اقتصاد وأسواق

توقعات بارتفاع ناتج حصاد القمح إلى 38 مليون طن بأوروبا

أدت موجة الحر إلى خسارة فى المحاصيل بلغت مليونين، لكننا ما زلنا نتمتع بمحصول كبير، وكميات تصدير كبيرة في أكبر الدول المنتجة

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد فراج:

يستعد الاتحاد الأوروبي لحصاد أكبر للقمح هذا الصيف، مع تعرضه لموجة حارة في أواخر يونيو، والتي تسببت فى هلاك بعض المحاصيل، وكان لها تأثير أقل حدة مما كان يخشى في البداية.

قال أحد التجار الألمان: “أدت موجة الحر إلى خسارة فى المحاصيل بلغت مليونين، لكننا ما زلنا نتمتع بمحصول كبير، وكميات تصدير كبيرة في أكبر الدول المنتجة، وهى فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبولندا”، بحسب ما نشره موقع فارمنج اندبندنت، نقلًا عن وكالة رويترز.

وتسبب الجفاف فى هلاك القمح بالاتحاد الأوروبي في صيف 2018، لكن المناخ هذا العام أفضل.

وفي فرنسا، أكبر منتج في الاتحاد الأوروبي، حصد المزارعون 33% من محصول القمح بحلول 15 يوليو، بزيادة 9% على الأسبوع السابق، رغم أنه سجل 64% قبل عام.

ويبدو الحصاد أفضل من المتوقع في فرنسا، وقال أحد التجار: “إن المحصول جيد جدًا على الرغم من الموجة الحارة”.

وبعد خفض توقعات الإنتاج عقب الموجة الحارة التي حدثت في أواخر يونيو، وارتفاع درجات الحرارة، شجعت عائدات الحصاد المرضية المشاركين في السوق على رفع التوقعات مرة أخرى إلى 38 مليون طن أو أكثر ، ارتفاعًا من حوالي 34 مليون طن العام الماضي.

وقال تجار إن قراءات بروتين القمح كانت عند مستوى 11 % أو أعلى ، مما يمثل تحسنا فى الحصاد المبكر على الساحل الغربي الذي أظهر بعض محتوى البروتين أقل من الحد الأدنى البالغ 11 % المطلوب عادة لأسواق الطحن.

وفي ألمانيا ثاني أكبر منتج ، سيزيد المحصول بنسبة 17.7 % على أساس سنوي إلى 23.85 مليون طن ، حسب توقعات التعاونيات الزراعية.

وقال أحد التجارالألمان “إن موجة الحر في يونيو تعني فقدان حوالي 850 ألف طن من القمح الألماني ، رغم أن المحصول يبدو جيدًا ولا تعتبر الخسارة خطيرة”.

ومن المتوقع أن يبدأ الحصاد في بريطانيا في غضون عشرة أيام إلى أسبوعين مع المحاصيل الجيدة بشكل عام.

ومن المتوقع أن يفوق الإنتاج محصول العام الماضي البالغ 14 مليون طن. وقال جاك واتس ، كبير مستشاري المحاصيل المختلطة في الاتحاد الوطني للمزارعين: “أعتقد أن 15 (مليون طن) تقدير رشيد مع توقع الارتفاع”.

وستتوقف جودة المحاصيل إلى حد كبير على الطقس خلال الأسابيع المقبلة.

وقال أحد المحللين إن الحصاد المبكر بدأ أيضًا في بولندا وسيزيد المحصول من 8- 9 % عن 2018 ليصل إلى 10.7 مليون طن.

وأضاف: “من المرجح أن يبدأ الحصاد الأسبوع المقبل لأن الطقس سيكون مواتيا لدرس الحبوب، مع توقعات بارتفاع الحرارة، وسطوع الشمس.

ويتوقع منتجو بحر البلطيق ، الذين تضرروا بشكل خاص من الجفاف العام الماضي ، عودة كبيرة للحصاد.

وقال ميكائيل جيبسون ، رئيس قسم الحبوب في شركة لانتمانين الزراعية السويدية العملاقة ، إنه من المتوقع أن يرتفع حصاد القمح في السويد هذا العام إلى حوالي 3.2 مليون طن.

وقال جيبسون: “يجب أن يكون المحصول كبيرًا بدرجة كافية لتمكين السويد من استئناف صادرات القمح”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »