عقـــارات

توقعات بارتفاع العقارات بالشيخ زايد و6 أكتوبر

قال حسين صبورأن أبراج ZED سترفع أسعار كل الأراضى المجاورة لها بشرط الحصول على موافقة من هيئة المجتمعات العمرانية لإنشاء أبراج على غرار نجيب ساويرس وهذا الأمر سيتكرر فى الشيخ زايد.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ بعد طرح أبراج ZED

توقع مطورون عقاريون أن يرفع مشروع «أبراج ZED» التى أعلن عنها رجل الأعمال نجيب ساويرس بالمشاركة مع هيئة المجتمعات العمرانية الأسعار بمنطقة الشيخ زايد ومدينة 6 أكتوبر بنسبة %20 نظرا للنجاح المنشود للمشروع وبالتالى سيدفع المشروع مطورين جدداً للدخول فى مشروعات بهذه المنطقة خلال الفترة المقبلة.

وقال حسين صبور، رئيس مجلس إدارة شركة الأهلى للتطوير العقارى، إن أبراج ZED سترفع أسعار كل الأراضى المجاورة لها بشرط الحصول على موافقة من هيئة المجتمعات العمرانية لإنشاء أبراج على غرار نجيب ساويرس وهذا الأمر سيتكرر فى الشيخ زايد.

وأضاف أن الزيادة فى أسعار الأراضى والوحدات السكنية بمنطقة الشيخ زايد لن تزيد عن %25 مشيرا إلى أنها زيادة معقولة.

واتفق معه فى الرأى ماجد صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة «مدار» للتطوير العقارى قائلا إن مشروع أبراج ZED مدروس جيدا وسينجح وبالتالى فأى مطور عقارى سيحاول تكرار التجربة.

وأوضح أن المشروع سيرفع قيمة الأرض فى الشيخ زايد حتى لو كانت فيللا وعمارات وليس أبراج كمشروع ساويرس، وسعر المتر فى الشراكة يبدأ من 3750 وينتهى عن 5100 وهذا السعر قابل للزيادة خلال الفترة المقبلة.

وتابع أن الزيادة فى أسعار الوحدات السكنية وكذلك الأراضى بمنطقة الشيخ زايد لن تزيد عن %25 وهى ليست بالضخمة ولكن مشروع أبراج ZED رفع قيمة الأرض فى الشيخ زايد وسيدفع كثير من المطورين نحو التوجه لهذه المنطقة خلال العام الحالى.

وفى السياق ذاته، قال هانى العسال، رئيس مجلس إدارة شركة مصر إيطاليا للتطوير العقارى، إن تدشين مشروع أبراج ساويرس بمنطة الشيخ زايد فكرة جيدة وسيكون عليها إقبال كثيف لأن المشروع يستهدف شريحة معينة من المشترين الراغبين فى امتلاك وحدات سكنية بخدمات أعلى وفى منطقة هادئة.

وأضاف : «أنا لا أفضل التوسع الرأسى فى البناء لأن الأفقى أرقى خاصة ونحن نمتلك مساحات شاسعة من الأراضى « نظرا لكون تجربة ساويرس مدروسة جيدا وستكون ناجحة فسيكررها مطورون جدد وبهذا سترتفع أسعار الأراضى والوحدات السكنية بمنطقة الشيخ زايد.

وأشار إلى أن الإصلاح الاقتصادى فى مصر أنهى المرحلة الأولى والثانية، وبالتالى سيكون هناك ثبات لأسعار العقارات أو ارتفاع طفيف لن يتعدى الـ %25 بعد وصوله لـ %35 خلال العام الماضى ومنذ 3 سنوات كان سعر العقار فى مصر يزيد للضعف نتيجة ارتفاع أسعار المواد الخام ولكن تحكم الدولة فى سعر الفائدة له أثر إيجابى على أسعار العقارات، وأيضا سعر المادة الخام أو مدخلات العقار لن يرتفع سوى %20 بسبب الأسعار العالمية.

وأشار إلى أن تدشين مشروعات فى مناطق الشيخ زايد وغيرها سيخفض من نسبة البطالة التى ستصل إلى %9 بعدما كانت %14.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »