اقتصاد وأسواق

توفيق الأوضاع البيئية لمصانع “القابضة الغذائية”

تقرر تشكيل لجنة فنية مشتركة من وزارتي "التموين" و"البيئة"، لبحث المشاكل البيئية بمصانع الشركات التابعة لـ"القابضة للصناعات الغذائية"، خاصة المطلة علي النيل مثل شركات السكر والورق وغيرها، ووضع الخطط لمعالجة الصرف الصناعي لها لتوفيق أوضاعها البيئية، وأيضاً دراسة التقييم البيئي للمركز اللوجيستي العالمي للحبوب والغلال المقرر إقامته في دمياط  .

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمد مجدي:

 
تقرر تشكيل لجنة فنية مشتركة من وزارتي “التموين” و”البيئة”، لبحث المشاكل البيئية بمصانع الشركات التابعة لـ”القابضة للصناعات الغذائية”، خاصة المطلة علي النيل مثل شركات السكر والورق وغيرها، ووضع الخطط لمعالجة الصرف الصناعي لها لتوفيق أوضاعها البيئية، وأيضاً دراسة التقييم البيئي للمركز اللوجيستي العالمي للحبوب والغلال المقرر إقامته في دمياط  .

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية مع الدكتور خالد فهمي وزير البيئة والوفد المرافق له، لبحث الوضع البيئي لمصانع شركات “القابضة للصناعات الغذائية”، بحضور أحلام رشدي وكيل أول وزارة التموين والتجارة الداخلية وممدوح عبد الفتاح نائب رئيس هيئة السلع التموينية .

 وأكد وزير التموين أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع مع وزير البيئة علي دراسة كيفية إعادة تدوير المخلفات الزراعية مثل قش الأرز والحطب وجريد النخيل ومخلفات الذرة وغيرها والتي تصل إلى نحو 30 مليون طن سنوياً،للاستفادة منها في إنتاج العلف والطاقة للمصانع، كما تم بحث مشاركة وزارة البيئة في مشروع تحويل زيوت الطعام المستعملة إلى السولار، والذي ستنفذه وزارة التموين والتجارة الداخلية قريباً، وأيضا وضع شعارات بيئية علي عبوات السلع التموينية.
وأشار حنفي إلى التعاون مشترك مع وزارة البيئة خلال الفترة الماضية، لرفع كفاءة محطة معالجة الصرف الصناعي بوحدة التقطير بشركة سكر الحوامدية بتكلفة 5.5 مليون جنيه، وإقامة وحدة تبريد للمياه بطاقة 8 ملايين كيلو كالوري/ساعة، بتكلفة 2.7 مليون جنيه، في إطار الحد من الملوثات الصناعية على نهر النيل.
من جانبه أكد وزير البيئة أن وزارته ستساعد المصانع في توفيق أوضاعها البيئية من خلال المساعدة في الحصول علي قروض بشروط ميسرة بفائدة تتراوح من 2% إلى 3% ، لزيادة سعة وحدات معالجة الصرف الصناعي وإحلال وتجديد أبراج التبريد وتقديم المشورة الفنية.

شارك الخبر مع أصدقائك