اقتصاد وأسواق

توصيل الغاز لمصانع الجنوب.. إشكالية متجددة

ماهر أبوالفضل:   تجددت خلال الفترة الماضية إشكالية توصيل الغاز الطبيعي للمناطق الصناعية بمحافظات الصعيد، فرغم إعلان الحكومة عن توصيل  الغاز لمصانع الجنوب منذ أكثر من عام من خلال البروتوكول الذي أبرم بين كل من وزارتي البترول والصناعة والإعلان عن…

شارك الخبر مع أصدقائك

ماهر أبوالفضل:
 
تجددت خلال الفترة الماضية إشكالية توصيل الغاز الطبيعي للمناطق الصناعية بمحافظات الصعيد، فرغم إعلان الحكومة عن توصيل  الغاز لمصانع الجنوب منذ أكثر من عام من خلال البروتوكول الذي أبرم بين كل من وزارتي البترول والصناعة والإعلان عن اسناد العملية بأكملها لشركة «جاسكو» لتوصيل أنابيب الغاز إلا أن ذلك الغاز لم يصل لمصانع الجنوب حتي الآن وكل ما وصل الجنوب هومجرد تصريحات وردية لم تطبق علي أرض الواقع.

 
المندس محمد متولي مدير عام جهاز تنمية المنطقة الصناعية بمحافظة المنيا أعلن عن احباطه وإن كان بصورة أكثر نسبيا حيث قال: إن أغلب مصانع الصعيد غير قادرة علي استخدام الغاز الطبيعي رغم كثرة الوعود بتوصيل خطوط الغاز بسرعة متوقفا أمام نسبة التحمل التي يتعين علي أصحاب المشروعات الوفاء بها بما يعادل تكاليف خطوط أنابيب التوصيل من محطة تخفيض الضغط أو شبكة المنطقة الصناعية باعتبارها بالغة الارهاق بالنسبة لأغلب مستثمري الجنوب والذي لا تتجاوز رؤوس أموال كل مشروع خاص بهم حاجز المليوني جنيه كحد أقصي.

 
أضاف أنه رغم قيام لجنة ممثلة لوزارتي البترول والصناعة بمعاينة بعض المناطق الصناعية بصفة مبدئية تمهيدا لتوصيل خطوط الغاز الطبيعي من خلال طرح المشروعات الخاصة بها علي عدد من شركات توصيل الغاز قبل أكثر من عام إلا أنه لم يتم حتي الآن البدء في دراسة الطرق أو المناطق الصناعية التي يتم توصيل الغاز الطبيعي لها.

 
ومن جهة أخري أعرب المهندس علي حمزة نائب رئيس جمعية مستثمري أسيوط عن استيائه من الوعود الحكومية وإعلانها المتكرة عن توصيل الغاز الطبيعي مشيرا إلي أن أغلب مصانع محافظة أسيوط تعمل بالكهرباء باعتبارها إحدي أهم وسائل الطاقة المتوفرة مقابل عدم توافر موارد الطاقة الأخري أو البديلة.

 
ولم يقلل نائب رئيس جمعية مستثمري أسيوط من أهمية توصيل الغاز الطبيعي للمنشآت الصناعية في حالة تنفيذ بنود البروتوكول  الذي أعلنت عنه وزارتا البترول والصناعة مشيرا إلي أنه في حالة صدق نوايا الحكومة في توصيل خطوط الغاز فإن ذلك سيترتب عليه جذب مزيد من الاستثمارات باتجاه جنوب الوادي وأكد أن كلفة تحول مصانع الصعيد من الكهرباء إلي الغاز الطبيعي كبيرة للغاية ويصعب توفيرها من جانب أغلب المستثمرين.

 
وقال المهندس محمود فرغلي الشندويلي رئيس جمعية مستثمري سوهاج: إن المناطق الصناعية بسوهاج خاصة في حي الكوثر تعد من المناطق الصناعية المحرومة من أغلب الخدمات، وأن خطة وزارتي البترول والصناعة لتوصيل الغاز الطبيعي كشفت عن فشلها متسائلا عن جدوي توصيل الغاز إلي مناطق تفتقر أصلا إلي الطرق والموانئ والتي وعد المسئولون مرارا بإنشائها بنظام الـ  B.O.T .
 

شارك الخبر مع أصدقائك