اتصالات وتكنولوجيا

تهئية البنية التحتية لتقبل التطبيقات الجديدة

علاء الطويل   بدأ عدد من شركات خدمات تكنولوجيا النقل في تهيئة البنية التحتية لاستيعاب تطبيقات التتبع الجغرافي عبر الاقمار الصناعية »GPS «، التي أعلن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن اتاحتها لمجتمعات الاعمال المختلفة وفي هذا الاطار قامت شركة »بيكو«…

شارك الخبر مع أصدقائك

علاء الطويل
 
بدأ عدد من شركات خدمات تكنولوجيا النقل في تهيئة البنية التحتية لاستيعاب تطبيقات التتبع الجغرافي عبر الاقمار الصناعية »GPS «، التي أعلن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن اتاحتها لمجتمعات الاعمال المختلفة وفي هذا الاطار قامت شركة »بيكو« بصرف النظر عن التعاقد مع احدي الشركات الامريكية التي كانت تستعد لتوريد انظمة تتبع وفق شبكات الهواتف المحمول »جي أس أم« التي كانت ستستخدم بديلا عن تطبيقات التتبع الجغرافي.

 
من جهته قال عادل أبوهنيدي المدير العام لشركة »بيكو لوجيستيك« المتخصصة في خدمات النقل إن الشركة تستعد لتهيئة اسطول النقل الخاص بها لاستيعاب تطبيقات التتبع الجغرافي عبر الاقمار الصناعية »GPS « الجديدة خلال الفترة المقبلة مشيرا الي أن الشركة التي كانت تخطط بالفعل لاستخدام شبكات الـ »GSM « بديلا عن تطبيقات التتبع الجغرافي ستقوم بصرف النظر عنها خلال الفترة المقبلة بعد التأكد من قيام المسئولين بوزارة الاتصالات باتاحة تلك الخدمات.
 
واضاف المدير العام لشركة »بيكو لوجيستيك« ان الشركة كانت تنوي التعاقد مع احدي المجموعات الامريكية المتخصصة في تقديم خدمات تتبع الطرق لتوريد التطبيقات الخاصة باتاحة نظام يوفر تتبع اسطول السيارات التابع للشركة في تنقلاتها عبر الطرق المصرية مشيرا الي ان تلك التطبيقات تعتمد علي تركيب شريحة تليفون تعمل وفق نظام »جي أس أم« بجانب مقعد القيادة.
 
واوضح ان اجهزة خاصة داخل مقر الشركة تتابع تحركات السائقين من خلال الربط عبر شبكات الـ »جي اس أم« التي تنقل اشارات للشركة عن تحركات السائقين من خلال الاستعانة بإحداثيات الطرق الموضوعة علي برنامج »جوجل إيرث«.

 
واشار مدير عام شركة »بيكو للاعمال اللوجيستية« الي أن تلك التطبيقات وان كانت تتيح طرقاً لتتبع حركات السيارات الا انها تتعرض في اوقات كثيرة لحدوث خلل نتيجة انقطاع عمل خدمات التتبع التي تربط في عملها بشبكات الـ»جي أس أم« التي تتعرض من حين لآخر للعطل.

 
وطالب عدد من الشركات العاملة في تقديم خدمات النقل بالاسراع في تطبيق نظام التتبع »GPS « والتي تتيح لها معرفة خطوط انتقال السيارات داخل الطرق والاستفادة من التقنيات التي يشملها عدد من موديلات السيارات الحديثة والتي تتيح لقائدها التعرف علي خطوط السير من خلال اجهزة تتيح معرفة نظام التتبع.

 
ولجأ عدد من الشركات العاملة في خدمات النقل الي التحايل علي المنع السابق لتطبيق نظام التتبع بطرق بديلة مثل الاعتماد علي شبكات الهواتف المحمولة »GSM « الا ان تلك الطرق البديلة لا تصلح في الغالب بسبب الاعطال التي تنجم عن اعطال في شبكات المحمول والتي لا توفر نفس درجة الجودة في اداء طرق التتبع.

 
ومشروع نظام المتابعة الآلية للحافلات التي تستخدمه شركات النقل، خاصة النقل الجماعي »AVL-Automatic Vehical Location System « الذي يعمل علي تزويد حافلات الشركة بجهاز يستقبل اشارات الاقمار الصناعية لتحديد المواقع والمعروف عالميا باسم »GPS « وتعتمد فكرة المشروع علي ارسال الجهاز لمعلومات الموقع الحالي للحافلة بصورة دورية عن طريق رسائل الجوال القصيرة الي غرفة استقبال مركزية تقوم باستقبال اشارات جميع الحافلات وتحليلها بواسطة الحاسب الآلي واستخلاص المعلومة الدقيقة حول الموقع الحالي لكل حافلة، ومن خلال برامج حاسوبية خاصة يمكن الاستفادة بسيل البيانات الواردة لحظياً عن أسطول الحافلات في توليد حي علي شاشة الحاسب الآلي لمواقع حافلات الاسطول يظهر فوق خريطة رقمية علي الشاشة تتزامن من تحركها الفعلي ميدانيا.

 
كما يقوم النظام بحساب احصاءات دقيقة وشاملة عن حركة الحافلات مثل متوسط زمن النقل والمعدل السرعة في كل منطقة ونوعية المخالفة ان وجدت ومعدل التدفق كما تقوم البرامج الحاسوبية بتخزين جميع البيانات المستقبلة من الحافلات خلال كامل الرحلة بحيث تسمح بإعادة عرض حركة الحافلات علي شاشة في وقت لاحق من اجل معرفة واسترجاع ما حدث اثناء الرحلة والاستفادة منه في حصر وتسجيل الحافلات المخالفة وتقييم الاداء العام.
 
من جهته قال محمد عاصم وهبي رئيس مجموعة النقل بغرفة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن الغرفة ستعلن خلال الايام المقبلة موقفها من التطورات الاخيرة في سوق تطبيقات التتبع الجغرافي عبر الاقمار الصناعية »GPS « ومدي استفادة اعضاء الغرفة من الفرص المتاحة في قطاعات الاعمال المختلفة من اتاحة تلك التطبيقات.
 
وأشار الي أن الغرفة تترقب المحددات والاجراءات القانونية حتي تفتح الباب امام شركات تكنولوجيا المعلومات المتخصصة في تطوير تطبيقات التتبع الجغرافي موضحا ان عدداً من اعضاء الغرفة سبق لهم التقدم بمذكرات تفصيلية الي الجهات المختصة لاتاحة تلك الخدمات الي السوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك