Loading...

توقعات بتخفيض أسعار الفائدة الروسية

Loading...

يراهن بعض المتعاملين الروس على تخفيض أسعار الفائدة، بعد أن استقرت مؤخراً عند أعلى مستوياتها خلال 16 عاماً.

توقعات بتخفيض أسعار الفائدة الروسية
جريدة المال

المال - خاص

11:48 ص, الخميس, 8 يناير 15

إعداد ـ أيمن عزام

يراهن بعض المتعاملين الروس على تخفيض أسعار الفائدة، بعد أن استقرت مؤخراً عند أعلى مستوياتها خلال 16 عاماً.

ورغم وجود العديد من العوائق التى تقلص فرص تخفيض الأسعار مع بلوغ معدلات التضخم أعلى مستوياتها خلال ثلاثة أعوام ونصف العام، وتراجع الروبل إلى أعلى مستوى له منذ عام 1998، لكن المشتقات التى تعد وسيلة جيدة لتوقع تكاليف الاقتراض المستقبلية، تقدم علامات تشير إلى احتمال تخفيض أسعار الفائدة فى الربع الأول من العام المقبل.

كان محافظ البنك المركزى الروسى، قد قرر بشكل مفاجئ رفع أسعار الفائدة لتصل إلى مستوى %17 صعوداً من %10.5 منذ أسبوعين، بغرض رفع قيمة الروبل، لكن الإجراء يهدد من ناحية أخرى بدفع الاقتصاد للانزلاق فى ركود أعمق.

قال محلل مالى روسى، إن رفع أسعار الفائدة كان إجراء عاجلاً يستهدف استعادة استقرار سوق العملة، مشيراً إلى أن توقعاته ترجح اتجاه البنك المركزى للبدء فى تخفيض الأسعار خلال فترة مقبلة تتراوح بين 3 و6 أشهر.

وذكرت وكالة بلومبرج، أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، عبر عن أمله فى تخفيض أسعار الفائدة خلال مؤتمر صحفى سنوى عقده يوم 18 ديسمبر، كما أكد أن الصعوبات التى تواجه البلاد ترجع لأسباب خارجية، وتشمل استمرار هبوط أسعار البترول، وتصاعد مخاطر تقليص التصنيف الائتمانى للبلاد، ليصبح عالى المخاطر فى عام 2015، ومن شأن استمرار تلك التحديات تقليص قدرة البنك المركزى الروسى، على الاعتماد على احتياطات البلاد من العملات الأجنبية لتعزيز قيمة الروبل.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتمانى، إن روسيا تخاطر بفقدان درجتها الاستثمارية للمرة الأولى منذ عام 2005، لأن الركود المحتمل سيشكل مصدر تهديد للبنوك، وكشف مسح أجرته وكالة بلومبرج أن الاقتصاد الروسى سينكمش بنسبة %1.4 فى عام 2015.

ووافق المشرعون على مسودة قانون الأسبوع الماضى، تسمح للحكومة باستخدام نحو تريليون روبل «18.5 مليار دولار» فى إعادة رسملة البنوك، بينما أعلن البنك المركزى الروسى، عن خطة بقيمة 30 مليار روبل، لإنقاذ بنك ترست الوطنى الذى يشغل المرتبة الـ15 من حيث إيداعات التجزئة.

وقال وزير الاقتصاد الروسى يوم 25 ديسمبر إن روسيا قد تصبح قادرة على تخفيض تكاليف الاقتراض فى الربع الأول.

وقال محلل مالى، إن القطاع المصرفى الروسى يواجه المزيد من المخاطر التى تزيد احتمالية تعرضه لحالة انعدام الاستقرار، مشيراً إلى أن امتناع روسيا عن الاعتماد على احتياطياتها من النقد الأجنبى سيؤدى إلى تقليص فرص تخفيض أسعار الفائدة عند حدوث أى تراجع إضافى فى أسعار البترول.

ويتصرف المستهلكون الروس كما لو أن تكاليف الاقتراض ستواصل الصعود، حيث قالت بنوك مثل بنك vtb جروب، إن طلبات الحصول على قروض الرهن العقارى قد انتعشت فى ديسمبر.

وكشفت عقود الأسعار الآجلة التى تتبعها وكالة بلومبرج عن وجود تكهنات بتخفيض أسعار الفائدة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بنحو 736 نقطة أساس أو بنسبة %7.36.

وتراجعت احتياطات روسيا الدولية بنحو 113 مليار دولار فى عام 2014 لتصل إلى أدنى مستوياتها ولتستقر عند مستوى 399 مليار دولار، وتراجع الروبل بنسبة %3.1 ليصل إلى 55.7515 أمام الدولار فى منتصف التعاملات يوم الإثنين فى موسكو، بعد صعوده بأكبر مستوى الأسبوع الماضى منذ عام 1998.

وقال بنك روسى إن البنك المركزى الروسى لن يكون قادراً على تثبيت أسعار الفائدة عند مستوى %17 لفترة زمنية طويلة دون إلحاق أضرار جسيمة بالاقتصاد، مشيراً إلى أنها سترتفع تدريجياً خلال الفترة المقبلة.

جريدة المال

المال - خاص

11:48 ص, الخميس, 8 يناير 15