموظفين إلى العمل، وتوصيل الأطعمة، وتوفير نقل آمن فى الأوقات التى تكون فيها وسائل النقل العام محدودة أو حتى غير متاحة بالمرة”.

وتابع ليمان:” التسوق الإلكترونى والبيع بنظام التجزئة سيلعبان دورا حيويا فى تقليل الانخفاض فى مبيعات السيارات، وشركات تصنيع السيارات تطرح بالفعل منتجات تحفيزية لرفع مستويات الطلب الاستهلاكى، لكن الصناعة يجب أن تحسن ممارسات المبيعات الحالية، كى تصبح أكثر مواكبة مع الظروف الحالية للمتسوقين حيث أصبح شعار (الزموا بيوتكم) هو السمة السائدة”.

كانت نتائج دراسة مسحية حديثة أجرتها مؤسسة “ماركت” للأبحاث، كشفت أن مبيعات السيارات العالمية قد تسجل نحو 78.8 مليون وحدة خلال العام الحالى بانخفاض نسبته %12 على أساس سنوى، مقارنة مع هبوط بنسبة %8 خلال الأزمة المالية العالمية فى عام 2008.

وتوقعت نتائج المسح، أن تتراجع مبيعات السيارات فى الولايات المتحدة إلى 14.4 مليون وحدة خلال العام الحالى بانخفاض تبلغ نسبته %15.3 على أساس سنوى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »