سيــارات

توقعات بانتعاش قروض السيارات 5%

تراجع «الفائدة» الأسبوع الماضى

شارك الخبر مع أصدقائك

توقعت مجموعة من ممثلى شركات التمويل، وموزعى السيارات، زيادة إجمالى قروض السيارات بنسب بين 2 و%5، على خلفية قرار البنك المركزى الخاص بتخفيض أسعار الفائدة بنسبة %1، موضحين أن تلك القرار يسهم فى تخفيف تكاليف الاستيراد للوكلاء والمستوردين، بعد تراجع تكلفة الاقتراض من البنوك.

كان البنك المركزى قد أعلن الخميس الماضى عن تخفيض أسعار الفائدة، بنسبة %1.5 لتصل إلى %14.25 للإيداع، و%15.25 للإقراض.

قال على حسن، مدير عام شركة المباشر لتمويل السيارات، إن الشركة فى طريقها لتخفيض أسعار الفائدة على قروض السيارات، بنسبة %1، بين 13 و%14، بدلًا من 14 و%15 سابقًا.

رجح حسن أن يسهم قرار تخفيض أسعار الفائدة فى تراجع إجمالى الفوائد المحصلة على قروض السيارات، وتحفيز المستهلكين على عمليات الشراء عبر الأنظمة التمويلية سواء من البنوك أو الشركات المتخصصة فى قطاع التمويل، بنسب قد تصل إلى %5 خلال الفترة المقبلة.

أضاف أن تخفيض الفائدة يعتبر من العوامل التى تخفف من حجم الأعباء على الشركات ومستوردى السيارات، على خلفية اعتماد الغالبية العظمى منهم على القروض البنكية فى عمليات الاستيراد.

أشار إلى أن تلك القرار له تداعيات إيجابية على سوق السيارات من خلال تحفيز رجال الأعمال والمصنعين المحليين، من إعادة توجيه رؤوس أموالهم للاستثمار فى القطاع؛ فى ضوء تعظيم دورة رأس المال، موضحا أن العديد من الشركات أبدت سعيها للاستثمار فى الشهادات الادخارية، والودائع البنكية لارتفاع العائد الاستثمارى مع ارتفاع أسعار الفائدة سابقًا.

توقع أن تشهد السوق حالة من الارتباك فى حركة المبيعات، وسط موجة التخفيضات والعروض المرتقبة من جانب البنوك والشركات التمويلية، على عمليات الاقتراض، قائلاً: «الغالبية العظمى من المستهلكين تحجم عن الشراء لحين استقرار الأسعار».

أكد هشام الديب، مدير التسويق بشركة أباظة أوتو تريد، الموزع المعتمد للعديد من العلامات التجارية، والمتخصصة فى تقسيط السيارات، أن التداعيات المرتقبة من تخفيض أسعار الفائدة تنعكس على تراجع إجمالى قروض السيارات، بنسب قد تصل إلى %2 بالبنوك والشركات، فى ضوء البرامج التسويقية التى تعتمد على تحفيز المستهلكين على الشراء.

أوضح أن شركته بصدد إعادة النظر فى نسب الفائدة المقررة على قروض السيارات، بالاتفاق مع البنوك المتعاقد معها، متوقعًا أن تصل أسعار الفائدة إلى %9.8 بدلًا من %10.8 سابقًا.

رجح الديب انتعاش مبيعات السيارات أثر تخفيضات إجمالى تكلفة الاقتراض بالبنوك والشركات التمويلية على خلفية تراجع أسعار الفائدة؛ ما يسهم فى انخفاض الأسعار بشكل عام، وأن المؤشرات تتجه لتحسين قيمة العملة المحلية والتى بمقاضاتها أن ترتفع قيمة معدل دخول الأفراد، وزيادة فرص شراء السيارات.

أضاف أن الشركة تعمل على إجراء توسعات حالية فى شبكة مراكز الصيانة التابعة لها، وتدشين مركز جديد بالعبور، فى إطار رفع مستوى خدمات ما بعد البيع والصيانة المقدمة للعملاء بمحافظة القاهرة.

ذكر منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، رئيس شركة الزيتون أوتو مول، الموزع المعتمد للعلامة جيلى، فى تصريحات سابقة، أنه من المتوقع أن تشهد أسعار السيارات انخفاضًا بنسبة %2 على خلفية تراجع الأسعار المرتقبة، عقب انخفاض أسعار الفائدة، التى تقلل من تكاليف الاقتراض.

رجح أن يرتفع معدل إقبال المستهلكين على شراء السيارات، بنسب تصل إلى %10 بالتزامن مع التخفيضات السعرية المرتقبة، موضحا أن ما يقرب من %90 من المستهلكين يقبلون على شراء السيارات عبر البرامج التمويلية والتقسيط سواءً بالبنوك والشركات التمويلية.

أكد محمد السيد، مدير عام شركة تريبل أيه ايجيبت، المتخصصة فى بيع وتغطية ضمانات السيارات، أن القرار يسهم فى تخفيض التكلفة الاستيرادية للسيارات قطع الغيار؛ لأسباب تتعلق بتراجع تكلفة الاقتراض الخاصة بعمليات الاستيراد.

رجح أن تتعافى مبيعات سوق السيارات نسبيًا وسط التخفيضات المرتقبة على خلفية تراجع أسعار الفائدة، والتى ستقلص من تكلفة الاقتراض بالبنوك.

يذكر أن مبيعات سيارات الركوب «الملاكى» شهدت هبوطًا بنسبة %11 مسجلة 51 ألفًا و311 وحدة، خلال الشهور النصف الأول من العام الحالى، مقابل 57 ألفًا و430 مركبة خلال الفترة نفسها من العام السابق، وفقا للإحصاءات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »