بنـــوك

«تنمية لمتناهي الصغر» تعلن إجراءات دعم موظفيها في مواجهة «كورونا»

تتعامل بجدية مع مخاطر انتشار الفيروس

شارك الخبر مع أصدقائك

قال عمرو أبو عش، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تنمية للتمويل متناهي الصغر، إنه بناءً على الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وما تتخذه الدولة من تدابير احترازية في مواجهة التهديدات المحتملة لفيروس كورونا، فإن الشركة حريصة على الاطمئنان على صحة موظفيها الذين يزيد عددهم على 4 آلاف وخمسمائة موظف، عبر الكشف الطبي الدوري، والتأكد من عدم إصابه أي منهم وتأكيد إجراءات سلامتهم.

تتعامل بجدية مع مخاطر انتشار الفيروس

وأكد، فى بيانٍ حصلت “المال” على نسخة منه، عدم إصابة أيٍّ من موظفي الشركة بالفيروس، لكن الشركة تتعامل باستمرار بالجدية الكاملة مع مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجدّ؛ حرصًا منها على سلامة موظفيها وعملائها.

واستكمل أبو عش أنه في حال- لا قدّر الله- تم تأكيد إصابة أيٍّ من موظفيها بفيروس كورونا، سوف تقوم الشركة بتغطية جميع مصروفات علاجه بالكامل مع التكفل بأسرته خلال فترة علاجه واستمرار دخله دون أي تأثير.

اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة كورونا

وأضاف أبو عش أن موظفي الشركة هم الأصول التي ترتكز عليها الشركة، كما أن عملاءها هم سر نجاحها وريادتها، لذلك فإن إدارة الشركة وجّهت بالتطهير المستمر لفروعها البالغ عددها 271 فرعًا في جميع أنحاء الجمهورية، بجانب التوعية المستمرة لموظفيها وعملائها للوقاية واتخاذ الاحتياطات اللازمة.

كان رئيس هيئة الرقابة المالية الدكتور محمد عمران قد أصدر، اليوم، كتابًا دوريًّا، الأسبوع قبل الماضى، أكد فيه لمسئولي جميع الجهات المرخص لها بمزاولة نشاط التمويل متناهي الصغر بضرورة توخي الحذر والعمل على اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة لمواجهة التحديات والآثار الاقتصادية المترتبة على انتشار فيروس كورونا المستجدّ، وما تتطلبه الفترة الراهنة من تكاتف وتعاون بين منشآت الدولة المصرية للحدّ من تلك التداعيات.

وأعلنت الرقابة المالية، فى نوفمبر 2014، أول قانون لتنظيم عمل المشروعات متناهية الصغر للمساهمة فى إيجاد فرص عمل والحد من الفقر عبر تنظيم وتفعيل وسيلة تمويل يستفيد منها المواطنون البسطاء الذين يسعون إلى إقامة مشروعات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »