Loading...

توقعات بارتفاعات محدودة لعائد أدوات الدين المحلى فى الطروحات المقبلة

توقعات بارتفاعات محدودة لعائد أدوات الدين المحلى فى الطروحات المقبلة
جريدة المال

المال - خاص

11:34 ص, الأثنين, 27 يناير 14

البنك المركزي
نشوى عبد الوهاب :

توقع عدد من مديرى الخزانة فى البنوك ان تشهد سوق ادوات الدين المحلى ارتفاعات محدودة لا تتجاوز بعض النقاط فى عائد اذون الخزانة، والسندات الحكومية المقرر طرحها خلال تعاملات الاسبوع الحالى، بعد سلسلة من الاحداث المضطربة التى شهدتها البلاد يومى الجمعة والسبت الماضيين .

واكدوا ان اقتصار تغطية ادوات الدين على البنوك العاملة فى السوق المحلية، يحد من ارتفاع العائد، خاصة أن الفترة الحالية تشهد اقبالاً مكثفا من البنوك على الاكتتاب فى ادوات الدين، لتوظيف فائض السيولة فى ظل انخفاض معدلات الائتمان والنمو الاقتصادى .

واستبعدوا ان يشهد العائد قفزات مرتفعة فى الفترة المقبلة، خاصة بعد ان تمكنت الحكومة من تدبير اغلب احتياجاتها المالية عبر ادوات دين متوسطة وطويلة الأجل .

تعتزم وزارة المالية اقتراض 16 مليار جنيه خلال تعاملات الاسبوع الحالى، عبر ادواتها من اذون الخزانة والسندات الحكومية متنوعة الآجال، وذلك من البنوك العاملة فى السوق المحلية .

يذكر ان احدث التقارير الصادرة عن البنك المركزى قد اشارت مؤخراً الى ارتفاع اجمالى الدين العام المحلى لمستوى 1.59 تريليون جنيه بنهاية شهر مارس الماضى %83.3 منه مستحق على الحكومة، و %12.8 على بنك الاستثمار القومى و %3.9 على الهيئات العامة الاقتصادية .

ويتوزع هيكل مديونية وزارة المالية خلال تعاملات الاسبوع الحالى على نحو اقتراض 11 مليار جنيه من طرح 4 مزادات لأذون الخزانة، بواقع مليارى جنيه من اذون 91 يوماً، و 2.5 مليار جنيه من أذون 182 يوماً، و 3 مليارات جنيه من اذون 266 يوماً، و 3.5 مليار جنيه من اذون 357 يوماً .

فيما تنوى المالية اقتراض 5 مليارات جنيه من طرح 3 مزادات للسندات الحكومية متوسطة وطويلة الأجل، موزعة على نحو اقتراض مليار جنيه من سندات لأجل 3 سنوات، ومليارى جنيه من سندات حكومية لأجل 5 سنوات، ومليارى جنيه من سندات يستحق أجلها فى 2023.

فى الوقت نفسه سجل اداء العائد على ادوات الدين المحلى المطروحة فى مزادات الاسبوع الماضى، تبايناً ملحوظاً بين التراجع على بعض الفئات كالعائد على اذون 182 يوماً و 364 يوماً، بينما ارتفع العائد على اذون خزانة فئة 91 يوماً واستقر متوسطة فى مزاد اذون 273 يوماً .

ومن جانبه توقع هانى محفوظ نائب رئيس قطاع المعاملات الدولية فى بنك الاستثمار العربى ان تنعكس الاضطرابات السياسية التى شهدتها البلاد نهاية تعاملات الاسبوع الماضى واندلاع العمليات الارهابية سلباً على اتجاهات عائد ادوات الدين المحلى فى المزادات المقرر عقدها فى الأسابيع المقبلة .

متوقعاً ارتفاعًا محدودًا فى العائد على اذون الخزانة والسندات الحكومية خلال الفترة المقبلة، لافتاً الى ان توتر المشهد السياسى سيحفز العائد نحو الارتفاع وان كان بنسب محدودة لا تتخطى بعض النقاط فى المزاد الواحد على عكس السنوات الثلاث الماضية، والتى شهدت خلالها ارتفاعات حادة لأسعار العائد على ادوات الدين المحلى تتراوح بين ربع نقطة مئوية، وقد تصل الى نصف نقطة مئوية فى المزاد الواحد انعكاساً للاوضاع السياسية فى البلاد .

واشار الى ان ارتفاع مستويات العائد من شأنه ان ينعكس على ارتفاع تكلفة خدمة الدين المحلى واعبائه على الحكومة فى المرحلة المقبلة، يذكر ان اجمالى الدين المحلى تجاوز 1.5 تريليون جنيه بنهاية سبتمبر الماضى .

واستبعد نائب رئيس قطاع المعاملات الدولية فى بنك الاستثمار العربى حدوث قفزات كبيرة فى اسعار العائد، لافتاً الى ان وزارة المالية تمكنت خلال الفترة الماضية من تدبير احتياجاتها المالية عبر التوسع الاقتراض طويل الأجل وباسعار فائدة ملائمة لتغطية عجزها المالى، الامر الذى يحد ارتفاع العائد على السندات الحكومية طويلة الأجل فى المرحلة المقبلة .

وطالب بضرورة العمل على زيادة الانتاج وتحسين معدلات النمو الاقتصادى وتحقيق معدلات نمو جيدة بما يساعد على احتواء الاثار السلبية الناتجة عن تفاقم حجم الدين المحلى فى مصر، لافتًا الى اهمية تحفيز معدلات الاستثمار والادخار المحلى ايضاً لتجنب الاثار التضخمية لارتفاع تكاليف الدين .

وأشار تامر يوسف مدير ادارة الخزانة فى احد البنوك الخاصة، إلى أنه من غير المحتمل ارتفاع العائد على ادوات الدين المحلى خلال الفترة المقبلة، رغم توتر المشهد السياسى الراهن وأحداث التفجيرات الإرهابية التى شهدتها البلاد نهاية تعاملات الاسبوع الماضى، لافتًا الى تأثيرات محدودة على اتجاهات عائد ادوات الدين فى ظل غياب الاجانب عن الاستثمار فى السوق المحلية وادوات الدين، وهى الفئات الأكثر تأثيراً فى تغير اتجاهات العائد فى حال تصفية محافظهم الاستثمارية من السوق .

وأوضح يوسف أن اقتصار تغطية عطاءات اذون الخزانة والسندات الحكومية على البنوك المحلية العاملة فى السوق يخفف حدة تقلبات العائد نتيجة التوترات السياسية الراهنة، وأشار الى أن الاقبال المكثف من قبل البنوك المحلية للاكتتاب فى آخر طروحات وزارة المالية خلال تعاملات الاسبوع الماضى رغم المخاوف السياسية، يرجع الى زيادة فى فائض السيولة لدى البنوك وغياب البدائل المتاحة لتوظيفها فى ظل انخفاض معدلات الائتمان مع تباطؤ معدلات النمو الاقتصادى وسيطرة الركود على الاسواق .

وعن تفاقم مستويات الدين العام المحلى مؤخراً، أكد مدير ادارة الخزانة ان ارتفاع عجز الموازنة العامة ادى الى تفاقم مستويات الدين المحلى وزيادة اعتماد الحكومة على الاقتراض لتدبير احتياجاتها المالية لسد العجز، لافتاً الى ان ارتفاع نسبة الدين المحلى للناتج المحلى الإجمالى لمستوى تتجاوز %80 يعتبر الاكثر خطورة من حجم الدين نفسه .

وشدد على ضرورة السيطرة على مستويات العجز فى الموازنة العامة للدولة بهدف تخفيض حجم الدين المحلى .

واشار يوسف الى ضرورة نجاح السياسات التوسعية للحكومة الراهنة فى تحقيق اهدافها الاساسية بتحفيز النمو الاقتصادى وتنفيذ استثمارات جدية لتساهم فى الحد من ارتفاع عجز الموازنة العامة للدولة ومستويات الدين العام .

وانعكس تذبذب اتجاهات عائد ادوات الدين المحلى قصيرة الأجل على اداء مؤشر المال «ALMAL IR» ليسجل تراجعاً طفيفاً فى اجمالى مجموع نقاطه المجمعة لتعاملات الاسبوع الماضى بنحو 0.099 نقطة مئوية، ليسجل المؤشر الذى يقيس متوسط اسعار الفائدة على ادوات الدين المحلى قصيرة الأجل المتاحة داخل السوق المصرية مستوى 10.698 نقطة مقابل 10.797 نقطة جمعها فى مزادات الأسبوع قبل الماضى .

وسجل العائد على أذون 182 يوماً تراجعاً ملحوظاً خلال مزاد الاسبوع الماضى بنحو 0.188 نقطة مئوية، مسجلاً 10.625 % مقابل %10.813 فى مزاد الاسبوع قبل الماضى، وشهد المزاد اقبال ملحوظ من البنوك التى قدمت 235 عرضاً غطت المزاد بنحو 3 مرات من قيمته الحقيقية، واقترضت «المالية » 2.5 مليار جنيه من 87 عرضاً فقط، وبعائد تراوح بين %10.5 و %10.66.

 كما انخفض العائد على اذون 364 يوماً بنحو 0.318 نقطة مئوية مسجلا %10.808 مقابل %11.126 سجلها فى مزاد سابق، واقبلت البنوك بكثافة على الاكتتاب فى المزاد بنحو 373 عرضاً باجمالى قيمة 12.9 مليار جنيه لتقبل منها «المالية » 97 عرضاً فقط بقيمة 4 مليارات جنيه، فيما تراوح العائد على العروض المقبولة بين %10.45 و %10.808.

بينما ارتفع العائد على اذون خزانة فئة 91 يوماً بنحو 0.035 نقطة مئوية خلال المزاد الذى طرحه المركزى الاسبوع الماضى ليتراجع الى %10.377 مقابل 10.342 % سجلها فى السابق، واقترضت «المالية » مليارى جنيه من 81 عرضاً من اجمالى 141 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة تحاوزت 4 مليارات جنيه، وبعائد تراوح بين %10 و %10.42 على العروض المقبولة .

فيما استقر العائد على اذون 273 يوماً عند مستوى %10.829 خلال مزاد الاسبوع الماضى، واقترضت «المالية » 3 مليارات جنيه من 175 عرضاً من اجمالى 331 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة 8.76 مليار جنيه، فيما تراوح العائد على العروض المقبولة بين %10.62 و %10.89.

من جهة أخرى كثفت البنوك العاملة فى السوق المحلية من اعتمادها على آلية الودائع المربوطة لدى البنك المركزى لتطلب ايداع 111.05 مليار جنيه دفعة واحدة فى مزاد الثلاثاء الماضى وذلك لتوظيف فائض سيولتها بالجنيه المصرى .

واكتفى البنك المركزى بقبول 26 عرضاً من البنوك لإيداع 60 مليار جنيه ضمن مزاد الودائع المربوطة الذى طرحه الاسبوع الماضى، وذلك بعائد %8.75 لأجل اسبوع، فيما قامت البنوك برد 55 مليار جنيه الى البنك المركزى كانت قد اقترضتها فى مزاد الاسبوع قبل الماضى بعائد %8.75 واستحق أجلها الثلاثاء الماضى .

وتستهدف آلية الودائع المربوطة لدى البنك المركزى تخفيض حجم المعروض من الجنيه فى السوق المحلية من جهة ومحاربة التضخم من جهة أخرى، لتعمل على امتصاص فائض السيولة المتضخمة لدى البنوك العاملة فى السوق المحلية .

جريدة المال

المال - خاص

11:34 ص, الأثنين, 27 يناير 14